روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاثنين 21 نيسان


أحمد رجب – القاهرة

يتواصل اهتمام صحف القاهرة باجتماعات وزراء خارجية دول الجوار العراقي التي تشهدها الكويت الثلاثاء، وفيما يطالب العراق بإرسال البعثات الدبلوماسية العربية إلى بغداد، وتطالب الإدارة الأميركية العرب بدعم العراق وبدء إرسال السفراء العرب إلى العاصمة العراقية، في هذه الأثناء، وقبل ساعات من اجتماعات دول الجوار العراقي الموسعة جاءت الإجابة من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى. وتشير الأهرام إلى تأكيدات موسى أن المانع الأمني هو السبب الرئيسي وراء إحجام بعض الدول العربية عن فتح سفارات لها بالعراق،‏ وقال - في تصريحات له قبل توجهه للمشاركة في اجتماعات وزراء خارجية دول جوار العراق الذي يعقد بالكويت الثلاثاء - إن هذا المانع جاء صراحة على لسان عدد من وزراء الخارجية العرب، نافيا وجود أسباب سياسية واستراتيجية ومشيرا إلى أنه بالرغم من ذلك فهناك مكتب مفتوح لجامعة الدول العربية في بغداد وأنه سوف يتم تعيين رئيس له قريبا‏.‏ وتقول الأهرام المسائي إن موسى أكد الاهتمام العربي بالعراق. وتعليقا على الصدامات الحالية بين الحكومة والتيار الصدري قال موسی إن هناك قراراتٍ صادرة عن القمة العربية ومجلس الجامعة تدعو لحل جميع الميليشيات المسلحة دون تمييز وأن يكون العراق محميا وأهله بواسطة القوات العراقية من جيش وشرطة‏.‏ وأوضح أن هناك فرصة حقيقية الآن لتحقيق المصالحة خاصة بعد تكوين أركان الحكومة العراقية من جيش وقوات أمن وطنية، مشيرا إلى أن هذه الأمور ينظر إليها الجميع باطمئنان لأنها تحمي مصالح العراقيين.‏ وبحسب صحيفة المصري اليوم المستقلة فإن الأمين العام للجامعة العربية، وحول تقييمه للسياسة الإيرانية على الأرض في العراق‏،‏ أو ما يمكن أن يطلبه من الجانب الإيراني خلال الاجتماع‏،‏ وقال إن مثل هذه الأمور سوف تعالج حول مائدة الاجتماع لا إعلاميا‏.‏ وأكد مجددا أنه من الطبيعي أن تدافع إيران عن مصالحها إلا أنه من حقنا نحن أيضا أن ندافع عن مصالحنا‏،‏ ومن الضروري أن يبقي الباب مفتوحا للحوار في هذا الشأن‏.‏ ورفض موسی وصف المبادرة العربية للمصالحة في العراق بأنها جاءت متأخرة،‏ وقال إنها كانت في عامي ‏2004‏ و‏2005‏ في وقتها تماما،‏ ولكن كانت هناك قوی لا تريد أن تكون المصالحة قائمة على أساس عربي‏.‏ ويجوز أن تكون الظروف قد تغيرت الآن‏،‏ لأنه لا يمكن اتخاذ أي إجراء يدفع العراق نحو الأمام دون إسهام عربي رئيسي‏،‏ مؤكدا أن القرار العربي الاستراتيجي منذ فترة هو الإسهام في حل المعضلة العراقية‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG