روابط للدخول

راءة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 16 نيسان


محمد قادر

اوردت جريدة الصباح الجديد المستقلة في صفحتها الاولى نفي مصادر مقربة من مكتب السيد علي السيستاني المرجع الديني الاعلى في النجف الاشرف من ان يكون موضوع حل جيش المهدي عرض على سماحته. ولتقول هذه المصادر للصحيفة ان سماحة السيد السيستاني لطالما دعا الى حصر السلاح بيد الدولة.

اما في صحيفة المدى فنقرأ ان جبهة التوافق وافقت على العودة الى الحكومة وقدمت اسماء مرشحيها للمالكي. في حين كشف الشيخ خلف العليان رئيس مجلس الحوار الوطني (احد مكونات جبهة التوافق)، كشف الثلاثاء أن مجلس جبهة الحوار وافق بالأجماع على الأنسحاب من جبهة التوافق دفعا لشبهة "الطائفية". بحسب وصفه

وعلى صعيد آخر نقلت الصحيفة تأكيدات عدد من القادة الامنيين بتسييج مدينة الصدر والاحياء المحيطة بها بأسوار كونكريتية لمنع المسلحين من العودة اليها بعد اكمال عملية التطهير.

وانتقالاً الى جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي .. وفيها
­
مصدر امني مسؤول في محافظة ديالى يشير الى ان القاعدة تزج عناصرها ضمن المتطوعين في المحافظة.
­
اما خدمياً .. فالشركة العامة لتوزيع المنتجات النفطية اعدت خطة لاستعمال البطاقة الذكية لتجهيز المواطنين بالنفط الأبيض في حزيران المقبل.

والى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان التي نشرت ان
­
تجار جميلة يطالبون بلجنة حكومية لتقدير خسائر الحريق.
­
فيما البرلمان يعتزم تشريع قانون لرعاية منتسبي الوزارات من حملة الشهادات العليا.

وتحت عنوان "الصفقة العراقية ــ الصربية والتنافس العراقي الامريكي" في صحيفة الاتحاد التي تصدر عن الاتحاد الوطني الكوردستاني كتب فرياد رواندزي ..
ان وزارة الدفاع العراقية (في حكومة اياد علاوي)، سمعتها صارت في الحضيض ضياع اكثر من ملياري دولار امريكي بين سماسرة الاسلحة ووزارة الدفاع، وهو ما يدفع ببعض المسؤولين الامريكيين الى الحديث عن إن "بعض المسؤولين العراقيين عرقلوا عمدا العقود التي يشرف عليها الامريكان لان البرنامج الامريكي يحرمهم من فرصة الحصول على حصة من مبالغ العقود".
ويعود الكاتب ليقول .. ربما هذا الكلام صحيح، الا ان الصفقة العراقية ـ الصربية ربما تحرم عددا من الامريكيين وسماسرة وتجار السلاح المرتبطين بهم من الحصول على حصة من مبالغ العقود ايضا.
وبحسب ما ورد في جريدة الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG