روابط للدخول

المالكي يؤكد عزم الحكومة العراقية على نزع سلاح الميليشيات


ناظم ياسين

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الأربعاء عزم حكومته على مواجهة الجماعات المسلحة قائلا إن العمليات العسكرية سوف تتواصل حتى الانتهاء من نزع سلاح الميليشيات وحلّها ومن بينها جيش المهدي.
وأضاف المالكي في مؤتمر صحافي في بغداد أن الهدف النهائي الذي لن تتراجع عنه الحكومة هو نزع سلاح الميليشيات، مضيفاً القول:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)
"...الهدف النهائي الذي لن نتراجع عنه هو نزع سلاح الميليشيات.. حل جيش المهدي والجيش الإسلامي وجيش عمر وإنهاء القاعدة....هذه بالمحصلة النهائية هي البوابة الحقيقية للأمن والاستقرار وبناء العملية السياسية."

وفيما يتعلق بالأوضاع في مدينة الصدر، قال المالكي إن الحصار مفروض هناك على نقل الأسلحة فقط:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)

أعلن الجيش الأميركي الأربعاء مقتل اثنين من الجنود الأميركيين في بغداد ما رفَع عدد القتلى بين صفوفه في العراق خلال نيسان إلى 46 جنديا، بحسب ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.
ونُقل عن مستشفيين في مدينة الصدر في شرق بغداد أن 421 عراقيا قتلوا وجرح أكثر من 2400 في المنطقة منذ أواخر آذار حينما بدأت الاشتباكات بين القوات المشتركة وعناصر الميليشيات.
وتسلّم المستشفيان 34 جثة و112 جريحا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بعد معارك هاجم خلالها مقاتلون القوات الأميركية تحت ستار عواصف ترابية كثيفة.

من جهته، أعلن مسؤول عراقي الأربعاء أن حصيلة القتلى منذ بدء الاشتباكات في مدينة الصدر قبل شهر تبلغ 925 فردا.
وقال الناطق المدني باسم خطة أمن بغداد تحسين الشيخلي في مؤتمر صحافي مشترك مع الناطق باسم الجيش الأميركي الميجر جنرال كيفن بيرغنر "وقع في مدينة الصدر 925 شهيدا وجرح 2605 آخرون"، بحسب ما نُقل عنه.
وأفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن المسؤول العراقي لم يوضح ما إذا كان العدد الإجمالي للقتلى والجرحى الذي أعلنه الأربعاء هم من المسلحين أم المدنيين.
كما نُسب إليه القول إن "الحكومة العراقية تستهدف المجاميع المسلحة التي ترفع السلاح وتحاول فرض نفسها وتؤثر على أمن وسلامة المجتمع ولا نستهدف أي تيار سياسي أو أي حزب"، بحسب تعبيره.

أفادت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأربعاء بأن تقريرا جديدا أعدته الحكومة الأميركية يتوقع أن تتجاوز إيرادات النفط العراقية مستوى قياسيا يبلغ 70 مليار دولار خلال العام الحالي.
وذكرت الصحيفة أن من شأن هذا التقرير الحكومي الجديد أن يدعم جهود الكونغرس الأميركي لجعل الحكومة العراقية تتحمل مزيدا من المسؤولية في إعادة إعمار البلاد.
وأظهر التقرير أن إيرادات العراق النفطية ستبلغ مثلَيْ ما توقعته الحكومة العراقية قبل بضعة أشهر إذا أمكن الإبقاء على المستويات الراهنة من الإنتاج والتصدير على مدى العام.

ذكر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن القوات البحرية أضافت بصورة مؤقتة حاملة طائرات ثانية في الخليج كرسالةِ تذكير لإيران لكنه قال إن هذا التغيير ليس تصعيدا للقوات الأميركية في المنطقة.
وفي تصريحات أدلى بها للمراسلين أثناء رحلة إلى المكسيك الثلاثاء، نفى غيتس أيضاً نفياً قاطعاً أن وجود حاملتي طائرات أميركيتين في المنطقة قد يكون إيذانا بعمل عسكري ضد إيران.
كما نُقل عنه القول إن "إرسال حاملة الطائرات مقرر منذ وقت طويل" مضيفاً أن الإجراء يمكن اعتباره بمثابة رسالة تذكير لإيران.
ورفض غيتس الإسهاب فيما يعنيه دون أن يذكر تفصيلات عن هذا الإجراء.
وفي وقتٍ لاحق، صرح الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جيف موريل بأن الحاملة الثانية وصلت الخليج يوم الثلاثاء لتحل محل حاملة من المتوقع أن تغادر المنطقة خلال يومين.

نقلت وكالة الإعلام الروسية (ريا) الأربعاء عن مسؤول روسي رفيع المستوى قوله إن الرئيس فلاديمير بوتين أبلغ نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد أن العلاقات الروسية مع طهران ستبقى مستمرة حتى بعد أن تُنقل السلطة إلى رئيس جديد في روسيا.
ونسبت الوكالة إلى فالنتين سوبوليف أمين مجلس الأمن القومي الروسي بالوكالة قوله في طهران "تم نقل رسالة شفهية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد خلال اجتماع" موضحاً أن "فحوى الرسالة هو أن روسيا تؤكد مبادئ العلاقات المتبادلة مع إيران وأن سياستها لن تعتمد على من هو في السلطة"، بحسب تعبيره.
ومن المقرر أن يؤدي ديمتري ميدفيديف اليمين القانونية الشهر المقبل كرئيس لروسيا خلفاً لبوتين.

