روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم السبت 29 اذار


أحمد رجب – القاهرة

تطور مهم في أحداث البصرة يحظى باهتمام صحف القاهرة، التطور يتعلق بالإعلان عن تمديد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للمهلة الممنوحة للمسلحين لتسليم أسلحتهم إلى الثامن من شهر أبريل المقبل، ووعدهم بمكافآت مالية مقابل تسليم أسلحتهم، وهو ما يعكس بحسب مراقبين مصريين احتمالات كبيرة لتجنب المزيد من إراقة الدماء على الجانبين، الحكومة، والميليشيات، كما يعكس أيضا البعد السياسي للأزمة، والمتمثل في المفاوضات التي تجري بين الجانبين، وهو ما يمكن أن ينتهي بقرارات تاريخية تخدم في المقام الأول أبناء الشعب العراقي، وتحقق نقلة نوعية في العلاقة بين النظام السياسي وسلطته التنفيذية الممنوحة بموجب القانون والدستور، والمؤسسات السياسية التي تخضع بالنهاية للدستور والقانون وهو ما يمكن العراق الدولة من بسط الهيمنة على كل أرجائه، وحماية القانون، وتحقيق العدل، والتنمية، صحيفة الأخبار في هذا الإطار ذكرت أن البرلمان العراقي ناقش سبل إنهاء أعمال العنف الدامي التي تفجرت في مدينة البصرة ثاني أكبر المدن العراقية الثلاثاء بين ميليشيا جيش المهدي والقوات العراقية، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 140 شخصا بعد أن امتد إلى مدن أخرى ووصل إلى العاصمة بغداد والتي بدت الخميس في ظل بدء سريان حظر التجوال الشامل مثل مدينة للأشباح على حد تعبير صحيفة الأخبار التي نقلت عن الجيش العراقي انه قتل 120 مسلحا على الأقل في البصرة. وللمرة الأولى كما تقول الأهرام قصفت مقاتلات أمريكية مواقع تابعة لجيش المهدي في البصرة صباح الخميس بناء على طلب من الحكومة العراقية ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص‏، لكن الأهرام اعتبرت أن استعانة الحكومة العراقية بالمقاتلات الأميركية يعكس صعوبات تواجهها قوات الأمن العراقية‏، ومن طهران‏,‏ دعا آية الله أحمد خبتي رجل الدين البارز ورئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني الميليشيات الشيعية وقوات الأمن إلى التفاوض حول وقف المعارك‏.‏ كما تشير إلى ذلك صحيفة الأهرام المسائي.

يتابع المحللون المصريون أحداث البصرة في تعليقاتهم بالصحف المصرية، ومن أولئك هشام عبد الرءوف في صحيفة المساء، وهو يتساءل: هل مقتدى الصدر زعيم وطني تنطلق ممارساته من رغبة حقيقية في مصالح البلاد، أم انه رجل دين يبحث عن زعامة ومكاسب لا علاقة لها بالوطنية؟، ويرى أنه لا يوجد اتفاق على إجابة محددة لهذا السؤال فيمكن أن تجد من يضعه في صورة ملاك وآخر بصورة شيطان، لكن دراسة للمجموعة الدولية للأزمات في بروكسل تعترف بشعبية الصدر بين الملايين من الشيعة. وهذه الشعبية ترجع إلى أبيه. وإلى أسرته التي قدمت للعراق عدداًً من رجال الدين الشيعة البارزين. ، ولا يقطع المحلل المصري برأي حول الصدر سوى استعراض لأهمية علاقته بالناس، ومعاناته هو وأسرته من نظام الحكم السابق الذي قتل والده وعمه وشقيقيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG