روابط للدخول

العراقيون يجملون واقعهم المرير بالسخرية والتندر


سعد كامل – بغداد

المعروف أنه كلما ازدادت المعاناة واشتدت الظروف ترتفع وتيرة النكتة والمزحة والتعليق الفكاهي لدى الشعوب, والعراقيون لا يختلفون عن باقي الشعوب فتراهم مع استمرار الأزمات ونقصد هنا السياسية والاقتصادية, نراهم يلجئون إلى السخرية والفكاهة العبثية من أجل الموازنة مع واقع مؤلم يهربون منه ويصورونه بشكل جميل. هل هو الهروب حقا؟ أم أسلوب جديد ابتكره العراقيون ليستطيعوا من خلاله أن يعيشوا يومهم ويتحملوه..

على صلة

XS
SM
MD
LG