روابط للدخول

التنمية الزراعية في محاربة أزمة الغذاء العالمية، الاحتياطي النقدي العراقي وقضية الديون، مشروع ميناء البصرة الكبير، التعاون بين الشركات العراقية والبريطانية


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) متابعة لأزمة الغذاء العالمية ومقابلات عن الاحتياطي النقدي العراقي وقضية الديون ومشروع ميناء البصرة الكبير إضافةً إلى التعاون بين الشركات العراقية والبريطانية.

- التأكيد على التنمية الزراعية في محاربة أزمة الغذاء العالمية:
فيما يتواصل الاهتمام العالمي بأزمة الأمن الغذائي المتفاقمة نتيجة ارتفاع أسعار السلع الأساسية أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين أن المنظمة الدولية بدأت في تعبئة مواردها لمحاربة هذه الأزمة وتخطط لاقتراح حلول طويلة الأمد من أجل التعامل مع أسبابها الأساسية.
وعلى الصعيد الإقليمي، صرح وزير الزراعة الأردني مزاحم المحيسن بأن الدول العربية تدرس تأسيس صندوق طوارئ للمساعدة في تخفيف أثر الزيادة العالمية في أسعار الغذاء.
وكانت المنظمة العربية للتنمية الزراعية عقدت مؤتمرها الأخير في العاصمة السعودية الرياض بين السادس والعشرين والثلاثين من نيسان الماضي بحضور وزراء الزراعة العرب. ولكن لم يتضح الكثير في شأن الخطط المتعلقة بمواجهة أزمة الأمن الغذائي. ولم يُدل الوزير الأردني بتفصيلات أخرى سوى القول إن هناك نية لتأسيس صندوق طوارئ لدعم الدول العربية التي تعاني من زيادة أسعار المنتجات الغذائية، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الأردنية (بترا).
يشار إلى أن الدول العربية تعتمد بشكل كبير على استيراد السلع الغذائية الأساسية ما يجعلها عرضة لارتفاعات الأسعار في الأسواق العالمية. هذا فيما تشهد العديد من الدول النامية احتجاجات شعبية على الارتفاعات القياسية في أسعار القمح والرز وغيرهما من المواد الغذائية الأساسية.
وفي التصريحات التي أدلى بها الأمين العام للأمم المتحدة بعد جولته الأخيرة في إفريقيا وأوربا حيث كان ارتفاع الأسعار الموضوع الرئيسي لمحادثاته هناك، أكد مون أن أزمة الغذاء العالمية تتصدر الآن أولويات الأمم المتحدة. وأعلن أن فريق عمل المنظمة الدولية سيدرس الأسباب الأساسية للأزمة ويقترح حلولا طويلة الأجل لعرضها على قمة للغذاء في روما الشهر المقبل.
كما نقلت وكالة رويترز للأنباء عنه القول إنه يتعين على الدول أن "تعزز التنمية الزراعية خاصةً في إفريقيا والمناطق الأخرى الأشد تضررا"، بحسب تعبيره.
من جهته، ذكر بنك التنمية الآسيوي الاثنين أن أكثر من مليار آسيوي ربما ينزلقون من جديد إلى الفقر الشديد إذا لم تُقدّم إليهم مساعدات إضافية لمواجهة أسعار الغذاء المرتفعة.

- الاحتياطي النقدي العراقي وقضية الديون
ذكر محافظ البنك المركزي العراقي سنان الشبيبي أن الاحتياطي المتوفر من الدولار الأميركي لدى البنك يبلغ نحو ستة وعشرين مليار دولار.
وفي المقابلة التالية التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد، تحدث الشبيبي عن موضوعات اقتصادية أخرى بينها قضية الديون المستحَقة للكويت والسعودية والتي يجرى التفاوض في شأن شطبها مثل بقية الديون التي قررت عدة دول إلغاءها وتبلغ نحو خمسة وثمانين مليار دولار من مجموع ما يقارب مائة وأربعين مليار دولار.

(المقابلة مع محافظ البنك المركزي العراقي)

- مشروع ميناء البصرة الكبير
تعكف وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي حالياً على مراجعة ثلاث دراسات تخطيطية خاصة بتصميم مشروع ميناء البصرة الكبير الذي يعتبر من المشاريع الاستراتيجية التي سوف تُسهم في تنمية الاقتصاد العراقي.
تفصيلات أخرى في سياق المتابعة التالية التي وافتنا بها مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد وتتضمن تصريحات لوزير التخطيط علي بابان ومقابلة مع المدير العام لدائرة النقل والاتصالات في وزارة التخطيط د. عماد حمزة.

(تقرير صوتي – بغداد)

- التعاون بين الشركات العراقية والبريطانية
ذكر عمدة لندن ديفيد لويس أن الشركات البريطانية تسعى إلى تعزيز التعاون مع الشركات العراقية لتنفيذ عدد من مشاريع التنمية وإعادة الإعمار في العراق.
وأكد في لقائه مع عدد من أعضاء مجلس الأعمال العراقي في الأردن خلال زيارته الأخيرة إلى عمان استعداد بريطانيا لتقديم الدعم المادي والخبرات للقطاع الخاص في العراق.
وفي المقابلة التالية التي أجرتها معه مراسلة إذاعة العراق الحر فائقة رسول سرحان، تحدث عمدة لندن أولا عن حجم الاستثمار الكبير لرجال الأعمال العراقيين في الأردن.

(المقابلة - عمان)

الختام

على صلة

XS
SM
MD
LG