روابط للدخول

تحذيرات دولية من تفاقم أزمة الأمن الغذائي، تشجيع المستثمرين العراقيين على المساهمة في إعادة الإعمار


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) مقابلة مع الدكتور حازم المهدي المسؤول في برنامج الأغذية العالمي، مكتب العراق، عن التحذيرات الدولية الأخيرة في شأن أزمة الأمن الغذائي والمساعدات التي تُمنح للعراقيين من المهجّرين في داخل البلاد واللاجئين إلى دول الجوار.
كما نستمع إلى متابعة للتصريحات التي أدلى بها وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني في عمان أخيراً ودعا فيها المستثمرين العراقيين في الخارج إلى المساهمة في إعادة إعمار البلاد.

تحذيرات دولية من تفاقم أزمة الأمن الغذائي
حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجدداً من أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية في العديد من مناطق العالم بات يشكّل خطراً وقد يسفر عن عواقب وخيمة تهدد البشرية. ودعا مون المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات فورية وعلى المدى البعيد لمواجهة الأزمة.
وتزامَنت تحذيرات مون مع تصريحاتٍ أخرى لمسؤولين دوليين أكدوا فيها خلال الأسبوعين الماضيين أهمية التوصل إلى حلول لأزمة الغذاء المتفاقمة. يشار إلى أن العام الماضي شهد ارتفاعات كبيرة في أسعار القمح والرز وغيرهما من المواد الغذائية الأساسية ما أدى إلى وقوع اضطرابات في عدة دول آسيوية وإفريقية بينها مصر وموريتانيا وإثيوبيا وإندونيسيا والفيليبين.
وفي كلمةٍ ألقاها أمام المؤتمر الثاني عشر لمنظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية الذي افتتح أعماله في أكرا عاصمة غانا الأحد، أكد مون أهمية العمل الدولي الفوري والمشترك لمعالجة أزمة الغذاء، مضيفاً القول:
(صوت الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون)
"إذا لم تُعالَجْ الأزمة الراهنة بالطريقة الصحيحة فهي قد تؤدي إلى أزمات متلاحقة ما سيقود إلى مشكلة متعددة الأبعاد تنعكس على النمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي، بَل وحتى على الأمن السياسي حول العالم".

وكان برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة دعا في شباط الماضي إلى تخصيص نصف مليار دولار للمساعدة في توفير مساعدات غذائية للفقراء في العديد من دول العالم. وبالنظر إلى الارتفاع المتواصل في أسعار المواد الغذائية الأساسية، رفَع برنامج الأغذية العالمي في نيسان حجم التمويل الطارئ الذي يحتاجه من خمسمائة مليون دولار إلى 756 مليونا من أجل توفير المساعدات إلى نحو 73 مليون شخص في 78 بلدا.
ووصَفت المدير التنفيذي للبرنامج جوزيت شيران ارتفاع أسعار المواد الغذائية في العالم بكارثة "تسونامي صامتة" سوف تتجاوز كل الحدود.
وكان البنك الدولي دعا حكومات الدول الأعضاء فيه إلى التدخل العاجل للحيلولة دون أن تزيد الأزمة الغذائية من حالة الفقر التي يعانيها نحو مائة مليون من سكان العالم. وحذّر رئيسه روبرت زوليك من أن الأزمة قد تؤخر القضاء على الجوع في العالم "سبع سنوات".
وتشير إحصائيات البنك الدولي إلى أن أسعار القمح ارتفعت بنسبة 181% في غضون ثلاث سنوات فيما ارتفعت أسعار المواد الغذائية 83% في الفترة نفسها. وذكر البنك أن 33 دولة في العالم مهددة باضطرابات سياسية واجتماعية بسبب الارتفاعات القياسية لأسعار المنتجات الزراعية والطاقة.
وللحديث عن التحذيرات الدولية من خطورة هذه الأزمة، أجريت المقابلة التالية عبر الهاتف مع مدير البرامج في برنامج الأغذية العالمي – مكتب العراق الدكتورحازم المهدي الذي استهلّ إجاباته بالإشارة إلى أهمية هذا الموضوع نظراً لانعكاساته المحتملة على دول المنطقة ولا سيما العراق.
(المقابلة مع الدكتور حازم المهدي – برنامج الأغذية العالمي، مكتب العراق)

تشجيع المستثمرين العراقيين على المساهمة في إعادة الإعمار
أكد وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني أهمية رفد اقتصاد العراق بالخبرات العراقية المتواجدة في الخارج. ودعا في لقاءٍ نظّمته السفارة العراقية في عمان دعا المستثمرين العراقيين في الأردن إلى المساهمة بشكل فاعل في مشاريع إعادة الإعمار.
مراسلة إذاعة العراق الحر فائقة رسول سرحان حضرت اللقاء ووافتنا بالمتابعة التالية لتصريحات السوداني التي أوضح فيها أولا المزايا التي يتضمنها قانون الاستثمار للمستثمرين العراقيين.
(تصريحات وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني – عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG