روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية الصادرة اليوم السبت 12 نيسان


فائقة رسول سرحان – عمان

ركزت صحيفة الرأي على الدراسة التي اجرتها منظمة الهجرة الدولية بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية حول الاوضاع الانسانية للعراقيين النازحين العائدين ، وقالت الصحيفة ان المنظمة ذكرت في دراسة استطلعت خلالها اراء اكثر من 50 الف عائد ان آلاف منهم يواجهون غالبا وضعا "محبطا" عندما يحاولون العودة الى حياتهم السابقة من جديد.
واشارت المنظمة الدولية الى ان عمليات العودة الواسعة في المستقبل تتطلب اطارا سياسيا لحل النزاعات حول الملكية منعا لنشوب توترات جديدة.
واهتمت صحيفة الغد بالالية التي ستتبعها الحكومة الاردنية لتنظيم دخول العراقيين الى الاردن وفالت وعلى صدر صفحتها الاولى ان وزارة الداخلية الاردنية ستبدا من الثلاثاء المقبل بتطبيق الاتفاقية التي وقعت بين الحكومة الاردنية وشركة تي ان تي العالمية والمتعلقة بموضوع التأشيرات بين الاردن والعراق لتنظيم عملية دخول العراقيين عن طريق اعتماد جهة متخصصة في استقبال طلب التأشيرة المقدمة منهم وارسالها وفق الشروط المعمول بها.
واشارت الصحيفة الى ان الاتفاقية تتضمن قيام الشركة المعنية باستقبال طلبات التأشيرة المقدمة من المواطنين العراقيين الموجودين داخل العراق والراغبين بالقدوم الى المملكة وذلك من خلال مكاتبها المنتشرة في جميع محافظات العراق والبالغ عددها 13 وذلك وفق نماذج معتمدة لهذه الغاية حيث تقوم الشركة بعد تدقيقها بارسالها الى وزارة الداخلية على شكل قوائم.
وننتقل الى صحيفة الدستور التي اوردت هذا الخبر : اعتبر مسؤول في مجال الثقافة والاثار في العراق الاردن من بين اكثر دول الجوار تعاونا في مجال تعقب الاثار العراقية المسروقة وقال مستشاروزارة الثقافةالعراقية كامل شياع في تصريح للصحيفة ان الاردن شدد من الاجراءات الامنية من خلال تعقب الاثار العراقية المسروقة واحكام السيطرة على المداخل.
واوضح ، ان السلطات الاردنية وفي ضوء اجراءاتها الامنية تمكنت من ضبط 1600 قطعة اثارية متنوعة هي الان محجوزة لديها .
ومن مقالات الرأي التي وردت في صحيفة العرب اليوم مقال للكاتب فهد الخيطان يقول الكاتب :
لقد طور الاردن خلال السنوات الخمس الماضية اساليبه في التعامل مع الحالة العراقية لكنه ينظر بقلق بالغ لمرحلة ما بعد الانسحاب الامريكي من العراق.
ويختتم الكاتب تعليقة بالقول : بالنسبة لبلد مثل الاردن الخيار الافضل في كل الاحوال هو الاستناد الى نظام أمن اقليمي وعربي يعكس مصالح اطرافه المباشرة.

على صلة

XS
SM
MD
LG