روابط للدخول

بغداد وانقره تحتفيان بوفديهما لتطوير العلاقات


سميرة علي مندي ونبيل الحيدري

-"التدخل الإيراني في الملف الأمني" عنوان مباحثات وفد عراقي الى طهران
-والعراق يحتل الصدارة في قائمة الدول الأسوأ في ملاحقة قتلة الصحفيين في العالم


قال رئيس الوزراء نوري المالكي "إن العام الحالي هو عام إعادة البناء والأعمار و إقامة افضل العلاقات مع جميع دول العالم خصوصا تركيا التي نسعى إلى توطيد العلاقات معها وتوسيع آفاق التعاون في جميع الأصعدة والمستويات"، جاء ذلك خلال استقبال المالكي مستشار رئيس الوزراء التركي احمد داوود اوغلو والوفد المرافق له في بغداد الخميس في نفس الوقت الذي بدأ فيه نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي زيارة رسمية لتركيا يجري خلالها مباحثات مع الرئيس التركي عبد الله غول و رئيس وزرائه رجب طيب اردوغان ، توقيت الزيارتين المثير للانتباه وجده المحلل السياسي دانيال عبد الفتاح من انقره مؤشرا لاهتمام تركيا بتأسيس علاقة ستراتيجية مع العراق كجزء من معادلة إقليمية ودولية بحسب قراءته :

(صوت دانيال عبد الفتاح)

وزير الخارجية التركي علي باباجان قال للصحفيين بمناسبة زيارة نائب رئيس الوزراء طارق الهاشمي إلى تركيا أن رئيسي الوزراء في تركيا والعراق سيدشنان قريبا آلية للحوار الستراتيجي بين البلدين باباجان كان قد أعلن مؤخرا عن رغبة تركيا تطوير علاقات التعاون مع العراق وبخاصة في مجال الطاقة والتبادل التجاري وكذلك التعاون الأمني لمحاربة حزب العمال الكردستاني ،و أعلن عن رغبة تركيا تحسين علاقاتها مع إقليم كردستان العراق برغم الاختلافات بين الجانبين لا سيما مسالة التعامل مع حزب العمال الكردستاني بي كي كي بحسب باباجان ، من انقره المحلل السياسي دانيال عبد الفتاح وفي حديث مع إذاعة العراق الحر قال :

(صوت دانيال عبد الفتاح)

وكانت حكومة إقليم كردستان رحبت بالتصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية التركي علي بابا جان وأبدى فيها استعداد تركيا إجراء محادثات مع حكومة الإقليم

** *** **

وصفت وزارة الخارجية الأمريكية إيران بأنها الدولة الراعية للإرهاب الأكثر فعالية. جاء ذلك في تقريرها السنوي الخاص بالإرهاب في العالم لعام 2007.
فيما ذكرت مصادر صحفية أن رئيس الوزراء نوري المالكي أرسل وفدا يضم عددا من المسؤولين العراقيين إلى طهران لبحث ومناقشة المخاوف العراقية من تسليح إيران ودعمها للميليشيات في العراق.
فقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) وفي عددها الصادر الخميس, عن مسؤولين عراقيين وأمريكيين قولهم إنها المرة الأولى التي يسمي فيها المالكي وفدا منتخبا ليحمل معه تقارير عن التدخل الإيراني في العراق.
وأوضحت الصحيفة أن "الوفد يضم علي الأديب العضو البارز في حزب الدعوة الذي ينتمي إليه المالكي وهادي العامري، العضو البارز في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي وهو من الأحزاب الحليفة للمالكي بحسب تعبير الصحيفة.
النيويورك تايمز ذكرت أيضا نقلا عن مسؤول عراقي لم تذكر اسمه إمكانية أن يلتقي الوفد السيد مقتدى الصدر, بعد أن يثير مع المسؤولين الإيرانيين قضية نقل أسلحة إيرانية عُثر عليها في العراق ودلالات أخرى على تدخل إيران في شؤون العراق الداخلية، ومن المتوقع أن يزور الوفد رجال دين كبار في قُم ومن ثم المضي إلى طهران بحسب الصحيفة.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، اشتكى الرئيس الأميركي جورج بوش ومسؤولون أميركيون آخرون مما وصفوه بتنامي الدور الإيراني في تسليح وتدريب وتمويل مليشيا شيعية مناهضة للحكومة العراقية.
المحلل السياسي بشير حاجم تحدث لإذاعة العراق الحر عن أهمية زيارة الوفد العراقي إلى طهران في هذا التوقيت والدور الإيراني في العراق.

(صوت بشير حاجم)

وتعليقا على ما أوردته صحيفة النيويورك تايمز بشأن تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي خلال مقابلة له مع قناة العربية الفضائية بأنه لم يكن أبدا رجل إيران قال المحلل السياسي بشير حاجم.

(صوت بشير حاجم)

يذكر أن وفداً قيادياً من المجلس الإسلامي العراقي الأعلى وحزب الدعوة برئاسة هادي العامري كان قد زار إيران في بداية نيسان الماضي للتباحث مع القياديين الصدريين والمسؤولين الإيرانيين وإنهاء المواجهات مع «جيش المهدي» في البصرة ومدن أخرى.
وفي سياق ذي صلة بدور إيران في العراق ذكر تقرير أعدته وزارة الخارجية الأمريكية أن إيران ما تزال الدولة الراعية للإرهاب الأكثر فعالية.
وأشار التقرير الذي نشرته وكالة سي ان ان الإخبارية الأمريكية إلى تورط الحرس الثوري الإيراني وبشكل مباشر في أعمال إرهابية, وشدد على أن (قوة القدس) التابعة للحرس الثوري الإيراني قدمت للمسلحين صواريخ متطورة وبنادق وأسلحة من صنع إيراني ، وكان الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا قد أشار إلى ذلك خلال مؤتمر صحفي له قبل أيام :

(صوت قاسم عطا)

** *** **

أحتل العراق المرتبة الأولى في قائمة الدول الأسوأ في ملاحقة قتلة الصحفيين والإعلاميين حيث فشلت حكومات تلك الدول في معاقبة هؤلاء القتلة ، اللجنة الدولية لحماية الصحفيين وضعت في تقرير لها حول مؤشر "الإفلات من العقاب" وضعت العراق على راس قائمة تضم ثلاث عشرة دولة يفلت فيها مرتكبو جرائم قتل الصحفيين من العقاب، فقد قال المدير التنفيذي للجنة جول سايمون خلال مؤتمر صحفي في نيويورك الأربعاء, " إن العراق يتصدر قائمة الدول التي يتكرر فيها قتل الصحفيين ".
أمين سر نقابة الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وفي حديث مع إذاعة العراق الحر أوضح ان تقرير اللجنة الدولية لحماية الصحفيين لم يكن دقيقا في عدد الصحفيين العراقيين الذين قتلوا بعد نيسان 2003 مشيرا إلى أن العدد وصل إلى 275 صحفيا وأضاف:

(صوت مؤيد اللامي)

المدير التنفيذي للجنة الدولية لحماية الصحفيين جول سايمون دعا الحكومات خلال المؤتمر الصحفي إلى أن تفعل المزيد لإظهار التزام حقيقي لحرية الصحافة لان التشدق بالكلام لن يساعد على إنقاذ أرواح الصحفيين بحسب قوله، وحذر من انه في كل مرة يقتل فيها صحفي ويسمح لقاتله بالهرب بفعلته فان ذلك يبعث إشارة مرعبة إلى الصحافة والى الآخرين بأنهم يمكن أن يقوموا بالتعرض للصحفيين دون رادع. سايمون ذكر أن الدول الثلاث التي تتصدر القائمة والتي لم تكن مفاجأة هي العراق وسيراليون والصومال هي دول عانت من صراعات وفي بعض الأحيان انهار فيها حكم القانون ،مشيرا إلى أن القائمة تضم تسع دول أخرى تعد من الديمقراطيات في العالم ، مؤيد اللامي تحدث عن هذه المفارقة قائلا :

(صوت مؤيد اللامي)

أمين سر نقابة الصحفيين العراقيين نوه الى الانتقادات غير الموضوعية بحسب رأيه التي وجهها عدد من أعضاء مجلس النواب الى مشروع قانون حماية الصحفيين الذي قدمته النقابة إلى رئاسة الحكومة فقال مؤيد اللامي :

(صوت مؤيد اللامي)

اللجنة الدولية لحماية الصحفيين وضعت العراق على راس قائمة الدول الأسوأ في ملاحقة قتلة الصحفيين و أوضحت انه اصبح بعد التدخل الأميركي في عام ألفين وثلاثة وما تبعه من صراعات طائفية اكثر البلدان خطورة بالنسبة للصحفيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG