روابط للدخول

رئيس الوزراء نوري المالكي يتعهد بمواصلة عملية البصرة


رواء حيدر

والرئيس الأميركي يقول إن العملية ستحتاج إلى بعض الوقت لإنجازها
نتابع في الملف أيضا تداعيات أحداث البصرة وأبعادها الحالية والمستقبلية


تعهد رئيس الوزراء نوري المالكي بمواصلة العملية العسكرية في البصرة وقال في بيان صدر عن مكتبه " إن مدينة البصرة عانت من فقدان الأمن وقتل الأبرياء من النساء والأطفال وقد جئنا تلبية لدعوة المواطنين ولنؤدي واجبنا الوطني في إنقاذها من العصابات التي روعت المواطنين ونهبت الثروة الوطنية وأرادت تحويل مدينة البصرة إلى مركز للعصابات والصراعات ". جاء حديث المالكي خلال استقباله يوم الخميس وفد عشائر مدينة البصرة الذين أعلنوا دعمهم وتأييدهم لفرض القانون وتحقيق الأمن والاستقرار وتطهير البصرة من العصابات الإجرامية.
نقل البيان عن المالكي قوله " نؤكد هنا أن الدولة هي الحاكمة ولا غيرها وهي القادرة على مواجهة أي قوة وفي كل مكان وقد عقدنا العزم على التصدي للعصابات الإجرامية ولا رجعة ولا تفاوض معهم لأننا نرفض التحاور مع العصابات ونعده مخالفا للقانون والدستور ".
المالكي تابع بالقول إن خيارهم الوحيد هو تسليم أسلحتهم وتقديم تعهدات باحترام القانون والعودة إلى طريق الصواب والاستفادة من الفرصة الكبيرة التي منحناها لهم، حسب ما ورد في بيان صدر عن رئاسة الوزراء يوم الخميس وحصلت إذاعة العراق الحر على نسخة منه.
هذا وما تزال العملية التي تنفذها القوات العراقية متواصلة في البصرة لا سيما في المناطق والأحياء التي يسيطر عليها جيش المهدي.

في واشنطن قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن القوات العراقية ستحتاج إلى فترة من الزمن لدحر الميلشيات والمسلحين غير انه عبر عن ثقته في أنها ستحقق النصر في نهاية الأمر:

" عملية البصرة تقوم على المكاسب الأمنية التي حققها إرسال قوات إضافية وتثبت للشعب العراقي التزام الحكومة بدعمه. الحكومة الاتحادية في العراق ملتزمة بقوة بإظهار ألا أحد فوق القانون. ستحتاج هذه العملية إلى بعض الوقت لإنجازها وسيحاول العدو عرض نفسه على شاشات التلفزيون من خلال أعمال العنف. غير أن النتيجة النهائية هي أن الإرهابيين والمتطرفين سيعرفون ألا مكان لهم في مجتمع حر وديمقراطي ".

جاء حديث الرئيس بوش في كلمة عن الحرب على الإرهاب ألقاها في مدينة دايتون في ولاية أوهايو أضاف فيها:
" تخوض القوات العراقية معركة ضارية في البصرة ضد مقاتلين في ميليشيات ومجرمين تلقى كثيرون منهم السلاح والتدريب والتمويل من إيران. وإن القرار الشجاع الذي اتخذه رئيس الوزراء نوري المالكي وهو حقا قرار شجاع بملاحقة الجماعات الممنوعة، يعبر عن قيادته والتزامه بتطبيق القانون تطبيقا متوازنا ".

الرئيس الأميركي أكد أيضا أن الأمور ستعود إلى نصابها الطبيعي في العراق كما أكد أن على إيران وسوريا التوقف عن دعم العنف والإرهاب في العراق ودعا دول جوار العراق إلى فعل المزيد من اجل إحلال السلام فيه.

هذا وكان الرئيس الأميركي قد وصف القتال في البصرة بكونه مرحلة إيجابية بالنسبة لتطور قوات الأمن العراقية ودليلا على قدرة الحكومة على الدفاع عن نفسها. جاء ذلك في مقابلة مع عدد من الصحف الغربية. الرئيس بوش عبر عن دعمه قرار الحكومة العراقية وموقفها الصارم إزاء تدهور الأوضاع في البصرة ورأى في ذلك دليلا على قدرات العراق المتنامية.

وردا على سؤال إن كانت القوات البريطانية تعجلت في مغادرة البصرة أواخر العام الماضي قال الرئيس بوش إن موقف القوات البريطانية جاء نتيجة لنجاحها في السيطرة على أعمال العنف. الرئيس الأميركي أكد أيضا أن عملية البصرة عراقية بشكل كامل غير انه قال إن قوات التحالف ستقدم الدعم للحكومة لو طلبت منها ذلك.
الكابتن كريس فورد الناطق بلسان القوات البريطانية في العراق أكد في حديث خاص بإذاعة العراق الحر. أن عملية البصرة عراقية وان القوات البريطانية لم تتدخل فيها:
( صوت الكابتن كريس فورد )

هذا وذكرت صحيفة نيويورك تايمز إن مسؤولين أميركيين يعتبرون عملية البصرة تعبيرا عن قدرة الحكومة العراقية على تنظيم حملات عسكرية من هذا النوع اعتمادا على نفسها. غير أن مراقبين يرون أن على عملية البصرة التي يشرف عليها رئيس الوزراء نوري المالكي شخصيا أن تحقق نتيجة سريعة وحاسمة وهو ما أكده المحلل السياسي باسم الشيخ في حديث خاص بإذاعة العراق الحر:
( صوت باسم الشيخ )

يرى مراقبون أيضا أن فشل القوات العراقية في البصرة سيمثل إحراجا كبيرا بالنسبة للحكومة العراقية وقواتها المسلحة وحتى بالنسبة للقوات الأميركية نفسها التي تود إثبات أن للقوات العراقية قدرةً على خوض قتال بشكل فعال لا سيما بعد تلقي هذه القوات تدريبا على يد القوات الأميركية.
المحلل السياسي باسم الشيخ رأى أن تأخر تحقيق نتائج في عملية البصرة سيؤدي إلى خلق رد فعل سلبي إذ قال:
( صوت باسم الشيخ )

المحلل السياسي باسم الشيخ متحدثا إلى إذاعة العراق الحر.

هذا وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أمهل المسلحين ثلاثة أيام أي حتى يوم السبت لإلقاء السلاح بينما طلب مقتدى الصدر من المالكي مغادرة المدينة وإرسال وفد برلماني لإجراء محادثات بهدف حل الأزمة.
ولكن لماذا جرت عملية البصرة الآن؟ يرى مراقبون أن هناك عوامل عديدة وراء اختيار هذا التوقيت منها تدهور الوضع في المدينة إلى حد وضع حكومة المالكي أمام خيار واحد وهو تنفيذ عملية عسكرية لغرض إحلال الأمن فيها.
المحلل السياسي باسم الشيخ قال لإذاعة العراق الحر:
( صوت باسم الشيخ )

الناشطة في مجال حقوق الإنسان ورئيسة جمعية المرأة الريفية في البصرة عهود الفضلي وصفت الوضع في البصرة قبل تنفيذ العملية العسكرية الأخيرة بالشكل التالي:
( صوت عهود الفضلي )

وهناك أسباب أخرى تقف وراء توقيت عملية البصرة تتجاوز تدهور الأوضاع الأمنية مؤخرا في المدينة منها أن للبصرة بالذات باعتبارها ميناءا رئيسيا ومنفذا لتصدير النفط أهمية قصوى بالنسبة لاقتصاد العراق:
( صوت باسم الشيخ )

هذا وقد قام مسلحون بتفجير اثنين من أنابيب النفط الرئيسية قرب البصرة يوم الخميس وهو ما قد يؤثر على قدرات العراق التصديرية.

أحداث البصرة كان لها انعكاسات وتداعيات في مناطق أخرى من العراق. في بغداد سار متظاهرون من مؤيدي مقتدى الصدر في مظاهرة احتجاجية ضد العملية العسكرية لا سيما في مدينة الصدر وفي الكاظمية وفي أحياء شيعية أخرى. المتظاهرون دعوا إلى إسقاط حكومة المالكي قائلين إنها لا تمثل الشعب.
مدن أخرى جنوبية شهدت أحداث عنف مثل الحلة والديوانية والعمارة وكربلاء ثم الكوت. رئيس مجلس محافظة واسط محمد حسن جابر قال لإذاعة العراق الحر:
( صوت محمد حسن جابر )

هذا وقد فرضت السلطات العراقية حظرا للتجول في عدد من مدن الجنوب في محاولة لاحتواء الأزمة.

عملية البصرة العسكرية أدت حتى الآن إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح. وقال اللواء عبد العزيز محمد مدير العمليات في وزارة الدفاع في إيجاز صحفي اليوم الخميس إن العملية ما تزال متواصلة مؤكدا أنها ستستمر حتى يتم تخليص المدينة من جميع المجرمين والخارجين عن القانون حسب قوله.
مدير شرطة البصرة اللواء الركن عبد الجليل خلف تعرض إلى محاولة اغتيال خلال ليلة الأربعاء على الخميس من خلال تفجير عبوة ناسفة أدت إلى مقتل ثلاثة من حراسه الشخصيين.

ولكن لعملية البصرة جانبا آخر، هو الجانب الإنساني. الناشطة في مجال حقوق الإنسان ورئيسة جمعية المرأة الريفية في البصرة عهود الفضلي وصفت المعاناة الإنسانية بالقول:
( صوت عهود الفضلي )

المحلل باسم الشيخ رأى أخيرا أن على جميع الأطراف الجلوس إلى مائدة المفاوضات والسعي إلى حل المشاكل عن طريق التفاهم والحوار إذ قال:
( صوت باسم الشيخ )

على صلة

XS
SM
MD
LG