روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 14 ايار


محمد قادر

المشهد الامني لازال طاغياً على العناوين الرئيسة لصحف بغداد ليوم الاربعاء، فالاوضاع في مدينة الصدر تعود الى الواجهة بعد حصول اشتباكات وبشكل متقطع، فيما تصف احدى الصحف إتفاق وقف النار في مدينة الصدر بانه يتعرض للاهتزاز في ظل التجاذبات المستمرة.
اما العمليات العسكرية في الموصل فلاتزال اغلب الصحف تتحدث عنها بايجابية.
ونقلت صحيفة المدى المستقلة عن مصدر ذي صلة بعملية زئير الأسد، من أنها العملية الاولى التي تشترك فيها طائرات مقاتلة عراقية، يقودها طيارون عراقيون. من جانب آخر اشارت الصحيفة الى موافقة رئاسة الوزراء على طلب تقدمت به تربية نينوى، لتأجيل امتحانات الصفوف غير المنتهية ولجميع المراحل، طبعاً بسبب العملية العسكرية التي تجري في المحافظة وما رافقها من حظر للتجوال.

والى صحيفة المشرق المستقلة لتخبرنا عن الطبابة العدلية الواقعة في منطقة باب المعظم في بغداد، مشيرة الى ان عشرات العراقيين يتوافدون اليها هذه الايام في محاولة للعثور على شقيق او قريب خرج ولم يعد بسبب اعمال العنف، بعد ان كان الوصول اليها صعبا خلال تصاعد اعمال العنف الطائفي. كما باتت الان مكانا يوحد السنة والشيعة الذين يعانون العنف والنزاع. بحسب وصف الصحيفة

وانتقالاً الى جريدة الصباح الشبه الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي، ففي مقالة له عمار السواد يقول .. ليس المهم فقط المقارنة بين الكيفية التي تتعامل من خلالها المؤسسات الرسمية والاعلامية والاهلية العربية مع العراق والكيفية التي تتعاطى بها مع لبنان... الاهم هو الدروس التي يمكن ان تستفيد منها الاطراف السياسية والحكومة، في ظل التشابه بين الحالتين الاجتماعية والسياسية العراقية واللبنانية.
واحدى هذه الدروس .. يشير الكاتب الى ان اللبنانيين اختاروا الطائفية خياراً سياسياً دستورياً في بناء دولتهم، ولهذا هم مضطرون دائما ان يحافظوا على التوازن الطائفي الخاضع للظروف وموازين القوى.. ونحن اليوم امام مفترق طرق (كما يقول السواد)، اما ان نسعى باستمرار الى تجاوز مأزق التقاسم الطائفي للسلطة كي نرتاح من المستجدات الطائفية المستمرة، او نبقي على هذا التقاسم ليصبح قنبلة موقوت.
وعلى حد تعبير كاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG