روابط للدخول

مستويات قياسية جديدة لأسعار النفط ، منتدى الحوار الأميركي العراقي حول التعاون الاقتصادي


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) مقابلة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي عن الارتفاعات المتواصلة في أسعار النفط العالمية.
كما نستمع إلى متابعةٍ لأعمال منتدى الحوار الأميركي العراقي حول التعاون الاقتصادي الذي انعقد في بغداد أخيراً بمشاركة مسؤولين رفيعي المستوى من العراق والولايات المتحدة.

- مستويات قياسية جديدة لأسعار النفط
واصلت أسعار النفط ارتفاعها في الأسواق العالمية خلال الأيام الأخيرة إذ بلغت نحو مائة وأربعة دولارات لبرميل الخام الأميركي الخفيف في بورصة نيويورك ليل الاثنين قبل أن تنخفض إلى نحو مائة ودولارين للبرميل صباح الثلاثاء وذلك قبل يوم واحد من الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) في فيينا الأربعاء.
لكن مسؤولين من الدول النفطية المنتجة أكدوا أن العوامل التي تدفع الأسعار للارتفاع تتجاوز حدود سيطرة (أوبك) ومنها انخفاض سعر الدولار إضافةً إلى توترات سياسية في بعض مناطق العالم ولا تتعلق بأي نقصٍ في إمدادات النفط.
وأشار معظم وزراء النفط في دول (أوبك) التي تضخ أكثر من ثلث الإمدادات النفطية إلى أسواق العالم في التصريحات التي أدلوا بها قبل ساعات من انعقاد اجتماع فيينا أشاروا إلى عدم الحاجة لتغييرٍ في مستويات الإنتاج الحالية ولكنهم سيتدارسون جميع العوامل التي تؤثر في السوق. فيما ذكرت مصادر نفطية أن من غير المتوقع أن ترفع (أوبك) مستويات الإنتاج كإجراءٍ لمواجهة ارتفاع الأسعار خلال الشهور المقبلة. لكن المنظمة قد تعقد اجتماعا وزاريا استثنائيا خلال شهر أو شهرين لمراجعة الوضع.
وكانت (أوبك) قررت في اجتماعها السابق في شباط الماضي إبقاءَ مستويات الإنتاج الحالية دون تغيير.
وفي تصريحاتٍ خاصة لبرنامج (التقرير الاقتصادي)، أكد المحلل النفطي الكويتي كامل الحرمي أن الارتفاعات المتواصلة في أسعار النفط العالمية لا علاقة لها بالسياسة الإنتاجية لمنظمة (أوبك) وإنما تُعزى بشكل رئيسي لعامل المضاربات.
وفي المقابلة التالية التي أجريتها معه عبر الهاتف، أجاب أولا عن سؤال يتعلق بالسبب الرئيسي وراء المستويات القياسية الجديدة لأسعار النفط والتي تجاوزت حاجز مائة دولار للبرميل.

(المقابلة مع المحلل النفطي كامل الحرَمي)

- منتدى الحوار الأميركي العراقي حول التعاون الاقتصادي
ذكر وكيل وزارة الخزانة الأميركية للشؤون الدولية ديفيد مكورميك أن العراق نفّذ الأهداف الاقتصادية بموجب برنامج لصندوق النقد الدولي في العام الماضي. لكنه أشار إلى الحاجة لإحراز مزيدٍ من التقدم ولاسيما تحسين إنفاق الميزانية ومعالجة الفساد المالي والإداري وإعادة بناء القطاع المصرفي لدعم استثمارات القطاع الخاص.
وأضاف المسؤول الاقتصادي الأميركي أنه ينبغي على العراق استغلال الفرصة التي أتاحها له تحسّن الأمن كي يمضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية وان واشنطن ستساعد بإرسال مزيد من الخبراء الفنيين.
مكورميك أدلى بهذه التصريحات بعد ختام زيارة استمرت يومين إلى بغداد حيث شارك في أعمال منتدى الحوار الأميركي العراقي حول التعاون الاقتصادي الذي انعقد يوميْ السابع والعشرين والثامن والعشرين من شباط. وقد رأسَ الجانب العراقي في المنتدى نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية برهم صالح فيما حضرها عن الجانب الأميركي السفير رايان كروكر ونائب وزيرة الخارجية للشؤون الاقتصادية والطاقة والزراعة روبن جيفري إضافةً إلى مكورميك. وشارك في الوفد العراقي كل من وزراء المالية والتخطيط والنفط والكهرباء والصناعة والتجارة والزراعة والإسكان والتعمير ومحافظ البنك المركزي ومسؤولين آخرين.
وأشار البيان الختامي للمنتدى إلى أن هذه الجولة من الحوار حول التعاون الاقتصادي هي السادسة في سلسلة اللقاءات الاقتصادية الثنائية التي تركزت على أجندة الإصلاحات والأولويات. كما نوّه بالتزام القادة العراقيين نحو إنشاء اقتصاد سوق نشط وفقاً لبنود العهد الدولي مع العراق. وأشاد المسؤولون الأميركيون بمساعي الحكومة العراقية نحو إحراز تقدم في مجال الإصلاحات الاقتصادية مشيرين إلى النجاحات المتحققة على صعيد السيطرة على معدلات التضخم وقانون التقاعد فضلا عن ترحيبهم بمصادقة البرلمان العراقي أخيراً على قانون الموازنة العامة لسنة 2008.
وأوضح البيان أن الطرفين أكدا أهمية استمرار الحوار حول التعاون الاقتصادي الثنائي في مسعىً لإنعاش الاقتصاد العراقي ورفع مستوى النمو في البلاد. كما تم الاتفاق على أن يكون الاجتماع المقبل في ربيع 2009 في مكانٍ يُحدّد لاحقاً.
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد حضر جانباً من اجتماعات المنتدى ووافانا بالمتابعة التالية التي تتضمن مقتطفاتٍ من مقابلاتٍ خاصة أجراها لـ(التقرير الاقتصادي) مع نائب رئيس الوزراء برهم صالح ووزير المالية باقر جبر صولاغ ووزير التخطيط والتعاون الإنمائي علي بابان.

(المتابعة الصوتية مع المقابلات – بغداد)

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG