روابط للدخول

احتفالات جماهيرية بعيد نوروز ورأس السنة الكردية في مدن إقليم كردستان


عبد الحميد زيباري – اربيل

احتفالات عيد نوروز تواصلت في مدن وقرى إقليم كردستان العراق وكانت قد بدأت بإيقاد شعلة نوروز ومشاركة الشابات والشباب في حلقات الرقص والدبكات الكردية, ولهذا العيد القومي رموز ومعاني كثيرة يتحدث عنها عدد من المواطنين في اربيل لمراسل إذاعة العراق الحر (عبد الحميد زيباري)..

بدأت في مساء يوم الخميس احتفالات أعياد نوروز في إقليم كردستان العراق بإيقاد شعلة وإقامة العديد من الفعاليات والنشاطات وسط إطلاق الألعاب النارية وإقامة الدبكات الكردية. واستمرت هذه الاحتفالات إلى وقت متأخر من المساء وشارك فيها آلاف المواطنين.

ولا تبدأ احتفالات نوروز إلا بإيقاد شعلة نوروز التي هي عبارة عن نار كبيرة توقد على المرتفعات أو الأماكن العالية.
ويعتقد الكاتب والمختصص في الفولكلور الكردي خالد حاجي أن إيقاد شعلة النار تدل على انتصار الحق على الظلم. ويضيف في حديث مع إذاعة العراق الحر:
"بحسب المعلومات التي وصلتنا فإن لشعلة نوروز بُعد قومي وهو أن كاوا الحداد عندما انتصر على ضحاك الذي كان يحكم الأكراد بقوة الحديد ولم تكن هناك وسائل إعلام في إبلاغ الناس بانتصاره ففكروا في إيقاد نار كبيرة على الجبال كدليل على انتصاره."

وفي اليوم الأول من نوروز يخرج الناس جميعا إلى الطبيعة للاستمتاع بالأجواء الربيعية الجميلة التي تتمتع بها كردستان في مثل هذه الأوقات من السنة. ويقول الباحث خالد حاجي:
"الخروج إلى الطبيعة في يوم نوروز دليل على أننا خرجنا من الظلام والبرد ونبدأ حياة جديدة ونستعد وسط الطبيعة الجملية لعام جديد."

كما التقت إذاعة العراق الحر بعدد من المواطنين للحديث عن عيد نوروز واستعدادهم للاستمتاع بيوم نوروز:
[[….]]

ونوروز التي تعني (اليوم الجديد) يحتفلون به في إقليم كردستان العراق لمدة ثلاثة أيام. وقد قررت حكومة الإقليم كردستان في السنوات المنصرمة بجعل العطلة الرسمية في المؤسسات والدوائر الحكومية ثلاثة أيام بعد أن كانت يوما واحدا.

على صلة

XS
SM
MD
LG