روابط للدخول

مواجهات متقطعة في البصرة وجيش المهدي يرفض تسليم أسلحته إلى الحكومة


ناظم ياسين

وصف رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي السبت الجماعات المسلحة التي تقاتل القوات الحكومية في البصرة بأنها "أسوأ" من تنظيم القاعدة.
ونُقل عنه القول في كلمة ألقاها لدى استقبال وجهاء وشيوخ عشائر في مدينة البصرة "مع الأسف الشديد كنا نتحدث عن القاعدة ولكن كان فينا من هم أسوأ من القاعدة بل هم صنو القاعدة"، بحسب تعبيره.
وكان رئيس الوزراء العراقي يتحدث وبجانبه وزراء الدفاع والداخلية والأمن الوطني.
يشار إلى أن المالكي وصل إلى البصرة يوم الأربعاء الماضي للإشراف على سير العمليات المسلحة التي تشهدها المدينة والتي أسفرت حتى الآن عن مقتل وإصابة المئات من المسلحين وقوات الأمن العراقية.

هذا وقد تواصلت الاشتباكات المتقطعة بين قوات الأمن العراقية وجيش المهدي في البصرة السبت بينما أكد التيار الصدري رفضه تسليم أسلحته إلى الحكومة.
وفي هذا الصدد، صرح مسؤول في التيار الصدري لوكالة فرانس برس للأنباء في النجف بأن ميليشيا جيش المهدي ترفض تسليم أسلحتها كما يطلب رئيس الوزراء العراقي. وأوضح حيدر الجابري من الهيئة السياسية في التيار أن "السيد مقتدى الصدر أبلغنا وجوب عدم تسليم أسلحتنا إلا لدولة قادرة على رمي الاحتلال خارجا"، على حد تعبيره.
فيما أكد حسن الزرقاني وهو أحد مساعدي الصدر أكد في تصريحٍ أدلى به إلى وكالة رويترز للأنباء عبر الهاتف أن الصدر طلب من اتباعه عدم تسليم سلاحهم إلى الحكومة وان الأسلحة "يجب ألا تسلّم سوى لحكومة تستطيع طرد المحتلين"، بحسب ما نُقل عنه.

وفي حصيلةٍ مؤقتة استنادا إلى معطيات قدّمها مسؤولون عراقيون وأميركيون، أفادت فرانس برس بأن 230 شخصا على الأقل قتلوا وجرح مئات آخرون في المعارك التي اندلعت في البصرة في 25 آذار الجاري وسرعان ما امتدت إلى مناطق أخرى في جنوب البلاد.

من جهته، قال ناطق عسكري بريطاني السبت إن نحو خمسين شخصا على الأقل قتلوا فيما جُرح نحو ثلاثمائة آخرين في معارك البصرة حتى يوم السبت.

إلى ذلك، نُقل عن الشرطة في البصرة القول إن قذائف سقطت على خزانات الوقود حيث اشتعلت النيران ما أدى إلى احتراق بعض الآليات في حين يسمع دوي انفجارات من مناطق محيطة بالمطار متزامنا مع تحليق طائرات في سماء المدينة.
وأفاد شهود عيان بأن"مدنيين لقوا حتفهم وأصيب آخرون خلال غارة جوية على حي البعث شمال منطقة الحيانية الشعبية المكتظة كما استُهدفت القصور الرئاسية بقذائف الهاون".
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن صحافيا يعمل لديها أحصى ثماني جثث في حي البعث شمال غرب البصرة على بعد أربعة كيلومترات من وسط المدينة.
وأكد الشهود أن عددا من المنازل تضررت في الغارة التي وقعت فجر السبت مشيرين إلى أن المقاتلات التي شنت الغارة "تابعة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة".
لكن لم يكن ممكنا الحصول على تأكيد من مصدر مستقل حول هوية الطائرات.

من جهة أخرى، قال مسؤول في شركة نفط الجنوب السبت إن ثاني أكبر مصفاة نفطية في العراق استأنفت العمليات في البصرة بعد يومين من توقف الإنتاج بسبب انقطاع الكهرباء.
وأفاد المسؤول في تصريح بثته وكالة رويترز للأنباء بأن "الكهرباء عادت إلى مصفاة الشعيبة" مضيفاً أن العمل يجرى حالياً "لإعادة جميع الوحدات إلى الإنتاج"، بحسب تعبيره.
وأوضح أن وحدة التكرير الأولى التي تنتج 75 ألف برميل يوميا من النفط المكرر استأنفت عملياتها العادية لكن الوحدتين الأخريين لم تستأنفا العمل بعد.
ووفقاً لوزارة النفط فان الطاقة التكريرية للمجمع تبلغ 160 ألف برميل يوميا من النفط للسوق المحلي.

في غضون ذلك، بقى حظر التجوال في العاصمة بغداد سارياً لليوم الثاني على التوالي. وكانت السلطات أعلنت مساء الخميس أن الحظر سوف يستمر حتى فجر الأحد.

هذا وقد أفاد مصدر في دائرة الصحة في مدينة الصدر بشرق بغداد السبت بأن 75 شخصا قتلوا وأصيب نحو 500 بجروح في المعارك الجارية هناك منذ أربعة أيام بين جيش المهدي وقوات عراقية تدعمها وحدات أميركية.

من جهة أخرى، استهدفت سلسلة من القذائف المنطقة الخضراء في بغداد صباح السبت، بحسب ما أفاد مسؤولون عراقيون وأميركيون.

وفي كربلاء، أعلنت الشرطة أن معارك بين مسلحين والقوات الأمنية العراقية اندلعت فجر السبت أسفرت عن مقتل 12 عنصرا في صفوف الميليشيات. وقال قائد شرطة كربلاء اللواء رائد جودت شاكر "نفذنا عملية الليلة الماضية قتل خلالها 12 من الخارجين عن القانون واعتقل 25 آخرون"، بحسب تعبيره.

ذكرت القوات الأميركية السبت أنها قتلت 48 متشددا في معارك مسلحة وضربات جوية في مختلف أرجاء بغداد يوم الجمعة.
وفي ضربة واحدة في شمال غربي بغداد في ساعة متأخرة يوم الجمعة أطلقت طائرة هليكوبتر أميركية صاروخا من طراز (هيلفاير) مما أدى إلى مقتل عشرة متشددين كانوا قد هاجموا نقطة تفتيش. وفي حادث آخر وقع في وقت لاحق يوم الجمعة رد جنود دورية على نيران عقب هجوم مما أدى إلى مقتل تسعة، بحسب ما نقلت رويترز عن بيان للقوات الأميركية.

في فيينا، ذكرت وزيرة الخارجية النمساوية اورسولا بلاسنيك السبت أن الولايات المتحدة تعرّفت على رفات حارس أمن نمساوي اختُطف في العراق عام 2006 مع أربعة من زملائه الأميركيين.
وأوضح ناطق باسم الخارجية أن مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي أبلغ أقارب الحارس النمساوي برت نوسباومر في وقت متأخر من يوم الجمعة أن اختبارات الحمض النووي على واحدة من خمس رفات عثر عليها مؤخرا في العراق أظهرت أنها له. وستعود الرفات إلى النمسا في وقت قريب.

في طهران، قال ناطق رسمي إيراني ردّا على التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش إن الولايات المتحدة تحاول التهرب من مسؤوليتها عن المشاكل في العراق.
ونُقل عن الناطق باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني قوله ردا على تصريحات بوش إن "مثل هذه البيانات لا أساس لها ومكررة وتبعث على الملل وسبيل للتهرب من مسؤوليات الحكومة الأميركية المحتلة"، على حد تعبيره.
وأضاف حسيني "في كل مرة تواجه فيها أميركا مشكلة أمنية خطيرة في العراق تلجأ إلى الطرق غير المنطقية مثل توجيه الاتهامات ضد الآخرين بدلا من تبني سياسات منطقية لحل المشكلة الأمنية في ذلك البلد"، بحسب ما نقل عنه.

في أنقرة، أعلنت هيئة الأركان التركية السبت مقتل 15 مسلحا كرديا على الأقل خلال يومين في عمليات قصف جوي ومدفعي قام بها الجيش التركي في شمال العراق.
وأوضحت هيئة الأركان في بيان أن المدفعية التركية قصفت مجموعة من مسلحي حزب العمال الكردستاني في منطقة افازين باسيان في شمال العراق الخميس لمنعها من دخول الأراضي التركية.
وقال البيان "تبين لنا أن 15 إرهابيا قتلوا اثر عمليات القصف"، بحسب تعبيره.

في دمشق، افتتح الرئيس السوري بشار الأسد القمة العربية السبت بتعهدٍ بالمساعدة في حل أزمة سياسية ممتدة في لبنان الذي قاطع القمة احتجاجا على السياسة السورية.
ويشارك في القمة 11 زعيما عربيا من 22 دولة عضو.
ونفى الأسد أن تكون بلاده وراء الأزمة في لبنان الذي ظل بلا رئيس منذ تشرين الثاني بسبب عدم قدرة الحكومة اللبنانية على الوصول لاتفاق مع المعارضة التي تدعمها سوريا.
وقال الأسد في كلمته أمام القمة إن مفتاح الحل بيد اللبنانيين أنفسهم:
(صوت الرئيس السوري)
"مفتاح الحل بيد اللبنانيين أنفسهم لهم وطنهم ومؤسساتهم ودستورهم ويمتلكون الوعي اللازم للقيام بذلك وأي دور آخر هو دور مساعد لهم وليس بديلا عنهم......."
وفيما يتعلق بالخلافات بين حركتي فتح وحماس، أعرب الأسد عن الألم لما آلت إليه الأوضاع في فلسطين مضيفاً أن الأولوية في غزة ينبغي أن تكون للحوار.

من جهته، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في كلمته أن آراء الدول العربية توافقت في الجامعة على مبادرة واضحة تستهدف استقرار لبنان وحماية أمنه الاجتماعي ووحدته السياسية.

وفي الكلمة التي ألقاها أمام الزعماء العرب، أشار الزعيم الليبي معمر القذافي إلى العراق قائلا "جاءت قوة أجنبية واحتلت دولة عربية وشنقت رئيسها ونحن ننظر إليه"، بحسب تعبيره.
وجدد القذافي دعوته إلى قيام "دولة ديمقراطية واحدة" تجمع العرب واليهود في فلسطين مشترطا "عودة اللاجئين ونزع أسلحة الدمار الشامل في هذه الدولة".
كما حضّ القذافي الزعماء العرب على تحسين العلاقات مع إيران قائلا إنه ليس من مصلحتهم استعداء الجمهورية الإسلامية. وأضاف أنه يتعين على الإمارات العربية المتحدة أن تلجأ إلى التحكيم الدولي لحل نزاعها مع إيران في شأن ثلاث جزر بالخليج تسيطر عليها طهران وتطالب بها الإمارات.

في إسلام آباد، وضع رئيس الوزراء الباكستاني الجديد يوسف رضا جيلاني الخطط الخاصة بأول 100 يوم لحكومته الائتلافية في السلطة قائلا إن الحرب ضد الإرهاب سوف تتصدر جدول أعماله.
جيلاني، وهو مسؤول كبير من حزب رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو، حازَ على موافقةٍ بالإجماع من أعضاء البرلمان في وقتٍ سابقٍ السبت دون تصويتٍ بالثقة بعدما منَحَته المعارضة تأييدَها.
وقال جيلاني في كلمته:
(صوت رئيس الوزراء الباكستاني)
" إن في مقدمة أولوياتنا جلب السلام إلى البلد ومحاربة الإرهاب. إن الحرب ضد الإرهاب هي حربنا لأن العديد من أطفالنا الأبرياء وجنودنا قُتلوا بسببها. ولسوء الحظ، فإن البعض تبنّى وسيلة عنيفة للتعبير عن الرأي. ولكن بما أن البلاد استأنفت الآن طريق الديمقراطية فأنا أطلب من جميع هؤلاء التخلي عن وسيلة العنف والانضمام إلينا. نحن مستعدون لإجراء محادثات مع جميع الذين سيلقون السلاح واختيار طريق السلام."

أخيراً، وفي زيمبابوي، أدلى الناخبون بأصواتهم السبت في انتخابات رئاسية ستقرر بقاء روبرت موغابي الذي يحكم البلاد منذ أكثر من ربع قرن في السلطة أو استبداله برئيس جديد.
ومن المفترض أن يختار الناخبون، وعددهم خمسة ملايين وتسعمائة ألف، أحد أربعة مرشحين هم موغابي الذي يبلغ الرابعة والثمانين والمعارض مورغان تسفانغيراي ووزير المال السابق المنشق عن حزب الرئيس سيمبا ماكوني ولانتون تونغانا القادم حديثا على الساحة السياسة. كما ينتخبون أعضاء مجلسيْ النواب والشيوخ ومستشاري المجالس البلدية للمرة الأولى في إطار اقتراع واحد.
ورفض موغابي بعد إدلائه بصوته في العاصمة هراري اتهامه بالتزوير مؤكدا انه سيُنتخب مجددا لفترة رئاسية سادسة.

على صلة

XS
SM
MD
LG