روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الاربعاء 26 اذار


احمد رجب - القاهرة

-
تجاوز عدد القتلى في صفوف الجيش الأمريكي في العراق حاجز الـ‏4‏ آلاف عندما لقي أربعة جنود أمريكيين مصرعهم وأصيب آخر إثر انفجار عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق في بغداد‏.‏ ووسط شعور بالأسف ساد القيادة العسكرية الأمريكية‏,‏ اعتبر الأدميرال جيروجري سميث المتحدث باسم الجيش الأمريكي فقدان كل جندي مأساة للعائلات والقادة الأمريكيين‏ كما تقول صحيفة الأهرام المصرية، وفي إحصائية لموقع أي كاجو اليتيز على شبكة الإنترنت بالتعاون مع وكالة الأنباء الفرنسية‏، نشرتها الصحيفة المصرية، وتشير إلى أن فإن‏81,3%‏ من حصيلة القتلى في الجيش الأمريكي لقوا مصرعهم في هجمات شنها تنظيم القاعدة في العراق‏,‏ والجماعات المسلحة الموالية للرئيس الراحل صدام حسين‏,‏ والميليشيات الشيعية‏,‏ أما النسبة المتبقية فترجع إلى حوادث غير متعلقة بالعمليات القتالية‏.‏ الإحصائية تشير إلى أن العبوات الناسفة المزروعة على جانب الطريق حظيت بالمركز الأول كأكثر الأساليب التي توقع قتلى أمريكيين‏,‏ حيث جاء مصرع‏40%‏ من الجنود في هذا النوع من التفجيرات‏,‏ يليه أسلوب القنص باستخدام البنادق الصغيرة‏. ضحايا العمليات المسلحة ليسوا من الجيش الأميركي وحده لكن أيضا من القوات العراقية إذ تشير الإحصائية نفسها إلى مقتل ثمانية آلاف جندي عراقي منذ عام 2003 وإلى الآن، لكن موفق الربيعي مستشار الأمن القومي العراقي اعتبر أن الحرب في العراق تستحق الثمن المدفوع من القتلى‏,‏ وأضاف أن العراقيين دفعوا من دمائهم ثلاثة أضعاف ما دفعه الأمريكيون من حيث عدد الضحايا‏.‏ كما تنقل عنه صحيفة الأهرام المصرية.
-
الجدل يتواصل في صحف القاهرة حول انسحاب القوات الأميركية من العراق، وتنقل صحيفة المساء عن نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني رفضه تحديد موعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق. وقال إن الأوضاع على أرض الواقع هي التي سوف تحدد متى سوف يتم سحب القوات من هناك. ونقلت الصحيفة أيضا عن تشيني قوله: إن الرئيس الأمريكي جورج بوش سوف يحدد - في الوقت المناسب - إمكانية إجراء خفض في أعداد القوات الأمريكية في العراق لكنه عبر عن اعتقاده أن بوش لن يقدم الآن على اتخاذ قرار بشأن عدد القوات الأمريكية التي يتعين استمرارها هناك حتى نهاية العام الجاري.
-
انتهينا من الأنباء الساخنة، وبقيت أنباء طيبة تهم العراقيين في صحف القاهرة إذ نقلت الجمهورية إعلانا عن وزارة النفط العراقية دعت فيه الشركات المحلية والعالمية إلى تقديم عروضها للتنقيب عن البترول في منطقة الأنبار غرب العراق. من الأنباء الجيدة في دعوة وزارة النفط العراقية ما تشير إليه تقارير علمية من أن القدرات الإنتاجية للآبار في هذه المنطقة قد تصل إلى 50 مليون قدم مكعب من الغاز ويمكن أن ترتفع إلى 500 مليون قدم مكعب يومياً بعد تطويرها.

على صلة

XS
SM
MD
LG