روابط للدخول

مجلس الرئاسة يصادق على قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم


رواء حيدر ونبيل الحيدري

- بغداد تشهد تحركات سياسية بهدف تعزيز المصالحة الوطنية
- ومسؤول أميركي يقول إن تنظيم القاعدة يهرب الآثار بهدف تمويل نشاطاته

قرر مجلس الرئاسة سحب معارضته لقانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم وجاء في بيان صدر عن المجلس يوم الأربعاء أن مشروع قانون المحافظات سيتم إرساله إلى وزارة العدل لتقوم بنشره في الجريدة الرسمية.
يأتي هذا التطور بعد ثلاثة اسابيع من رفض المجلس اعتماد هذا القانون بسبب اعتراضات صدرت عن نائب الرئيس عادل عبد المهدي.
مجلس الرئاسة أصدر نص القانون بديباجة جاء فيها وهنا اقتبس: بناءا على ما اقره مجلس النواب طبقا لاحكام المادة 61 اولا من الدستور ولمضي المدة القانونية المنصوص عليها في المادة 138 خامسا من الدستور، صدر القانون رقم 21 لسنة 2008 بتاريخ التاسع عشر من آذار من عام 2008 ، نهاية الاقتباس.

عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب خالد شواني أكد أن مصادقة مجلس الرئاسة على قانون المحافظات غير المنتظمة باقليم، جاءت لمضي المدة القانونية المحددة للتعامل مع القوانين في حالة عدم مصادقة مجلس الرئاسة عليها:
( صوت خالد شواني )

هذا وكان مراقبون قد لاحظوا بأن سحب مجلس الرئاسة معارضته لقانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم جاء بعد زيارة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني إلى بغداد. كما رأوا في هذه المصادقة خطوة كبيرة من شأنها أن تخفف من حدة التوترات الطائفية مع حلول الذكرى الخامسة للحرب في العراق.
من شأن هذا القانون أن يمهد لاجراء انتخابات في المحافظات مما يعني بروز شخصيات جديدة ومشاركة فئات لم تحتل موقعها في الانتخابات السابقة.
رئيس الوزراء نوري المالكي رحب بقرار مجلس الرئاسة غير انه حذر قائلا إن على العراقيين أن يختاروا الاشخاص المناسبين لقيادة محافظات البلاد الثماني عشر. المالكي اضاف متحدثا في مهرجان بابل الثقافي يوم الخميس أنه لا يمكن تحقيق الاعمار واعادة الخدمات ودعم الثقافة في ظل انتشار الفساد الاقتصادي واختيار أشخاص غير اكفاء لشغل مواقع حساسة. المالكي ودعا إلى مراجعة هذه الأمور قبل تنظيم الانتخابات في المحافظات.
عضو مجلس النواب خالد شواني شرح أوضاع المحافظات بالشكل التالي:
( صوت خالد شواني )

محافظ واسط لطيف الطرفة أكد في حديث خاص بإذاعة العراق الحر أن قانون المحافظات غير المنتظمة باقليم سيوضح الصورة أمام السلطات المحلية وسيوضح المهام الملقاة على عاتقها:
( صوت لطيف الطرفة )

إذاعة العراق الحر سألت محافظ واسط الطرفة في ما إذا كان قانون المحافظات غير المنتظمة باقليم سيسهم أيضا في سيطرة المحافظات على وضعها الأمني بشكل اكبر مما مضى فقال:
( صوت لطيف الطرفة )

قانون المحافظات غير المنتظمة باقليم واحد من القوانين التي طالما دعت الولايات المتحدة إلى اعتمادها بهدف تحقيق المصالحة الوطنية في العراق.
مسؤولون في بغداد يعتقدون هم أيضا أن اعتماد هذا القانون سيساهم في التعجيل باعتماد قوانين أخرى مثل قانون النفط الذي سيحدد سبل توزيع الثروة النفطية وهو قانون ما يزال قيد النقاش.

شهدت بغداد مؤخرا عددا من الاحداث المهمة على صعيد المصالحة الوطنية. مؤتمر المصالحة الوطني الثاني اختتم اعماله في بغداد يوم الأربعاء وهو مؤتمر قاطعته بعض الكتل والشخصيات السياسية منها جبهة التوافق والقائمة العراقية والصدريون.
تحسين الشيخلي مسؤول لجنة المتابعة أعلن في جلسة المؤتمر الختامية إدانة المشاركين للارهاب وقال:
( صوت تحسين الشيخلي )
يوم الأربعاء أيضا زار رئيس الوزراء نوري المالكي منطقة الاعظمية في شمال بغداد بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي الشريف وهي اول زيارة يجريها المالكي إلى هذا الحي منذ تسلمه مهام رئيس الوزراء ومن المعروف أن الاعظمية منطقة ذات اغلبية سنية. المالكي وعد مجالس الصحوة خلال هذه الزيارة. بدمج عناصرها بقوات الأمن.
فاضل الشويلي، المستشار الاعلامي لوزير الأمن الوطني قال لإذاعة العراق الحر:
( صوت فاضل الشويلي )

المحلل السياسي هاشم الحبوبي رأى في زيارة المالكي إلى الاعظمية حركة موفقة جدا وتوجها جديدا لاعادة التوازن إلى تكوين القوات الأمنية:
( صوت هاشم الحبوبي )

الشويلي أكد هذا التوجه الجديد في المشهد السياسي العراقي بالقول:
( صوت فاضل الشويلي )

فاضل الشويلي، المستشار الاعلامي لوزير الأمن الوطني في حديث خاص بإذاعة العراق الحر.
المحلل السياسي هاشم الحبوبي قال من جانبه أيضا إن زيارة المالكي منطقة الاعظمية تأتي في اطار سعي إلى تثبيت النجاحات الأمنية الاخيرة التي تم تحقيقها بفضل إرسال قوات أميركية إضافية وبفضل عمليات امنية تم تنفيذها لملاحقة المسلحين والارهابيين.


مع سقوط النظام السابق داهمت مجاميع من اللصوص المتحف الوطني العراقي الذي كان يحوي كنوزا أثرية عظيمة لا تقدر بثمن. هؤلاء اللصوص عبثوا بمقتنيات المتحف بين تحطيم وتكسير ونهب.
منذ تلك الفترة وحتى يومنا هذا تسعى جهات حكومية ودولية إلى استعادة ما سرق من هذه الآثار.
اميرة عيدان مدير عام هيئة الاثار والتراث قالت لإذاعة العراق الحر:
( صوت اميرة عيدان )


تجري أيضا عمليات لترميم المتحف الوطني العراقي اميرة عيدان تحدثت عن هذه الأعمال غير أنها قالت إن ليس هناك نية لاعادة فتح أبواب المتحف امام الزائرين خوفا من احتمال استهدافه في عمليات إرهابية:
( صوت أميرة عيدان )

منظمة اليونسكو تعقد حاليا في العاصمة اليونانية اثينا مؤتمرا حول إعادة الآثار إلى مواطنها الأصلية. ويشارك في المؤتمر الكولونيل ماتيو بوغدانوس المسؤول عن التحقيق في حادثة المتحف الوطني العراقي. بوغدانوس قال إن تنظيم القاعدة يعمل حاليا على تهريب الآثار العراقية والاستفادة منها في مجال التمويل.
هذا ومن غير الممكن تقدير قيمة الآثار العراقية. الكولونيل بوغدانوس أعطى مثلا قطعة أشورية يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد مصنوعة من العاج وتمثل لبوة تهاجم طفلا وهي مطلية بالذهب. قدر الكولونيل سعر القطعة بمائة مليون دولار غير انه قال إن التقدير هو الحد الادنى لقيمتها.
بوغدانوس قال أيضا إن الاثار تهرب عن طريق الأردن أو سوريا ولاحظ أيضا أن استغلالها في تمويل المسلحين بمختلف فئاتهم بدأ في نهاية 2004. مساعدة مدير منظمة اليونسكو للشؤون الثقافية فرانسواز ريفيير عبرت عن شعور المنظمة بالقلق لما يجري للاثار العراقية غير أنها أشارت إلى أن وجود صراع في أي منطقة في العالم، يعطي الفرصة للبعض بالبحث عن الاثار بطرق غير شرعية.

على صلة

XS
SM
MD
LG