روابط للدخول

المالكي يُشرف في الموصل على عملية أم الربيعين الأمنية الجديدة لتطهير نينوى من القاعدة


ناظم ياسين

وَصَلَ رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي إلى الموصل الأربعاء للإشراف على الجهود العسكرية التي تستهدف تطهير محافظة نينوى من شبكة القاعدة.
ووصل المالكي إلى مطار الموصل برفقة وزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم وكبار المسؤولين العسكريين.
وكانت الحملة المسماة (زئير الأسد) انطلقت يوم السبت الماضي لكن المالكي قال في كلمة أمام مجلس النواب الاثنين إن "العمليات لم تبدأ وسيُعلن عنها لدى استكمال الخطوات التمهيدية".

وفي وقتٍ لاحقٍ الأربعاء، أُعلن أن القوات العراقية بدأت بعد ظهر اليوم عملية أمنية جديدة في محافظة نينوى لمطاردة عناصر القاعدة وذلك في أعقاب الانتهاء من العملية التمهيدية التي بدأت السبت.
ونُقل عن الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف تصريحه بأن القوات العراقية باشرت تنفيذ عملية (أم الربيعين) لملاحقة القاعدة والمتشددين الذين يدورون في فلكها في الموصل.
وأوضح خلف أن حملة (زئير الاسد) انتهت وأن العملية الجديدة
"ستعمل على تأمين الخدمات وتعزيز التوافق الوطني وإعمار الموصل بمشاركة قوات من الجيش والشرطة ومساعدات لوجستية يقدمها الجيش الأميركي"، بحسب تعبيره.
كما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول إن حملة (زئير الأسد) أسفرت عن اعتقال 560 شخصا بين مطلوب ومشتبه فيه مضيفاً أن التحقيق يتواصل مع المعتقلين.
فيما أفاد بيان صادر عن مكتب المالكي بأن عملية (أم الربيعين) "تهدف إلى تطهير الموصل من العصابات الإرهابية المجرمة وإنهاء معاناة المدنيين"، بحسب تعبيره.

وَصَلَ نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي إلى القاهرة مساء الأربعاء في زيارة رسمية يجتمع خلالها مع الرئيس المصري حسني مبارك ويشارك في مؤتمرٍ حول الاستثمار في العراق.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة أحمد رجب:
"وصل مساء اليوم إلى القاهرة نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي على رأس وفد رفيع المستوى في مستهل زيارة إلى مصر تستمر عدة أيام يحضر خلالها أعمال المؤتمر الثاني للاستثمار بالعراق التي ستبدأ غدا الخميس. وقال عبد المهدي في تصريحات لدى وصوله إنه سيجتمع خلال الزيارة مع الرئيس المصري حسني مبارك للاستماع إلى رؤيته حول تطورات الأوضاع في المنطقة وتبادل الرأي حول كل ما يقرب ويوحد البلدان العربية بما فيه مصلحة العراق مشيرا إلى أن الوفد العراقي يحمل سلسلة من المشروعات المقترح تنفيذها بالعراق لعرضها على الحكومة المصرية والمستثمرين المصريين. وأضاف أن الجانب السياسي من زيارته إلى مصر يكتسب أهمية خاصة تضاف إلى المشاركة في مؤتمر الاستثمار بالعراق وأنها تندرج في إطار التواصل مع المستثمرين المصريين وبناء أفضل العلاقات وفى إطار الاهتمام بالجانب الاقتصادي من العلاقات المصرية العراقية. يذكر أن المؤتمر الثاني للاستثمار بالعراق سيبدأ أعماله في القاهرة غدا الخميس ويستمر لمدة يومين في محاولة لدعم الاستثمار المصري في العراق وفي محاولة لإيجاد شراكة اقتصادية بين البلدين تنفتح على القطاع الخاص في مصر والعراق."

نُقل عن الناطق باسم عملية فرض القانون في بغداد اللواء قاسم عطا قوله الأربعاء إن اتفاق وقف النار في مدينة الصدر مازال في "المربع الأول" ولم يطبّق على ارض الواقع.
وأضاف في مؤتمر صحافي في بغداد أن "أي شيء لم يتحقق حتى الآن" داعياً التيار الصدري إلى العمل على تنفيذ بنود الاتفاق في تهيئة الظروف الأمنية لدخول القوات الحكومية إلى مدينة الصدر وتمكينها "من تأدية مهامها وواجباتها على اكمل وجه"، بحسب تعبيره.

وفي وقتٍ سابقٍ الأربعاء، أعلنت مصادر طبية عراقية مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 22 آخرين بينهم نساء وأطفال بجروح خلال اشتباكات وقعت في مدينة الصدر بشرق بغداد فجر اليوم.

وفي سياق الحوادث الأمنية، ذكرت مصادر الشرطة العراقية الأربعاء أن انفجارين وقعا في مكانين منفصلين في غرب بغداد استهدفا موكبين لنائبين بارزين من الحزب الإسلامي أسفرا عن مقتل ستة أشخاص وإصابة ثلاثين آخرين من بينهم عدد من أفراد حماية النائبين.
ونُقل عن هذه المصادر أن الانفجار الأول وقع في وقت مبكر من صباح الأربعاء في منطقة اليرموك "وبالقرب من المقر الرئيسي للحزب الإسلامي العراقي" وانه استهدف موكبا لمسؤول قيادي في الحزب.
وأضافت أن الانفجار "أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة وعشرين آخرين من بينهم عدد من العاملين في مقر الحزب الإسلامي."
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر في الحزب أن الموكب المستهدف كان يعود للنائب أياد السامرائي الذي لم يكن موجودا في الموكب وهو نائب رئيس الحزب الإسلامي العراقي وعضو مجلس النواب ورئيس اللجنة البرلمانية المالية.

وأفادت الشرطة بأن انفجارا آخر لسيارة مفخخة "وقع في مكان لا يبعد كثيرا عن مكان الانفجار الأول وبعد وقت قصير من الانفجار الأول" وعلى مقربة من المنطقة الخضراء استهدف موكب النائب عبد الكريم السامرائي وهو القيادي في الحزب ونائب رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس النواب.
ونُقل عن مصادر الشرطة أن "الانفجار أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة سبعة آخرين جميعهم من أفراد حماية النائب عبد الكريم السامرائي."
من جهته، أكد الناطق باسم خطة أمن بغداد اللواء قاسم عطا الحادثين قائلا إنهما "يحملان بصمات واضحة لتنظيم القاعدة"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

وَصَلَ الرئيس جورج دبليو بوش إلى الشرق الأوسط الأربعاء للمشاركة في الذكرى الستين لتأسيس إسرائيل وإجراء محادثات تنشيط جهود السلام في المنطقة.
وكان لدى استقبال بوش وعقيلته لورا في مطار بن غوريون في تل أبيب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس ورئيس الوزراء إيهود أولمرت وزوجته اليزا.
ومن تل أبيب توجّه بوش إلى القدس لإجراء محادثات مع أولمرت بحضور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني ووزير الدفاع ايهود باراك ورئيس الأركان غابي اشكينازي.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها عند اجتماعه مع الرئيس الإسرائيلي بيريس في القدس، قال بوش:
(صوت الرئيس الأميركي)
"ينبغي أن يكون هدف الولايات المتحدة هو، أولا، دعمُ حليفتِنا الأقوى والدولة الصديقة لنا في الشرق الأوسط، حيث توجدُ فيها الديمقراطية الحقّة الوحيدة، ضد قوى الإرهاب ..وفي الوقت ذاته، التحدث عن مستقبلٍ مفعمٍ بالأمل."
هذا ومن المقرر أن يتوجه بوش الجمعة إلى السعودية والسبت إلى مصر حيث سيلتقي أيضاً رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأربعاء إن إسرائيل "تحتضر" وإن شعوب الشرق الأوسط ستقضي عليها إذا سنحت لها الفرصة.
وتزامنت تصريحات أحمدي نجاد مع وصول الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش إلى الشرق الأوسط للاحتفال بمرور 60 عاما على قيام دولة إسرائيل.
ونُقل عن الرئيس الإيراني قوله في خطاب إن "النظام الصهيوني يحتضر..المجرمون يتصورون انهم بإقامة الاحتفالات يمكنهم إنقاذ النظام الصهيوني من الموت"، على حد تعبير أحمدي نجاد.

وَصَلَ الوفد الوزاري العربي ظهر الأربعاء إلى العاصمة اللبنانية في إطار مساعي جامعة الدول العربية لحل الأزمة بين الموالاة والمعارضة التي تفجرت مؤخرا في اشتباكات أسفرت عن مقتل 65 شخصا على الأقل.
وقد وصل الوفد برئاسة رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وعضوية الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزراء خارجية ثماني دول هي الأردن والإمارات والبحرين والجزائر وجيبوتي وسلطنة عمان والمغرب واليمن.

في الكويت، جرت الأربعاء مراسم تشييع الشيخ سعد العبد الله الصباح الذي كان أميرا لدولة الكويت لمدة تسعة أيام فقط في 2006 وولي العهد ورئيس الوزراء نحو ثلاثين عاما.
ووري الأمير الراحل الثرى في جنازة رسمية كان على رأسها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح وشارك فيها آلاف الكويتيين.
وكان الشيخ سعد رحَل الثلاثاء عن 78 عاما بعد صراع طويل مع المرض.
وأعلنت الحكومة حدادا رسميا لمدة ثلاثة أيام تغلق خلالها الدوائر الرسمية والمدارس.

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف القوى الغربية إلى تقديم ضمانات إلى إيران مقابل تخلّيها عن متابعة برنامجها النووي.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا إلى تقديم ضمانات أمنية إلى طهران مقابل تخلي إيران عن تخصيب اليورانيوم. لافروف أدلى بهذا التصريح اثر مباحثات أجراها مع نظيره الألماني فرانك رودولف شتاينماير في مدينة يكاتيرينبورغ الروسية.
من جهة أخرى، استنكر لافروف اعتراف بعض الدول باستقلال إقليم كوسوفو عن صربيا قائلا:
_ صوت وزير الخارجية الروسي _
(إننا على يقين بأن التأثير المدمر للاعتراف بإعلان كوسوفو عن الاستقلال من طرف واحد سيكون ملموسا اكثر فاكثر، كما أننا جاهزون لمحاولة إيجاد حاول تعيد الوضع إلى الإطار القانوني وتجنيب العالم تفاعلا تسلسليا للانفصال).

وفي واشنطن، أعلن البيت الأبيض الأميركي الأربعاء أنه لا يوجد تفكير في عرض ضمانات أمنية على إيران في المحادثات النووية في الوقت الحالي.
وجاء هذا الإعلان بعد أن صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن الدول الست التي تتفاوض مع إيران لتعلّق برنامجها لتخصيب اليورانيوم يمكن أن تضمن أمن طهران.
وقال الناطق الرئاسي الأميركي غوردن جوندرو إن "الضمانات الأمنية شيء لا نفكر فيه حالياً"، بحسب تعبيره.

أخيراً، ارتفع عدد القتلى في أقوى زلزال ضرب الصين منذ عشرات السنين إلى نحو 15 ألفا يوم الأربعاء في حين تسابق الجنود وعمال الإطفاء والمدنيون على إنقاذ أكثر من 25 ألف شخص دفنوا تحت الأنقاض.
وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن عدد القتلى بلغ 14866 مساء الأربعاء وان أكثر من 25 ألفا مازالوا مدفونين تحت أنقاض مدارس ومصانع ومبان أخرى دمرها زلزال يوم الاثنين الماضي الذي بلغت قوته 7.9 درجة على مقياس ريختر.

على صلة

XS
SM
MD
LG