روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاثنين 28 نيسان


محمد قادر

ما تقدم به المتحدث باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا من ادلة تثبت تورط ايران بدعم العمل المسلح ضد قوات الأمن العراقية كان محور حديث اسماعيل زاير في افتتاحية جريدة الصباح الجديد المستقلة.
اذا اشار الى ان التصريحات الرسمية العراقية واضحة وجلية ولا لبس فيها، وهي رد على تصريحات السفير الإيراني السيد حسن قمي قبل بضعة ايام، التي تحدى فيها واشنطن ان تثبت بالملموس تدخل ايران في شاننا.
اليوم يجيء الرد من حكومة العراق الرسمية .. فما قول السفير غداً وبعد غدٍ؟
ولا نعلم بم ينصحنا السفير الإيراني في بغداد؟ على حد تعبير اسماعيل زاير

هذا ومع استمرار تردي الاوضاع الخدمية والانسانية في مدينة الصدر تصاحبها مطالبات واعتصامات لوقف العمليات العسكرية ضدها.
الا ان الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان تنشر ما اكدته عضو مجلس النواب صفية السهيل بانها لن تشترك في الانتخابات المقبلة اذا بقت الاصطفافات الطائفية مهيمنة على الساحة السياسية. واضافت في حديثها للصحيفة بان الكتل المشكلة على اساس طائفي او قومي لم تعد مقبولة ديمقراطياً.

جريدة الصباح الشبه رسمية من جهتها تحدثت عن تخصيص وزارة الزراعة 300 مليار دينار لدعم الفلاحين والمزارعين في المحافظات كافة، وفق خطة اعدتها الوزارات لغاية عام 2010. في وقت حذر خبراء اقتصاد، ومختصون في الشأن الزراعي من مخاطر الازمة الغذائية التي اجتاحت العالم بأسره بسبب الارتفاع الكبير الحاصل في اسعار المواد الغذائية عالمياً، مشددين على ضرورة ان يأخذ العراق احتياطاته لمواجهتها والحد من آثارها.

والى صفحة اقتصاد من صحيفة المشرق التي عرضت تقريراً عن مجموعة عوامل تعاونت واتحدت لتدفع بعض العوائل العراقية الى مطالبة أبنائها وأطفالها بالعمل من أجل المساعدة في التغلب على الواقع الصعب الذي تعيشه العائلة.
والأسباب كثيرة (كما تقول الصحيفة)، إذ يقف في مقدمتها الوضع الأمني المتردي والحالة الاقتصادية والمادية التي تعيشها العائلة العراقية، وأيضاً بسبب فقدان أو استشهاد المعيلين للأسر نتيجة العنف.. فقد تحولت أحلام الأطفال في المدرسة واللعب والمشاكسة الى واقع مؤلم من الحرمان والاجهاد اغتالت كل هذه الأحلام.
وبحسب صحيفة المشرق

على صلة

XS
SM
MD
LG