روابط للدخول

مفاوضات نفطية بين العراق وشركات عالمية، المشاركة العراقية في معرض القاهرة الدولي


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) متابعة لإنتاج النفط العراقي والمفاوضات التي تُجرى مع شركات عالمية بهدف التوصل إلى اتفاقات لرفع الطاقة الإنتاجية.
كما نستمع إلى مقابلة مع رئيس الشركة العامة للمعارض العراقية في وزارة التجارة سبتي جمعة حسان عن مشاركة العراق في الدورة الحادية والأربعين لمعرض القاهرة الدولي.

** *** **

مفاوضات نفطية بين العراق وشركات عالمية
بلغت صادرات العراق النفطية من ميناء البصرة نحو مليون وأربعمائة ألف برميل يوميا، بحسب ما أفاد وكلاء ملاحيون الثلاثاء. ويصدّر العراق عبر هذا الميناء نحو ثلاثة أرباع صادراته النفطية أي بمعدل نحو 1.5 مليون برميل يوميا في المتوسط. لكن هجوما تخريبيا على خط أنابيب في جنوب البلاد الأسبوع الماضي أدى إلى انخفاض الصادرات النفطية بواقع مائة ألف برميل.
وكان فرع خط أنابيب من حقل بزركان أُصيب بأضرار جسيمة في الهجوم التخريبي الذي وقع يوم الخميس الماضي وأدى إلى توقف الصادرات من الجنوب للمرة الأولى منذ عام 2004.
ومع توقف الاشتباكات الأخيرة التي استمرت نحو أسبوع في البصرة الاثنين، انخفضت أسعار النفط العالمية عن مستوياتها القياسية التي سبقت القتال ليبلغ سعر الخام الأميركي في بورصة نيويورك نحو مائة دولار وخمسين سنتا للبرميل وسعر خام برنت في بورصة لندن نحو مائة دولار وثلاثين سنتا للبرميل الثلاثاء.
وفي تحليله لأسباب هذا التراجع، قال جيم ريتربوش رئيس شركة (ريتربوش اند أسوشيتس) الاستشارية إن ما وصفها بعلاوة "المخاطرة السياسية" انتُزعت نوعا ما "نظرا لانحسار العمل العسكري في جنوب العراق"، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
من جهة أخرى، استبعد مسؤولون في شركات نفطية أن يوقّع العراق وخمس شركات نفط كبرى اتفاقات لزيادة الطاقة الإنتاجية من بعض أكبر الحقول في البلاد قبل حزيران المقبل بسبب بطء سير المفاوضات.
يذكر أن فريقا تفاوضيا عراقيا اجتمع مع مسؤولين من شركات (رويال داتش شل) و(شيفرون) و(توتال) في وقت سابق من الشهر الحالي في الأردن لمناقشة بعض الاتفاقات. ومن المتوقع أن يجتمع مفاوضون من شركتين عالميتين أخريين هما (بي بي) و(اكسون موبيل) مع مسؤولين عراقيين في نيسان المقبل.
وأفادت رويترز بأن من المتوقع أن تدفع الحكومة العراقية ما يصل إلى 2.5 مليار دولار للشركات مقابل المساعدة في زيادة الطاقة الإنتاجية لتضيف 500 ألف برميل يوميا إلى الإنتاج الحالي البالغ 2.27 مليون برميل يوميا.
وأُفيد بأن المفاوضات العراقية الرسمية مع الشركات الغربية الكبرى الخمس تتعلق بتطوير الإنتاج في حقول الرميلة وغرب القرنة والزبير وميسان وكركوك.
في غضون ذلك، قام وفد روسي رفيع المستوى بزيارة إلى العراق للبحث في سبل تعزيز التعاون النفطي بين البلدين وإحياء العقود السابقة التي أُبرمت مع شركة (لوك أويل) الروسية لتطوير حقل غرب القرنة في جنوب البلاد.
وفي المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو، نستمع إلى تعليقين أحدهما للناطق باسم شركة (لوك أويل) والثاني لمحلل اقتصادي روسي:

"زار وفدٌ سياسي وتجاري روسي العراق الأسبوع الماضي. أعضاء الوفد التقوا كبار المسؤولين العراقيين بمن فيهم رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الخارجية هوشيار زيباري ووزير النفط حسين الشهرستاني وغيرهم. وكان نائب وزير الخارجية الروسي أليكساندر سلطانوف يترأس الوفد ورئيس شركة (لوك أويل) النفطية واحد الكبيروف من بين أعضائه. وتناولت المحادثات شتى أوجه التعاون الثنائي بالتركيز على الاقتصاد.
المتحدث باسم شركة (لوك أويل أوفرسيز) غريغوري فولتشيك قال في حديث إلى إذاعة العراق الحر إن الطرفين ناقشا شتى مشاريع النفط الغاز، بما فيها غرب القرنة:
(فيما يخص حقل غرب القرنة 2 فقد أعرب كلا الطرفين عن التفاؤل بهذا الخصوص، وهو تفاؤل حذر. كما تم التوصل إلى اتفاق ينص على أن شركة لوك أويل أوفرسيز وهي شركة فرعية لـ(لوك أويل ستشارك في مناقصات جديدة ستعلنها الحكومة العراقية بعد تبني قانون النفط الجديد).
وفي تعليقٍ حول المحادثات الأخيرة التي أجراها الوفد الروسي في بغداد، قال المحلل الاقتصادي الروسي المتخصص في مجال النفط والغاز ميخائيل غايكازوف لإذاعة العراق الحر:
(تبدي روسيا الحذر والتوازن في سياستها تجاه العراق منذ عام 2003، ويبعث ذلك كله على التفاؤل بمعنى أن موقف السلطات العراقية من الاقتراحات الروسية حول التعاون يجب أن يكون إيجابيا. يذكر أن الاتحاد السوفياتي السابق قد ساعد كثيرا جدا في إقامة الصناعة النفطية العراقية في عهد الستينات للقرن السابق)، بحسب تعبير المحلل الروسي.

** *** **

المشاركة العراقية في معرض القاهرة الدولي
أعلن رئيس الشركة العامة للمعارض العراقية في وزارة التجارة سبتي جمعة حسان أن المحادثات الاقتصادية التي أجراها مسؤولون عراقيون ومصريون أخيراًَ تمخضت عن اتفاق ثنائي لإقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين من المتوقع إقامتها العام المقبل.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ(التقرير الاقتصادي) أنه تقرر أيضاً إقامة معرض صناعي وتجاري عراقي دائم في القاهرة بحلول الخريف المقبل.
وفي المقابلة التالية التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة المصرية أحمد رجب، تحدث رئيس الشركة العامة للمعارض في وزارة التجارة العراقية عن مشاركة القطاعين العام والخاص في الدورة الحادية والأربعين لمعرض القاهرة الدولي إضافة إلى موضوعات اقتصادية أخرى بينها المجالات المفتوحة أمام المستثمرين في العراق.
(المقابلة مع رئيس الشركة العامة للمعارض العراقية)

على صلة

XS
SM
MD
LG