في موسكو، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده تدعم المبادرة اليمنية في شأن إعادة الوحدة الفلسطينية. وقد أدلى المسؤول الروسي بهذا التصريح خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية اليمني الزائر أبو بكر القربي.
وفي المتابعة التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو، نُقل عن لافروف قوله أيضاًَ إن روسيا تسعى نحو تنسيق جهودها مع اليمن في مجال إعادة الوحدة الفلسطينية ومن أجل إحلال الأمن في منطقة الخليج.
من جهته، قال القربي إن صنعاء تشيد بالجهود التي يبذلها كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن والوزير لافروف من أجل السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

في القدس، ذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت في بيان أن اولمرت عقد محادثات في الأردن الأربعاء مع العاهل الأردني الملك عبد الله.
وأضاف البيان عن الزيارة التي لم تعلن مسبقا أن الزعيمين بحثا عملية السلام وسبل تحقيق تقدم مسار الأهداف التي حددت في مؤتمر أنابوليس الذي انعقد في تشرين الثاني الماضي.
يذكر أن آخر زيارة قام بها أولمرت إلى الأردن كانت في كانون الثاني الماضي.

أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الأربعاء بأن الفصائل الفلسطينية التي عقدت اجتماعات مع مسؤولين أمنيين مصريين في القاهرة وافقت على اقتراح مصري بالتهدئة مع إسرائيل بدءا من قطاع غزة.
ونقلت عن مسؤول مصري رفيع المستوى لم تذكر اسمه القول إن
"كافة التنظيمات... توافقت على الرؤية المصرية بشأن التهدئة مع اسرائيل."
وأضاف المسؤول أن الاقتراح المصري يتضمن "أن تكون التهدئة شاملة ومتبادلة ومتزامنة ويتم تنفيذها في إطار متدرج يبدأ بقطاع غزة ثم ينتقل إلى الضفة الغربية في مرحلة لاحقة."

في أنقرة، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان
الأربعاء إن حزب العدالة والتنمية الحاكم لن يطلب مدة أطول لإعداد دفاعه في القضية التي رفعها مدّعٍ يطالب بغلق الحزب بسبب أنشطته الإسلامية.
ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن أردوغان قوله في مؤتمر صحافي "لن نطلب وقتا إضافيا لإعداد الدفاع" مضيفاً أن بوسع حزب العدالة والتنمية تقديم ردّه المبدئي.
وكان يمكن للحكومة التركية أن تطلب مهلة تصل إلى ثلاثة أشهر لإعداد دفاعها في هذه القضية.

في بروكسل، رحبت المفوضية الأوربية بالتعديل الذي أقرّه البرلمان التركي لقانون متنازع عليه استُخدم من قبل في محاكمة كتّاب بتهمة "إهانة القومية التركية" ولكنها أكدت ضرورة إجراء تعديلات إضافية لضمان توقّف مثل هذه المحاكمات.
وفي هذا الصدد، قال الناطق باسم المفوضية أمادو التافاج تارديو إن "التعديل بالطبع خطوة محل ترحيب نحو الأمام" مضيفاً أن المفوضية تتطلع نحو مزيد من الخطوات "لتغيير مواد مشابهة في القانون الجنائي... لضمان توقّف المحاكمات التي ليس لها مبرر"، على حد تعبيره.

في أوتاوا، أعلنت وزيرة التعاون الدولي الكندية بيفرلي أودا الأربعاء أن بلادها ستمنح أموالا إضافية تبلغ 50 مليون دولار كندي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة للمساهمة في مواجهة الأزمة الغذائية العالمية الناجمة عن ارتفاع الأسعار.
وأوضحت أودا أن كندا تعهدت بزيادة ما تمنحه من مساعدات غذائية إلى 230 مليون دولار كندي خلال العام المالي 2008 – 2009.
وفي إعلانها ذلك، قالت أودا إن المساعدات الكندية تأتي استجابةً لمناشدة الأمم المتحدة الدول المانحة تقديم معونات طارئة لمواجهة أزمة الغذاء المتفاقمة في أنحاء العالم.

أخيراً، وفي اليونان، دعت النقابات العمالية إلى إضراب واسع النطاق يوم الخميس يشهد توقف وسائل النقل العام وبعض رحلات الطيران الدولية عن العمل خلال الاحتفال بعيد العمال.
وجاء في بيانٍ لنقابة عمال القطاع الخاص التي تمثل نحو مليوني عامل إن الدعوة إلى الإضراب في الأول من أيار هي لضمان الحصول على الحقوق العمالية ولتغيير سياسة عدم المساواة والتقشف وارتفاع الأسعار.
وأعلنت شركة (أولمبيك) للطيران أنها ستقوم برحلة خارجية واحدة فقط ورحلة داخلية واحدة يوم الخميس وستلغي نحو 60 رحلة طيران.

على صلة

XS
SM
MD
LG