روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الخميس 3 نيسان


احمد رجب – القاهرة

النازحون العراقيون، مأساة لا تنتهي عنوان رئيسي حمله تقرير لصحيفة الوفد اليومية المعارضة، وتنقل فيه تحذيرات المنظمة الدولية للهجرة من خطورة الأوضاع التي يعيشها مئات الآلاف من اللاجئين العراقيين، المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة في العراق منى فاضل أن الوضع الصحي لأكثر من 300 ألف شخص من النازحين العراقيين سيئ جداً.. وانتقدت موقف المجتمع الدولى من المهجرين داخل العراق ووصفته بأنه دون المستوي. وتقول الصحيفة المصرية أن تقريرا دوليا كشف عن استمرار ارتفاع أعداد العراقيين المهجرين داخل البلاد، ليصل إلى نحو مليونين و»800« ألف شخص حتى نهاية الشهر الماضي، وأشار التقرير إلى أن أكثر من مليون من اللاجئين يفتقرون إلى الغذاء والمأوي. وحسب الصحيفة المصرية فإن وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية أوضحت أن حوالي ست آلاف عائلة مهجرة عادت من سوريا خلال العام الحالي، بالإضافة إلى 45 ألف شخص العام الماضي. وتؤكد التقارير أن العدد الحقيقي يفوق هذه الأرقام. في الإطار ذاته ينقل تقرير صحيفة الوفد عن رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقية د. سعيد إسماعيل حقي اتهاماته للقوات الحكومية والقوات الأمريكية بمنع المنظمة من إدخال قافلة مؤلفة من 25 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى داخل مدينة الصدر. حقي أكد أنه كان قد حصل على كافة الموافقات لإدخال هذه المساعدات بعد الاتصال بكل من برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي وموفق الربيعي مستشار الأمن القومي.

خطة سحب القوات الأميركية من العراق تسير وفق الاتفاقات المبرمة، هذا ما تراه صحيفة المساء المصرية في تقرير لها، وتدلل على ذلك بما تنقله عن رئيس الأركان الأمريكي الذي قال إن خطة سحب خمسة ألوية مقاتلة من العراق سوف تستمر حسب جدولها الزمني حتى نهاية شهر يوليو القادم. لكنه أضاف أن سحب القوات سوف يتوقف في هذا التاريخ لحين إجراء مراجعة للأوضاع الأمنية في العراق. كما نقلت الصحيفة المصرية عن رئيس الأركان الأميركي إشادته بالهجوم الذي نفذته القوات العراقية على مقاتلي جيش المهدي في البصرة ومدن أخرى وقال إنه يتعذر حالياً تحديد الفائز أو الخاسر من هذا الهجوم لكن يكفي أن حكومة نوري المالكي تسعى لاستعادة الأمن والنظام في البصرة.

الجدل مازال دائرا في صحف القاهرة حول القمة العربية، وتنقل صحيفة المصري اليوم عن رئيس وفد مصر في القمة الدكتور مفيد شهاب أن القمة ربما نجحت من حيث شكل الانعقاد في الزمان والمكان، لكنها فشلت من حيث الجوهر إذ بقيت قضايا القمة معلقة، بلا حسم، وفي مقدمتها بالطبع لبنان الذي ظل حتى اللحظة بلا رئيس.
XS
SM
MD
LG