روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم السبت 10 أيار


حازم مبيضين - عمان

استأثرت التطورات الاخيرة في لبنان باهتمام الصحف الاردنية الصادرة اليوم , وقد تناول عدد من الكتاب والمحللين الموضوع من زاوية الانتماء المذهبي لحزب الله وربطوا ذلك بشكل أو بآخر بما يجري في العراق خاصة من ناحية الدور الايراني سواء في لبنان أو العراق وقال ياسر الزعاتره في الدستور ان جماهير الأمة ، السنّية على وجه التحديد تشعر بالكثير من القلق حيال المشروع الإيراني الذي تفوح منه رائحة المذهبية في بعض الأحيان ، والقومية في أحيان أخرى ، الأمر الذي يتجلى بوضوح في الساحة العراقية ، وحيث تصر طهران بلسان الحال على عراق تابع من الناحية السياسية والاقتصادية وحتى الثقافية والدينية.

وفي الصحيفة نفسها يسأل حسين الرواشده هل بدأت ملامح الحرب الاهلية في لبنان؟ ولماذا اختارت الحكومة هذا التوقيت لاستفزاز حزب الله؟ وما علاقة ذلك بزيارة بوش للمنطقة ، وبالحرب التي يقوم بها المالكي في العراق بالنيابة عن واشنطن ضد الشيعة العرب في مدينة الصدر والبصرة .

وقال سامي شورش في الغد ان نوري المالكي وعبد العزيز الحكيم يريان أن طهران لم تعد تهمها مصالح الشيعة في العراق، إنما هدفها يتركز على تسخيرهم لتصفية حساباتها وصراعاتها الذاتية مع الولايات المتحدة. مثل هذا التفكير الذي يتحدثان عنه بصوت خفيض، في حد ذاته، إشارة وإن غامضة، الى توجه شيعي عراقي للابتعاد عن إيران.
ومن جانبه يقول زهير قصيباتي في الغد انه يمكن للمعارضة اللبنانية ان تعتبر جعجع حالماً، متمنياً لها مصير جيش المهدي في العراق، والذي اعتبِر تدجينه ضربة للنفوذ الإيراني في هذا البلد.
في لبنان، ليس مبالغة وصف القرارات الأخيرة لحكومة السنيورة بأنها قرارات مواجهة، ليست فقط مع شبكة الاتصالات التي يعتبرها حزب الله جزءاً من سلاح المقاومة لا يجوز تعطيله أو انتزاعه، بل كذلك مع الدور الإيراني، المعروفة امتداداته. ولا يتردد بعض المشككين في سر جرأة الحكومة المفاجئة - إذ تغامر بصراع مفتوح مع الحزب وجمهوره - في الحديث عن رياح إقليمية - دولية جديدة، بدأت تهب على العراق ولبنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG