روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الاحد 23 اذار


احمد رجب - القاهرة

- فشلت أجهزة الاستخبارات العالمية في رصد أي علاقة لصدام حسين ونظامه بتنظيم القاعدة كما تقول صحيفة الأهرام المصرية شبه الرسمية، لكن وثائق حكومية عراقية كشفت عن علاقة للنظام السابق مع تنظيم الجهاد في مصر، ونقلت الصحيفة المصرية عن صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية أن وثائق حكومية عراقية كشفت علاقة صدام حسين بمنظمات إسلامية إرهابية من ضمنها جماعة الجهاد المصرية‏,‏ التي كان يتزعمها الإرهابي أيمن الظواهري قبل انضمامه لتنظيم القاعدة‏.‏ الصحيفة أشارت إلى أن مذكرة صادرة عن مكتب صدام حسين‏,‏ وموجهة إلى إدارة المخابرات‏,‏ أظهرت أن اتفاقا تم إبرامه في‏24‏ ديسمبر‏1990‏ بين النظام العراقي والجماعة الإسلامية في مصر من أجل تنفيذ عمليات ضد الدولة المصرية‏.‏

- ومازال الجدل دائرا في رصد الصحف المصرية للملف العراقي حول تطورات سحب القوات الأميركية من العراق، وعلى الرغم من التحذيرات التي أطلقها قبل أيام وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري التي ترفض أي انسحاب أميركي متسرع من العراق إلا أن صحيفة الأهرام المسائي تنقل عن المتحدث باسم البنتاجون جيف موريل أن‏ أربع ألوية في طريقها إلى الرحيل‏,‏ مما يصعب معه التنبؤ بتأثير ذلك على مستقبل الأمن في العراق‏.‏ وأشار إلى أن اتفاقا في الرأي تم التوصل إليه بين ضباط بارزين في البنتاجون والعاصمة العراقية بشأن إرجاء أي مناقشات أخرى بشأن الخفض‏.‏ وأشارت الصحيفة إلى أنه من المقرر أن يطلع قائد القوات الأميركية بيترايوس والسفير الأمريكي لدى العراق ريان كروكر الرئيس الأمريكي والكونجرس على تقريرهما عن الوضع في العراق والخطوات المستقبلية التي يتعين اتخاذها بعد ثلاثة أسابيع‏,‏ لكن البنتاجون استبعد الأدميرال ويليام فالون رئيس القيادة المركزية الأمريكية من المثول أمام الكونجرس خلال تقديم التقرير‏,‏ حيث سيكون قد استقال من منصبه‏ كما تقول الأهرام المسائي.

- كثيرا ما تابع المصريون والعرب في الأفلام السينمائية المصرية المبنى المهيب لدار القضاء العالي الذي يتوسط القاهرة حتى أنه أصبح من رموزها المميزة، دار القضاء العالي تعرض لحريق هائل كما تشير إلى ذلك صحف القاهرة يوم السبت، وتقول الوفد إن النيران التهمت جزءا من نيابة النقض وبعض الأوراق والأخشاب والمكاتب. و ارتفعت ألسنة النيران داخل مبني دار القضاء العالي وتصاعدت الأدخنة مما أصاب المواطنين والمتقاضين والموظفين بحالة من الذعر والاختناق. الدار تضم مكتب النائب العام المصري وقطاعات قضائية مهمة لكن بفضل نظام معلوماتي متطور يحفظ القضايا والأوراق المهمة لم تفقد الدار العتيقة مستنداتها. كما تمكن رجال الإطفاء من حصار النيران بحيث لم تحدث إصابة واحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG