روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الخميس 28 شباط


احمد رجب - القاهرة

نقلت صحيفة المساء عن وزيرة القوي العاملة والهجرة المصرية عائشة عبد الهادي أن الحكومة المصرية غير مدينة لأصحاب الحوالات الصفراء التي كان يتسلمها العمال المصريين في العراق إبان نظام صدام حسين السابق، وقالت إن ما يشاع عن وجود بعض مستحقات هذه الحوالات لدي الحكومة وأنها تصرفت فيها غير صحيح على الإطلاق جملة وتفصيلاً مؤكدة أنه لا يمكن أن تستولي الحكومة على حقوق مواطنيها. وأضافت الوزيرة المصرية أنها أكدت لوزير العمل العراقي ان مستحقات أصحاب الحوالات الصفراء لدي العراق وعددها 637 ألف حوالة بقيمة 462 مليون دولار غير قابلة للتنازل أو التخفيض.

وعلى صعيد العمليات العسكرية التركية في شمال العراق تقول صحيفة الأهرام إنه في الوقت الذي استأنف فيه الجيش التركي عملياته العسكرية شمال العراق ضد عناصر حزب العمال الكردستاني بعد تحسن الأحوال الجوية‏,‏ تحولت مسألة التوغل التركي في الشمال العراقي إلى مواجهة بين واشنطن وأنقرة‏,‏ حيث طالبت الولايات المتحدة تركيا بإنهاء عملياتها في أسرع وقت ممكن‏,‏ وأن تأخذ سيادة العراق في الاعتبار‏,‏ بينما أكدت تركيا من جانبها أنه لا يوجد جدول زمني لسحب قواتها من العراق قبل أن تحقق أهدافها‏.‏

من جهتها تشير صحيفة الجمهورية إلى أن البيت الأبيض الأمريكي ندد بمشروع قرار في مجلس الشيوخ يدعو إلى تحديد جدول زمني لسحب القوات الأمريكية في العراق.
وهدد البيان بأن الرئيس الأمريكي "جورج بوش" سيستخدم حق الفيتو ضد المشروع إذا وافق الكونجرس عليه.

وعلى صعيد آخر ذكرت صحيفة الأهرام المسائي أن "جوردون براون" رئيس الوزراء البريطاني اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء العراقي "نوري المالكي" بشأن شريط الفيديو الذي عرضه تليفزيون العربية والخاص بأحد الرهائن البريطانيين الخمسة الذين اختطفتهم احدي الميليشيات العراقية في مايو الماضي حيث عرض شريط الفيديو إطلاق سراح تسعة عراقيين مقابل إطلاق سراح الرهائن البريطانيين.

أخيرا ذكرت صحيفة المصري اليوم أن أنباء تشير إلى قرار للسعودية بنقل سفيرها لدى دمشق إلى قطر، في خطوة رأت فيها مصادر دبلوماسية عربية «رسالة مزدوجة». ونقلت عن صحيفة «الوطن» السورية شبه الرسمية، عن مصادر دبلوماسية عربية، قولها إن قرار السعودية نقل سفيرها في دمشق أحمد على القحطاني، إلى الدوحة يدل على «اليأس من إمكانية تحسن العلاقات بين سوريا والسعودية قريبًا من جهة، والرغبة في العمل على دفع العلاقات القطرية - السعودية من جهة أخري». وهو ما يعكس أزمة العلاقات بين البلدين التي قد تعرقل القمة العربية المقبلة في دمشق.

على صلة

XS
SM
MD
LG