روابط للدخول

راءة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 30 نيسان


محمد قادر

الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان وعلى خلفية الازمة التي يعيشها اهالي مدينة الصدر من عمليات عسكرية ونقص في الخدمات، نقلت عن النائب الصدري فلاح حسن شنشل ان ما يحصل في المدينة هذه الايام لا يقل شأناً عما حصل في حلبجة والدجيل. بسبب ما تشهدها مدينة الصدر من قتل واستهداف للابرياء والعزل. بحسب تعبيره

وفي ذات السياق يكتب فرياد رواندزي في الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني، اذ يرى ان ورقة الانتخابات المحلية لو اجاد الصدريون استخدامها في اجواء من السلم الشيعي في الوقت الذي لا يزالون يمتلكون قوة جماهيرية لا يستهان بها، فسوف يجنون منها ثمارا اكبر من الثمار التي ينتظرونها من فوهة البندقية وعمليات الكر والفر مع قوات الجيش العراقي. وعلى حد تعبير فرياد رواندزي

من جانب آخر وبعد ما نشرته الصحف البغدادية خلال الاسابيع الماضية نقلاً عن وزارة الكهرباء من ان الطاقة المجهزة للمواطنين ستتحسن خلال فصل الصيف. نطالع في عدد يوم الاربعاء من صحيفة المشرق ان هناك ازمَة في كل صيف وهي الانقطاعات المستمرة في التيار الكهربائي .. فمناطق محرومة منه واخرى تنتظر من ينتشلها من حرارة الصيف. ومناطق أخرى تضررت بفعل العمليات العسكرية التي حدثت في بعض مناطق بغداد وتضررت معها المحولات الكهربائية والخطوط الناقلة. الا ان المال هو سيد الموقف في اعادة التيار الى من يريد التنعم به.
وتحدثت الصحيفة عن احد المواطنين وهو يقوم بجمع الاموال من اجل استبدال احدى المحولات المتضررة التي اصابتها بعض الاطلاقات النارية في منطقة الزعفرانية. مشيراً المواطن الى ان فرق الصيانة تطلب امولاً لغرض استبدال المحولة المتضررة ولا يوجد حل امامهم غير ذلك.

هذا ومن جهتها نشرت جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ما اعلنت عنه وزارة النفط من عدم وجود اية زيادة على اسعار المشتقات خلال العام الحالي. لتؤكد الوزارة ايضاً ان الايام القليلة المقبلة ستشهد المزيد من جولات الحوار بين الوزارة من جهة ووزارة الثروات في اقليم كردستان العراق ذلك لتذليل المشكلات الخاصة بالعقود النفطية.
وفي خبر آخر لها نشرت الصباح تأكيد وزارة الدفاع بانها غير مؤهلة حالياً لتنفيذ قانون الخدمة الالزامية الذي دعا الى تطبيقه عدد من المسؤولين واعضاء في مجلس النواب.

على صلة

XS
SM
MD
LG