روابط للدخول

اشتباكات في مدينة الصدر على الرغم من اتفاق وقف النار والقوات العراقية تواصل حملة تطهير نينوى من القاعدة


ناظم ياسين و سميرة علي مندي

من أبرز محاور الملف العراقي لهذا اليوم:
- اشتباكات في مدينة الصدر على الرغم من اتفاق وقف النار
- والقوات العراقية تواصل حملة تطهير نينوى من القاعدة
- القوات التركية تعاود قصف أهداف داخل الأراضي العراقية

في الوقت الذي شهدت مدينة الصدر بشرق بغداد اشتباكات متقطعة الاثنين وواصلَت القوات العراقية حملة (زئير الأسد) التي تستهدف تطهير نينوى من القاعدة عاودَ الجيش التركي قصفَ مواقع لمسلحي حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية.
وفي تأكيده وقوعَ مواجهاتٍ في مدينة الصدر في أول أيام تنفيذ اتفاق وقف النار بين الحكومة العراقية والتيار الصدري الذي كان مقررا الأحد، صرح الناطق العسكري الأميركي المقدم ستيفن ستوفر الاثنين بأن "ثلاثة أشخاص قتلوا خلال قيام الجنود الأميركيين بالدفاع عن أنفسهم لدى تعرضهم لثلاثة هجمات متفرقة في مدينة الصدر مساء الأحد وفجر اليوم"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
فيما نقلت وكالة رويترز للأنباء عنه القول إن اتفاق وقف النار لا يغيّر "في الواقع شيئاً بالنسبة لنا" مضيفاً أنه "إذا أطلق أي شخص قذائف هاون أو صواريخ أو زَرَع عبوة ناسفة بدائية الصنع فسنقتله"، على حد تعبير الناطق العسكري الأميركي.
من جهتها، أكدت مصادر أمنية عراقية مقتل شخصين على الأقل وإصابة 25 آخرين خلال اشتباكات وقعت في ساعة متأخرة من ليل الأحد وبعد منتصف ليل الأحد الاثنين.
ونُسب إلى مصدر في الشرطة القول إن "قوات عراقية وأميركية حاولت الدخول إلى مناطق في القسم الشمالي الشرقي من مدينة الصدر لكنها جوبهت بمقاومة من الميليشيا ما أدى لوقوع الاشتباكات". وأشار إلى وقوع أضرار بعدد من المحال التجارية جراء الاشتباكات.
وكانت هذه الاشتباكات المستمرة منذ أواخر آذار الماضي بين القوات المشتركة من جهة وعناصر جيش المهدي في مدينة الصدر أسفرت عن مقتل نحو ألف شخص وإصابة مئات آخرين بجروح.
وأعلن التيار الصدري والحكومة العراقية السبت التوصل إلى اتفاق لوقف النار يقضي بإنهاء مظاهر التسلح وإعادة افتتاح المنافذ الرئيسية المؤدية إلى مدينة الصدر وإيصال المواد الإنسانية للسكان إضافةً إلى السماح للقوات العراقية بالدخول إلى المنطقة واعتقال المطلوبين قضائياً.
واليوم، أكد الناطق باسم مكتب الشهيد الصدر الشيخ صلاح العبيدي أكد في تصريحات أدلى بها إلى إذاعة العراق الحر أن الطرفين يتواصلان في إطار لجنة مشتركة العمل على تنفيذ نقاط الاتفاق من أجل إنهاء الأزمة.

(صوت الناطق باسم مكتب الشهيد الصدر صلاح العبيدي)

"الاتفاق الذي ابرم أن تكون هناك أربعة أيام من وقف إطلاق النار يتم خلالها إنهاء المظاهر المسلحة ورفع العوائق والألغام أو العبوات الموجودة يتم خلالها فتح معابر والطرقات الرئيسية التي أغلقت. يعني ما حدث يوم أمس كانت هناك هجمة على ............."
وأضاف العبيدي قائلا:

(صوت العبيدي)

"الاتفاقية المفروض أنها غير محددة بوقت. الاتفاقية هي إرساء الأمان وإعادة الأمان إلى مدينة الصدر وإنهاء إراقة الدماء وإنهاء المشاكل التي تتعرض لها المدينة وكذلك تتطرق الاتفاقية إلى متابعة الضوابط التي أرسيت. واحدة من الفقرات أن تتخذ الحكومة إجراءات قانونية إزاء.......... ."
وفي ردّه على سؤال يتعلق بالتجاوزات الأمنية التي شهدتها مدينة الصدر على نحوٍ قد يخلّ بتنفيذ اتفاق وقف النار، قال العبيدي:

(صوت العبيدي)

"المفروض أن يكون هناك إنهاء للمظاهر المسلحة في مدينة الصدر. الطرفان الذين جلسا لإنهاء هذه الأزمة وللتباحث وتوصلنا إلى ستة عشر نقطة كآليات, لحد الآن جادين لتجاوز هذه الأزمة. بل أكثر من ذلك التصور الأولي أن وجود الخروقات من هنا أو هناك لا يعني...........".

في محور العمليات التي تستهدف إحلال الأمن والاستقرار في مناطق البلاد والتي قالت الحكومة العراقية إن الحملة المسماة (زئير الأسد) تندرج في إطارها بغية تطهير نينوى من القاعدة، ذكر مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أن هذه الحملة بدأت بعملية تمشيطٍ لمنازل المدينة بحثاً عن مطلوبين.
مزيد من التفاصيل في سياق المتابعة الميدانية التالية:

(متابعة من الموصل)

من جهته، أكد عضو مجلس النواب العراقي عن محافظة نينوى عز الدين الدولة في مقابلة مع إذاعة العراق الحر أكد أهمية أن تُنفِّذ الحكومة العراقية حملة (زئير الأسد) بالشكل الذي يضمن احترام حقوق الإنسان، مضيفاً القول:

(صوت النائب عز الدين الدولة)

"طلبنا من القيادات العسكرية والسيد وزير الدفاع ورئيس الوزراء أن تكون هذه العمليات نوعية واستخباراتية لتنتقي أهداف محددة متفق عليها, على أن يصار إلى احترام حقوق المدنيين واحترام حقوق................... ".
وأضاف النائب الدولة أنه طالما أن الحملة "تحترم كرامة أهل الموصل وتتعاون معهم فإنها سوف تلقى كل الدعم والتأييد من سكان المدينة"، بحسب تعبيره.

(صوت النائب عز الدين الدولة)

" العملية ليست خافية لأنه كان هناك فترة للإعداد بل وصل قبل يومين قائد العمليات قال نحن بانتظار المنازلة أو شيء من هذا القبيل. نحن التقينا معالي وزير الدفاع وطالبنا أن يكون لضباط الموصل دور في هذه العملية وطالبنا أن .................. ".

وفي تصريحاتٍ خاصة لإذاعة العراق الحر أوضح الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية عبد الكريم خلف أن قواتٍ عراقية من الكوت وبابل وبغداد تشارك في تنفيذ حملة (زئير الأسد) لكونها مدرّبة على القتال الخاص والمعارك في المدن:

(صوت الناطق باسم وزارة الداخلية عبد الكريم خلف)

"نحن استخدمنا قوات من الكوت ومن بابل ومن بغداد وهي قوات خاصة مدربة على القتال في المدن وهي تؤدي واجباتها، في كل المحافظات حضرنا وفي أي نشاط في أي محافظة يتطلب حضور هذه القوات................ ".
وأشار خلف إلى أن الحملة تتضمن القيام بما وصفها بعمليات استباقية إضافةً إلى استخدام قوات تم استقدامها من الأنبار وصلاح الدين بهدف ضبط الحدود، مضيفاً القول:

(صوت خلف)

"تحضيرات واستعدادات مكثفة تجري، أيضا هناك عمليات استباقية تقوم بها قوات وزارة الداخلية في الكثير من مناطق نينوى. وأيضا قمنا بضبط الحدود بقوات إضافية من الانبار وصلاح الدين لغرض تأمين مناطق الحدود من المثلث العراقي السوري التركي وباتجاه الجنوب. وهذا جزء من........ ."

أخيراً، وفي محور الشؤون العسكرية، شهدت المنطقة القريبة من الحدود مع تركيا قصفاً متجدداً نفّذه الطيران الحربي التركي على مواقع يُشتبه أنها لمسلحي حزب العمال الكردستاني.
وفي تصريحاتٍ خاصة لإذاعة العراق الحر، أكد الناطق باسم قوات البشمركة الكردية جبار ياور أن القصف التركي ألحق أضرارا مادية دون أن يسفر عن وقوع خسائر في الأرواح.
وأضاف ياور قائلا:

(صوت الناطق باسم قوات البشمركة جبار ياور)

"قامت المدفعية التركية وأيضا الطائرات بقصف بعض المناطق الحدودية المحاذية خاصة لمنطقة السندي العائدة لزاخو وأيضا لمنطقة ناحية ديره لوك العائدة لقضاء العمادية وأيضا .......... ".

وفي المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر في دهوك عبد الخالق سلطان، نستمع إلى أحد سكان القرى الحدودية الذي أكد أن العمليات العسكرية التركية الأخيرة ألحقت أضرارا مادية بالزارعة والماشية.

(متابعة من دهوك)

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG