روابط للدخول

الهاشمي يصف حصاد السنوات الخمس الماضية في العراق بأنه كان مؤلماً ومؤسفاً


ناظم ياسين

قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إن حصاد السنوات الخمس الماضية كان "مؤلما ومؤسفا"، على حد وصفه. وأضاف في كلمة ألقاها خلال حفلٍ أقيم السبت في جامع الشواف في بغداد احتفاءً بذكرى المولد النبوي الشريف "أن التحسن أو التقدم الطفيف الذي طرأ في جزئية معينة لا يجوز أن يحجب المشهد المحزن والكارثة التي حلّت بالعراق"، على حد تعبيره.
ونقل بيان للمكتب الصحفي في رئاسة الجمهورية عنه القول إن
"المواطن العادي بعد كل هذه السنوات يشعر بالإحباط لأننا ببساطة فشلنا حتى الآن في تقديم النموذج الذي وعدنا الناس به بعد سقوط النظام الأمر الذي يستوجب إصلاحا جذريا"، بحسب تعبير نائب الرئيس العراقي.
وجاء في البيان الرسمي الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن الهاشمي شدد على "أن الإصلاح لا يتم إلا بتضافر الجهود وتوحيد الكلمة وتقريب وجهات النظر" مضيفاً أن ذلك لن يتحقق "إلا بالحوار المباشر البناء والصريح والشفاف والجلوس على طاولة المفاوضات"، بحسب ما نُقل عن الهاشمي.

ذكر الجيش الأميركي السبت أنه عرقل قدرة تنظيم القاعدة على تجنيد أعضاء جدد في العراق باعتقال أو قتل كثيرين من الذين يعدون تسجيلات الفيديو التي تُستخدم لاجتذاب الشبان الساخطين.
وقال الناطق باسم الجيش الأميركي الأميرال غريغ سميث إنه جرى خلال العام الماضي اعتقال أو قتل 39 فردا من أعضاء القاعدة في العراق المسؤولين عن إنتاج وتوزيع تسجيلات فيديو ومواد دعائية أخرى على آلاف من مواقع شبكة الإنترنت.
وأضاف سميث في مقابلة أجرتها معه وكالة رويترز للأنباء "نعتقد في هذه المرحلة أن الغالبية العظمى من هذه الشبكة الإعلامية تفككت"، بحسب تعبيره. كما نُقل عنه القول إن الاعتقالات أسفرت عن نشر عدد اقل على المواقع الإلكترونية لعمليات الإعدام والخطف والهجمات الأخرى التي تنفذها القاعدة في العراق.
وأوضح سميث أن مراقبة المخابرات الأميركية لتلك المواقع على الإنترنت أظهرت أن شهر شباط شهد نشر 34 رسالة فيديو ورسالة صوتية من الشبكات العراقية هبوطاً من 144 رسالة في حزيران 2007.

أعلن الجيش الأميركي أن فردا ثالثا من جنوده قتل بعد انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في شمال غرب بغداد السبت.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أنه بذلك وصل عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ الغزو الذي أطاح النظام العراقي السابق قبل خمسة أعوام إلى 3996 على الأقل.
وكان الجيش الأميركي ذكر في وقت سابق أن جنديين قتلا عندما انفجرت القنبلة في مركبتهما وأن ثالثا أصيب. وقال إن الجندي المصاب توفي في وقت لاحق. وقتل أيضا مدنيان عراقيان في الهجوم.

ختمَ نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني السبت زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية استغرقت يومين.
وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في مطار الملك خالد الدولي في الرياض على رأس مودّعي تشيني الذي توجّه إلى إسرائيل.

وفي وقتٍ سابقٍ السبت، صرح مسؤول أميركي رفيع المستوى بأن تشيني والعاهل السعودي الملك عبد الله وجدا تطابقا في بعض آرائهما عندما بحثا الوضع في سوق النفط العالمية بعد أن بلغت الأسعار مستويات قياسية.
تشيني أجرى محادثات مع الملك عبد الله الجمعة استغرقت أربع ساعات ونصف الساعة في مزرعة العاهل السعودي على مشارف الرياض حيث التقى أيضاً وزير البترول السعودي.
ورفض المسؤول الأميركي الخوض في تفاصيل ما دار في المناقشات التي وصفها بأنها سرية، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
فيما نقلت فرانس برس عن المصدر ذاته أن المحادثات تطرقت إلى ملفات العراق وإيران وسوريا ولبنان وأفغانستان وباكستان والقضايا الإسرائيلية الفلسطينية إضافة إلى المسائل الثنائية.
يشار إلى أن نائب الرئيس الأميركي زار السعودية الجمعة والسبت في إطار جولة إقليمية تستمر عشرة أيام استهلها بزيارةٍ إلى العراق قبل أن يتوجه إلى أفغانستان وعُمان.
ومن المقرر أن يجري تشيني في المحطة المقبلة من جولته محادثات في إسرائيل والأراضي الفلسطينية السبت والأحد قبل أن يختمها بزيارةٍ إلى تركيا.

في تركيا، أعلنت مصادر أمنية السبت أن أكثر من مائة من المتظاهرين الكرد وعشرة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح واعتقل أكثر من مائة وستين كرديا في جنوب شرقي البلاد عندما فضّت الشرطة احتفالات في عيد نوروز.
واستخدمت الشرطة التركية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع وأطلقت أعيرة تحذيرية في الهواء عند اشتباكها مع متظاهرين في شوارع مدينتيْ وان وسيرت. كما اندلعت اشتباكات بين نحو ألفين من المحتفلين بنوروز والشرطة في هاكاري بالقرب من مبنى حكومي في المدينة.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن المحتفلين كانوا يرددون شعارات مؤيدة لحزب العمال الكردستاني المحظور في الاحتفالات التي قالت الشرطة إنها أُقيمت دون تصريح مسبق.

في تركيا أيضاً، أفادت وكالة أنباء الأناضول السبت بأن السلطات فرضت حجرا صحيا على قرية في شمال غربي البلاد وبدأت إعدام الطيور الداجنة بعدما أظهرت نتائج الاختبارات أن نفوق الدجاج هناك سببه انفلونزا الطيور.
ولم يحدد التقرير سلالة فيروس انفلونزا الطيور.
كما أُفيد بأنه جرى إعدام نحو ألف دجاجة في إقليم اديرنه على بعد 215 كيلومترا من اسطنبول اكبر مدن تركيا.
وكانت السلطات التركية فرضت حجرا صحيا على ثلاث قرى حيث جرى إعدام نحو ألفيْ طائر الشهر الماضي بعدما أثبتت الاختبارات وجود انفلونزا الطيور في إقليم آخر في شمال غربي البلاد.

ساد الهدوء مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب صيدا في جنوب لبنان صباح السبت غداة الاشتباكات التي وقعت ليلا داخل هذا المخيم بين أنصار لحركة فتح وإسلاميين في تنظيم جند الشام الأصولي.
وجاء في نبأ بثته فرانس برس أن حركة السير كانت خفيفة عند مداخل المخيم صباح السبت. ولم يبلّغ بعد عن سقوط ضحايا في اشتباكات الليلة الماضية التي بقيت محصورة داخل المخيم الذي يقطنه نحو 45 ألف فرد ويعتبر اكبر مخيمات الفلسطينيين في لبنان.
وعقدت الفصائل الفلسطينية اجتماعا ليل الجمعة السبت وتوصلت إلى وقف لإطلاق النار بدأ تطبيقه اعتبارا من منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

في القدس، ذكرت وزارة الدفاع الإسرائيلية السبت أن إسرائيل سمحت بتسليم 25 آلية مصفّحة صُنعت في روسيا إلى السلطة الوطنية الفلسطينية في الضفة الغربية.
ونقل عن مصدر في الوزارة القول إن تسليم هذه الآليات التي لن تكون مجهّزة برشاشات يهدف إلى تعزيز الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس في الضفة الغربية بعدما سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة في حزيران 2007.
وأعطي الضوء النهائي لتسليم هذه الآليات خلال الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى إسرائيل والضفة الغربية واختتمها الجمعة بلقاء مع وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك.
وأوضح المصدر ذاته أن هذه الآليات موجودة في الأردن وستسلّم إلى السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية خلال الأيام المقبلة، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.

نُقل عن سياسي نمساوي القول إن أحد أبناء الزعيم الليبي معمر القذافي يتوسط في مسألة سائحين نمساويين يحتجزهما تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ويأمل في الإفراج عنهما قريبا.
ونسبت وكالة الأنباء النمساوية إلى حاكم كارينثيا يورغ هايدر تصريحه في وقت متأخر يوم الجمعة بأن سيف الإسلام الذي يرأس مؤسسة القذافي الخيرية على اتصالٍ مع الخاطفين.
وكان السائحان أندريا كلويبر وفولفغانغ ابنر اختفيا أثناء قضاء عطلة في تونس الشهر الماضي. وقال تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي المتمركز في الجزائر انه خطفهما يوم 22 شباط.
وفي رسائل نشرت على شبكة الإنترنت طالبت القاعدة بفدية والإفراج عن عشرة متشددين معتقلين في الجزائر وتونس. وحددت مهلة تنقضي منتصف ليل الأحد لتلبية مطالبها.

في صنعاء، أُعلن أن حريقا شبّ في محطة وقود ما أدى إلى اشتعال النار في فندق صغير مجاور في العاصمة اليمنية السبت.
وصرح مسؤول يمني بأن الحريق لم يسفر عن وقوع وفيات أو إصابات.
وكانت وزارة الداخلية اليمنية ذكرت في وقت سابق أن الحريق اندلع في محطة الوقود وامتدّ للفندق.
ونُقل عن سكان أنهم سمعوا انفجارا مدويا في الوقت ذاته لكن بيانا من الوزارة أوضح أن السبب هو اختراق طائرة لحاجز الصوت.

في إسلام آباد، أعلن ناطق باسم حزب الشعب الباكستاني أن الحزب اختار السبت يوسف رضا جيلاني مرشحا له لمنصب رئيس الوزراء.
يذكر أن جيلاني هو رئيس سابق للجمعية الوطنية (البرلمان) ونائب رئيس حزب الشعب الذي كانت تتزعمه زعيمة المعارضة ورئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو التي اغتيلت في أواخر كانون الأول 2007. وقد طلب الرئيس الباكستاني برفيز مشرف من الجمعية الوطنية الاجتماع يوم الاثنين لانتخاب رئيس الوزراء الجديد. ويُعد فوز المرشح الذي اختاره حزب الشعب بالتصويت أمر مضمون نظرا لدعم حزبه وحلفائه في الائتلاف.

أظهرت نتائج رسمية في تايوان فوز مرشح المعارضة ما ينغ- جيو في الانتخابات الرئاسية السبت.
ومع فرز جميع الأصوات فاز ما ينغ-جيو في الانتخابات بنسبة 58 في المائة من الأصوات مقارنةً بنسبة 42 في المائة لمنافسه فرانك هسيه من الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم.
يذكر أن ما ينغ-جيو يؤيد إقامة روابط اقتصادية أوثق وحوارا سياسيا مع الصين التي تزعم أن تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي تابعة لها وأنها لن تتخلى عن استخدام القوة لإخضاع الجزيرة لسيطرتها.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها في تايبيه، قال المرشح الفائز إن انتصاره في الانتخابات الرئاسية هو بمثابة انتصار لجميع التايوانيين:
(صوت ما ينغ-جيو)
"هذا ليس انتصار لنا أو للقوميين. إنه انتصار لكل فردٍ من مواطني تايوان، ألا تتفقون معي في ذلك؟"

أخيراً، وفي بيجنغ، ذكرت السلطات الصينية أن 19 شخصا قتلوا في أعمال الشغب التي شهدتها مدينة لاسا عاصمة التبت الأسبوع الماضي. وحذرت وسائل الإعلام الرسمية من امتداد الاضطرابات إلى إقليم شنجيانغ الشمالي الغربي حيث تعيش أقلية اليوغور المسلمة تحت الحكم الصيني.
وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أفادت بأن 18 مدنيا إضافةً إلى شرطي قُتلوا في اضطرابات لاسا وان 382 شخصا في المجمل أصيبوا بجروح بينهم 58 في حالة خطيرة. وأحرق مشعلو حرائق 908 متاجر و84 سيارة وسبع مدارس و120 منزلا في عاصمة التبت.
وقدّرت (شينخوا) الضرر الذي لحق بالممتلكات بنحو 245 مليون يوان، أي ما يعادل نحو 35 مليون دولار.

على صلة

XS
SM
MD
LG