روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية ليوم الثلاثاء 13 أيار


محمد قادر

اشتركت أغلب الصحف العراقية ليوم الثلاثاء بنشر خبر توصل الحكومة والتيار الصدري إلى اتفاق نهائي للأزمة في مدينة الصدر وعموم مناطق العراق، فيما أشارت صحف أخرى إلى مباركة السيد مقتدى الصدر للاتفاق هذا.

من جانب آخر، فإن تطورات العملية العسكرية التي تجري في مدينة الموصل هي الأخرى كانت موضوعاً مشتركاً لهذه الصحف.


فالزمان بطبعتها البغدادية أشارت إلى انشغال أهالي الموصل بالتزود باحتياجاتهم من السلع بعد يومين من حظر التجوال الذي فرضته قيادة عمليات نينوى حيث توافدوا على الأسواق، كما تزاور بعضهم مع بعض للاطمئنان على أحوال أقاربهم. ونقلت الصحيفة ما ذكره مسؤول في الهلال الأحمر في نينوى لوكالة أنباء أصوات العراق من أن الجمعية وزعت مواد غذائية لـ 600 طالبة جامعية في الأقسام الداخلية تعذر تسوقهن من جراء حظر التجوال المفروض على المحافظة.

نبقى في الشأن الأمني أيضاً لكن في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي، إذ نقرأ أن الوضع الأمني الجديد في مدينة البصرة قد انعكس على تصاعد حركة التجارة وارتفاع معدلات التبادل الصيرفي ‏مع توقعات بتنفيذ شركات استثمارية مشاريعها المعطلة منذ أعوام.

وأكد تجار لـ(الصباح) أن مبيعاتهم من البضائع والسلع للعشرين يوماً الماضية توازي مبيعاتهم منذ بداية العام ‏الحالي، فيما أوضح خبير اقتصادي من جامعة البصرة للصحيفة من أن البصرة تشكل عنصر مخاوف اقتصادية لدى البلدان المجاروة لاسيما أن مجلس النواب ‏صادق مؤخرا على قانون الاستثمار. وانتقد الخبير تأخر الحكومة في تشكيل هيئة الاستثمار المركزية، واصفاً إياها بالعقبة الرئيسة في انفتاح العراق على الشركات الاستثمارية في العالم.

صحيفة المدى المستقلة تسلط بدورها الضوء على نشاط الأسواق العراقية المختصة ببيع الأجهزة الكهربائية ودخول عنصري حرارة الجو والكهرباء كعاملين أساسيين فيها. فيقول مراسل الصحيفة: "في هذه الأيام تجد الكثيرَ من المواطنين يتجهون نحو شراء مبردات الهواء متنازلين عن أجهزة التكييف الحديثة التي غزت الأسواق المحلية. ذلك لأن فصل الصيف أكثر فصول السنة تأثيرا على الإنسان العراقي لما يحمله من ضغوط نفسية على المواطنين بسبب ارتفاع درجات الحرارة ونقص واضح في التيار الكهربائي"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG