روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 25 اذار


محمد قادر

الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان عرضت في ابرز اخبارها وكعادتها بعيدا عن المشهد الامني والسياسي، عرضت ما كشفت عنه وزارة حقوق الانسان من عملية فساد مالي في محافظة بغداد بشان سرقة صكوك مخصصة لعوائل مهجرة. ليعلن ذلك للصحيفة مدير عام دائرة الشؤون الانسانية وكالة في الوزارة سعد سلطان.

وعلى صعيد آخر نشرت الزمان ان عضو مجلس النواب عن التيار الصدري حسن هاشم الربيعي اكد ان بلوغ عدد قتلى القوات الامريكية 4000 جندي بعد خمسة اعوام من دخولها العراق هو رقم قليل ولا يمثل العدد. مشيراً الربيعي في حديث له للصحيفة ان وجود القوات الامريكية كقوات احتلال في العراق يعطي الحق للشعب بمقاومتها ومازالت المقاومة مستمرة.

وتقول الزمان في عنوان آخر لها ان هناك مسعى روسي وتنافساً دولي للإستحواذ على نفط القرنة

في الوقت الذي نشرت صحيفة المدى المستقلة من جهتها ان الرئيس الروسي بوتين يعرب عن استعداد روسيا لاعادة إعمار البنية التحتية للعراق.
ومن جانب آخر اوردت المدى في احد اخبارها ان قائد عمليات نينوى يعلل تأخير معركة الموصل بنقص القوات وغياب المعلومات الاستخبارية.

لنبقى في السياق ذاته لكن ننتقل الى جريدة الصباح الجديد المستقلة ايضاً التي وضعت في صفحتها الاولى خبر وصول رئيس الوزراء نوري المالكي الى البصرة لتهدئة الوضع الأمني. ونقلت الصحيفة عن شهود عيان، من مناطق مختلفة في المحافظة، أن قوات عسكرية بأعداد كبيرة دخلت إلى البصرة عبر مداخلها الشمالية، وأن طائرات أمريكية عديدة هبطت في مطار المدينة.

اما في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فنطالع ان
­
التيار الصدري يعلن العصيان المدني في بغداد
­
ووزارة النفط تقرر استخدام البطاقة الذكية في توزيع المشتقات النفطية بين المواطنين في النصف الثاني من العام الحالي

نبقى مع الصباح وعن التدهور المستمر في الوضع الامني في المحافظات الجنوبية يكتب فلاح المشعل في افتتاحية الصحيفة، مشيراً في اسطر من المقالة الى ان مدن الجنوب تشكو من نسب مرتفعة من البطالة وانعدام المؤسسات الثقافية وهيمنة مناخات التحريم ومظاهر الجهل إلى جانب تكاثر الميليشيات والسلاح بيد الأفراد والجماعات والعصابات. وفي هكذا واقع حال لابد من معالجات تدخل إلى جوهر المشكلة، وأهل مكة أدرى بشعابها.
وطبعاً بحسب تعبير الكاتب

على صلة

XS
SM
MD
LG