روابط للدخول

مشاركة مجالس الصحوة في مؤتمر المصالحة الوطنية في بغداد


سميرة علي مندي

من أبرز محاور الملف العراقي، لهذا اليوم:

-مشاركة مجالس الصحوة في مؤتمر المصالحة الوطنية في بغداد
- الصليب الأحمر الدولية تؤكد أن العراق هو الأخطر في العالم والعفو الدولي تصف وضع حقوق الإنسان في العراق بالكارثي

- لازالت قضية المصالحة الوطنية الموضوع الرئيسي ضمن الملفات الأخرى في الوضع العراقي. إذ عقدت في هذا الإطار عدة مؤتمرات ومنها مؤتمر القوى السياسية الذي عقد في آب 2006 .
ومن المقرر أن يعقد في بغداد الثلاثاء المؤتمر الوطني الثاني للقوى السياسية الذي يتضمن جدول أعماله حسب بيان صادر عن مجلس الوزراء مناقشة عدة محاور، أبرزها" الإصلاح المؤسساتي ومجالس الصحوة إضافة إلى مناقشة عدد من القوانين التي من شأنها أن تفعل مشروع المصالحة الوطنية.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي كشف خلال مقابلة أجرتها معه فضائية العراقية الرسمية إن المؤتمر الذي سيستمر يومين ستحضره قوى سياسية ودينية وعشائرية وأخرى مستقلة سواء تلك المشتركة في العملية السياسية أو من خارجها، مؤكدا أن المصالحة نجحت في العراق. وأعتبر المالكي مؤتمر يوم الثلاثاء نوعيا إذ توقع أن يكرس ما تحقق خلال الفترة السابقة على صعيد المصالحة الوطنية، مشيرا إلى أن المصالحة الوطنية كمشروع اجتماعي نجح، لكنه أكد أن المشروع على المستوى السياسي لم يلق النجاح نفسه، محملا القوى والأحزاب السياسية مسؤولية عدم إنجاح المشروع، بسبب ما وصفه التفكير بعقلية طائفية أو حزبية أو عقلية.
سعد المطلبي مستشار وزارة الدولة لشؤون الحوار الوطني أكد في تصريحات خاصة بإذاعة العراق الحر أن هناك تجاوبا واسعا من قبل كافة القوى السياسية من داخل وخارج العراق للمشاركة في مؤتمر المصالحة. وأضاف قائلا:
(صوت سعد المطلبي)

(هناك ترحيب كبير من كافة القوى السياسية للحضور وإنجاح المؤتمر وحتى الآن وتم إرسال 700 دعوة لممثلي الكتل السياسية العراقية من داخل وخارج العملية السياسية, وسنعتبر هذا المؤتمر مؤتمرا تاريخيا للإحساس بأن كافة القوى السياسية مهتمة غاية الاهتمام بهذا المؤتمر مع وجود ممثلين عن .......)

المطلبي أكد أن شخصيات بعثية ستشارك في المؤتمر مشددا على أن لا خطوط حمراء أمام أحد:

(صوت سعد المطلبي)

(نحن نشدد على أنه لن تكون هناك خطوط حمر للمشاركة في المؤتمر. المؤتمر مفتوح للجميع, سنجري ورش عمل لمناقشة أهم المسائل المتعلقة بعملية إعادة السلم والإصلاح في المجتمع العراقي والجميع مدعوون لبيان آرائهم وتقديم التوصيات. والبعثيون مدعوون بصفتهم الشخصية, يعني ...)

وعن الدور الذي لعبته جامعة الدول العربية في عقد هذا المؤتمر أوضح المطلبي:

(صوت سعد المطلبي)

(جامعة الدول العربية لعبت دورا هاما جدا في هذا المؤتمر, وحضر ممثل عن الجامعة العربية في اللجنة التحضيرية, وعملوا على دعوة بعض ...)

المطلبي أشار في حديثه لإذاعة العراق الحر إلى المشاركة الواضحة والفعالة لمجالس الصحوة في مؤتمر المصالحة الوطنية:

(صوت سعد المطلبي)

(ممثلية الصحوة سترسل اكثر من ثلاثين مندوب للمؤتمر ونحن نعتبرهم من الجهات الفعالة جدا في إنجاح المؤتمر)

كان هذا سعد المطلبي مستشار وزارة الدولة لشؤون الحوار الوطني متحدثا لإذاعة العراق الحر من بغداد عن جدول أعمال مؤتمر المصالحة الوطنية.
وفي سياق ذي صلة بمشاركة مندوبي مجالس الصحوة في العراق في مؤتمر المصالحة الوطنية في بغداد الثلاثاء أعلن الشيخ علي حاتم سليمان ممثل عشائر الدليم أنهم سيشاركون في المؤتمر وسيعملون على أن يخرج بنتائج إيجابية وأضاف في لقاء خاص مع إذاعة العراق الحر:

(صوت علي حاتم سليمان)

(أكيد سنشارك في المؤتمر لا نريد أن تبقى الساحة خالية, لكن نريد أن نعرف وجهة هذا المشروع, إذا كان كسابقاته سوف لن يفيد ولن يخدم. ويوم الثلاثاء أن شاء الله سنحرجهم ولن ندعهم يخرجون بدون أن يصلوا إلى نتيجة...)

وتسعى مجالس الصحوة إلى أن تتحول إلى حركة سياسية لتشارك بشكل فعال في العملية السياسية, وقد تم على هذا الصعيد مؤخرا الإعلان عن تشكيل تنظيم أطلق عليه الجبهة الوطنية لإنقاذ العراق يضم ممثلين عن مجالس الصحوة في مختلف المحافظات, وعلل الشيخ علي حاتم سليمان القيادي في الجبهة هذه الخطوة بقوله:

(صوت علي حاتم سليمان)

(نحن من حقنا الآن تشكيل هذه الجبهة. لقد قاتلنا الإرهاب ولو كان هناك فعلا كيان سياسي يمثلنا لما شكلنا الجبهة, لكن هذا خير دليل عندما شكلنا الجبهة الوطنية لإنقاذ العراق...)

كان هذا الشيخ علي حاتم سليمان القيادي في الجبهة الوطنية لإنقاذ العراق متحدثا لإذاعة العراق الحر..

- تزامنا مع الذكرى الخامسة للحرب على العراق حذرت منظمتان دوليتان من تردي حقوق الإنسان والواقع الصحي في العراق إذ وصفت منظمة العفو الدولية وضع حقوق الإنسان في العراق بـ"الكارثي" بينما وصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الوضع الإنساني في معظم أنحاء العراق من بين أكثر الأوضاع خطورة في العالم" ونظام الرعاية الصحية بأنه "بات الآن في حال أسوأ من ذي قبل."
وكالة رويترز للأنباء نقلت ما جاء في تقرير المنظمة الدولية أن مستشفيات العراق تنقصها الأسرة والأدوية والكوادر الطبية. وفي بعض مناطق البلاد التي يسكنها 27 مليون نسمة لا توجد شبكات للمياه والصرف الصحي وأرغمت إمدادات المياه العمومية الضعيفة بعض العائلات على إنفاق ثلث دخلها الشهري الذي يقدر معدله بنحو 150 دولارا شهريا على شراء مياه الشرب النظيفة.
على صعيد متصل ذكرت منظمة العفو الدولية في تقرير لها تناول أوضاع حقوق الإنسان في العراق بعد مرور خمسة أعوام على الحرب، أن العراق اصبح واحدا من اخطر دول العالم واصفة وضع حقوق الإنسان في العراق بالكارثي.
وجاء في التقرير إن أربعة من كل عشرة عراقيين لا يتقاضون اكثر من دولار واحد في اليوم (وهو المعيار الذي تعتمده الأمم المتحدة لقياس الفقر المدقع)، بينما تقف أنظمة التعليم والرعاية الصحية في البلاد على حافة الانهيار، وتتعرض النسوة والفتيات لاعتداءات المتطرفين.
كما انتقد تقرير منظمة العفو الدولية الاستخدام الواسع لعقوبة الإعدام في العراق، وتقاعس المجتمع الدولي في مساعدة اللاجئين العراقيين، وغياب حرية التعبير في المناطق الكردية في شمال العراق.
وفي هذا الصدد وخلال مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر أيد حارث العبيدي نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي ما جاء في تقرير المنظمتين الدوليتين وقال:

(حارث العبيدي)

(أنا حقيقية أؤيد ما ورد في هذين التقريرين, أن ملف حقوق الإنسان ملف كارثي في العراق الساحة العراقية تشهد خروقات واسعة لحقوق الإنسان. صحيح أن هناك تحسن في الجانب الأمني أو ما يتعلق بالأعمال الإجرامية أو ما يتعلق بالسجون, لكن هذا التحسن نسبي, الوضع بشكل عام في العراق هو وضع ما يزال.............)

وعن الأسباب التي تقف وراء استمرار معاناة الإنسان العراقي وبقاء الأزمات الاقتصادية والخدمية يقول العبيدي.

(حارث العبيدي)

(أولا وجود قوات أجنبية على الساحة العراقية هو سبب من الأسباب الرئيسة وايضا الخلافات السياسية الموجودة والتي ما تزال قائمة تنعكس سلبا على الوضع في العراق. المحاصصات والصراعات والخلافات السياسية بين السياسيين تحول دون تحقيق...)

لجنة الصليب الأحمر الدولية قالت في تقريرها إن عشرات الآلاف من العراقيين جميعهم تقريبا من الرجال قيد الاحتجاز. وبينهم 20 ألف سجين في كامب بوكا الذي يقع في الجنوب وتديره قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.
وتقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة الأشخاص المحتجزين لدى قوات التحالف في العراق ولدى الحكومة الكردية الإقليمية ووزارة العدل العراقية بطريقة منتظمة وبلغ مجموعهم نحو 5000 سجين في العام الماضي.
بينما يؤكد نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي أن أعداد المعتقلين أكثر بكثير.

(حارث العبيدي)

(المعتقلين لدى الجانب الأمريكي والعراقي اكثر من خمسين ألف معتقل السجون ممتلئة. أنا أقول بصراحة لا يوجد هناك سجن من السجون العراقية الموجودة من خلال متابعاتنا وزياراتنا لم أرى سجنا واحد ضمن الضوابط الدولية أبدا. أما قضية الجانب الصحي فمتردي, الأمراض منتشرة بين...)

كان هذا حارث العبيدي نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي متحدثا لإذاعة العراق الحر

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG