روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الاربعاء 27 شباط


احمد رجب - القاهرة

قال مراسل الأهرام في أنقرة إنه في الوقت الذي اعتبرت فيه مصادر دبلوماسية تركية العملية العسكرية التي يشنها الجيش التركي ضد مواقع الانفصاليين الأكراد شمال العراق محاولة لتصفية نفوذ الرئيس الكردي مسعود برزاني‏,‏ شنت القوات التركية هجمات شرسة ضد معسكرات المتمردين الأكراد لليوم السادس على التوالي‏,‏ وضربت‏30‏ هدفا شمال العراق‏.‏ وذكر مراسل الصحيفة المصرية أن أنقرة أكدت أن قواتها تحكم سيطرتها على مداخل ومخارج معسكرات حزب العمال الكردستاني في مسافة تمتد ما بين‏25‏ و‏50‏ كيلومترا من الحدود التركية ـ العراقية في عمق شمال العراق‏.‏ وفي الإطار ذاته نقلت صحيفة الأهرام المسائي عن صحيفة جمهوريت التركية تأكيدها أن العملية العسكرية البرية للجيش التركي شمال العراق‏,‏ لم يبدأ تنفيذها إلا بعد مساومات طويلة بين واشنطن وأنقرة‏,‏ خلال زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لواشنطن في نوفمبر الماضي‏,‏ حيث وافقت الإدارة الأمريكية على قيام الجيش بغارات جوية على معسكرات المنظمة في شمال العراق‏,‏ إلا أنها امتنعت عن تقديم الدعم أو إعطاء الضوء الأخضر لتركيا لتنفيذ عملية برية في المنطقة‏.‏ولكن يبدو أن تغيرا طرأ على الموقف الأمريكي نتيجة للمساومات السياسية بين أنقرة وواشنطن حول نشر قوات تركية في جنوب أفغانستان‏,‏ والملف الإيراني‏,‏ ونقل البترول والغاز الطبيعي العراقي إلى الأسواق الدولية عبر الأراضي التركية‏.‏

وعلى صعيد آخر نقلت صحيفة الجمهورية تحذيرات للعلماء العراقيين من أن التلوث الإشعاعي في المنطقة الجنوبية جراء الحروب الأخيرة هو العامل الأهم في ارتفاعاً نسبة الإصابة بالسرطان في الجنوب وفي البصرة على وجه الخصوص. وذكر بعض العلماء شاركوا في ندوة لهذا الغرض أن هناك ارتفاع غير طبيعي بالأمراض السرطانية في البصرة فضلاً عن ظهور أنواع سرطانية غير معروفة سابقاً إضافة إلى التشوهات الخلفية وغيرها. وأكد أحد الباحثين المشاركين في الندوة أن المشكلة بدأت عام 1991 مع استخدام قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لذخائر مصنعة من اليورانيوم المنضب في قصف المواقع والآليات العسكرية العراقية التي طالت أهدافاً مدنية. وأضاف أن عدد الواقع الملوثة إشعاعياً في البصرة وصل إلى مائة موقع حتى عام 2004.

أخيرا تزداد العلاقات العربية – العربية تعقيدا مع كل يوم يقترب فيه موعد انعقاد القمة العربية، ويبدو أن القمة العربية أصبحت أيضا أكثر عرضة للفشل أكثر من أي وقت مضى، فقد نقلت المصري اليوم عن مصدر دبلوماسي مصري، ربطه حضور الرئيس مبارك قمة دمشق العربية المقرر عقدها الشهر المقبل بحل أزمة الاستحقاق الرئاسي في لبنان، وقال لـ«المصري اليوم»: إن الجولة التي قام بها الرئيس مبارك إلى كل من السعودية والبحرين تناولت مسألة عدم حسم الأطراف اللبنانية مسألة الاستحقاق الرئاسي، والتأكيد على ضرورة أن ترفع دمشق يدها عن لبنان من أجل إنهاء الأزمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG