روابط للدخول

مبعوث تركي في بغداد لمناقشة الازمة في شمال العراق


رواء حيدر و نبيل الحيدري

مبعوث تركي في بغداد لمناقشة الازمة في شمال العراق
ومجلس الرئاسة يصادق على قانوني الموازنة والعفو العام ولكن ليس على قانون مجالس المحافظات
ومؤتمر الحوار العراقي الأميركي يبدأ جلساته في بغداد


وصل إلى بغداد يوم الأربعاء مبعوث تركي لعقد لقاءات مع مسؤولين عراقيين بينهم رئيس الجمهورية جلال طلباني ووزير الخارجية هوشيار زيباري. من المتوقع أن يشرح المبعوث احمد دافووت اوغلو لقادة العراق خطط تركيا في اطار العملية العسكرية التي تنفذها حاليا في شمال العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن المبعوث التركي أن انقرة لم تحدد موعدا لسحب قواتها من شمال العراق وحتى يتم التخلص من الخطر الذي يمثله حزب العمال الكردستاني، حسب قوله بعد لقاء عقده مع وزير الخارجية هوشيار زيباري.
نائب رئيس الوزراء برهم صالح وصف التوغل التركي في شمال العراق بكونه امرا غير مقبول على الإطلاق وقال في تصريحات صحفية:
((....))

كانت الحكومة العراقية قد اعتمدت في بداية الأمر موقفا متساهلا بعض الشئ ازاء التوغل التركي غير انها عادت وأدانته كما جاء على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ يوم الثلاثاء إذ قال إن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي أخذت تشعر بالقلق من العملية التركية ضد حزب العمال الكردستاني ومن أن تؤدي العملية إلى سقوط خسائر مدنية والى احتمال اشتباكها مع قوات من البيشمرغة في إقليم كردستان.
نائب رئيس الوزراء برهم صالح اكد هو الاخر موقف الحكومة العراقية في تصريحات صحفية يوم الأربعاء:
((....))

برهم صالح متحدثا يوم الأربعاء في بغداد.
مع ذلك يبدو أن قدرة الحكومة العراقية مقتصرة على اطلاق تحذيرات وذلك لانها غير قادرة على السيطرة على ما يحدث داخل إقليم كردستان.

المحلل هاشم الحبوبي قال في حديث خاص لاذاعة العراق الحر:
((....))

هذا ويبدو أن مخاوف الحكومة العراقية من احتمال وقوع اشتباكات بين القوات التركية وقوات البيشمرغة صحيحة إذ كانت وكالة فرانس بريس للأنباء قد اوردت نبأ مفاده أن رتلا مدرعا تركيا خرج من قاعدة بامرني يوم الخميس الحادي والعشرين من هذا الشهر فقامت قوات من البيشمرغة بالوقوف في وجهه وطلبت منه العودة واخبرته بأنه لن يمر الا على اجسادهم. وبالفعل تراجعت القوات التركية.

هذا وقد وصف رئيس وزراء تركيا رجب طيب اوردغان هذه العملية على انها حق طبيعي للدفاع عن النفس وان هدفها هو القضاء على مقاتلي حزب العمال الكردستاني واخراجهم من مخابئهم في جبال شمال العراق التي ينطلقون منها لتنفيذ عمليات في جنوب شرق تركيا.
اوردغان حث العراقيين على تفهم وجهة نظر انقرة بان هذا التوغل يأتي لمصلحة الاستقرار الاقليمي إذ قال:

" المنظمة الإرهابية التي مقرها شمال العراق تمثل عنصرا يخلخل الاستقرار السياسي في شمال العراق كما تمثل تهديدا لاربعة شعوب وبلدان. التعاون ضد الإرهاب سيعمق علاقاتنا الاقتصادية والسياسية متعددة المديات ".

هذا وقد دعت تركيا الجماعات الكردية العراقية إلى عدم توفير الحماية لعناصر حزب العمال الكردستاني.
موقع حكومة إقليم كردستان على الانترنيت نشر تصريحا عن ناطق باسم رئاسة مجلس وزراء الإقليم نفيه بشدة أن جرحى من مقاتلي حزب بي كي كي يتلقون العلاج في مستشفيات الإقليم كما نفى وجود أي جرحى من الحزب في أي مستشفى في الإقليم. التصريح أشار إلى أن موقع رئاسة أركان جيش تركيا كانت قد نشرت هذا الخبر.
برلمان إقليم كردستان أدان التوغل التركي ودعا الولايات المتحدة إلى حماية الاقليم. وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد دعا أنقرة بشكل متكرر إلى أن يكون التوغل قصير الأمد غير انه تجنب إدانة العملية العسكرية بشكل مباشر. وقال يوم الأربعاء إن على تركيا أن تدرك أن الوسائل العسكرية لا يمكن وحدها أن تضع حدا لحملة حزب العمال الكردستاني الإرهابية التي تدوم منذ عقود. غيتس دعا أنقرة أيضا إلى تحسين الظروف السياسية والاقتصادية للاقلية الكردية في جنوب شرق البلاد.


أصدر ديوان رئاسة الجمهورية بيانا صحفيا بشأن حزمة القوانين التي تم إقرارها مؤخرا في مجلس النواب.
وجاء في البيان إن مجلس الرئاسة تسلم مشاريع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2008 وقانون العفو العام وقانون المحافظات غير المنتظمة باقليم وأنه صادق على قانوني الموازنة الاتحادية والعفو العام وتم ارسالهما إلى وزارة العدل لغرض نشرهما في الجريدة الرسمية بينما لم يحصل إجماع في مجلس الرئاسة على المصادقة على مشروع قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم، ولكون الاعتراض قد حصل ضمن المدة القانونية المنصوص عليها في الدستور. نصير العاني رئيس ديوان رئاسة الجمهورية عقد مؤتمرا صحفيا اليوم في بغداد شرح فيه الاعتراضات التي حدثت داخل مجلس الرئاسة:
( صوت نصير العاني )
هذا وقد تمت إعادة مشروع قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم إلى مجلس النواب للنظر بمدى دستورية المواد المشار إليها في الاعتراض.
من جانب آخر، أكد مجلس الرئاسة أنه يؤيد بالاجماع التمسك بإجراء انتخابات مجالس المحافظات في موعدها المقرر في الأول من تشرين الأول من هذا العام كما اكد أن الاعتراض لا يشكل أي عرقلة للمسارات المتفق عليها، خصوصا وأن القانون لن يدخل حيز التنفيذ إلا بعد إجراء الانتخابات كما ورد على لسان نصير العاني:
( صوت نصير العاني )


بدأت في بغداد يوم الأربعاء أعمال مؤتمر الحوار الأميركي العراقي بحضور نائب رئيس الوزراء برهم صالح الذي أكد على اهمية التعاون وتعزيز العلاقات بين العراق والولايات المتحدة:
( صوت برهم صالح )

في كلمته التي ألقاها في جلسة الافتتاح أكد برهم صالح على ضرورة توفير الخدمات للمواطنين والتركيز على تطوير اقتصاد العراق وأشار إلى انخفاض نسبة التضخم بنسبة عشرة بالمائة في بداية هذا العام وكانت نسبة التضخم في بداية العام الماضي اثنين وثلاثين بالمائة. غير أن صالح أقر أيضا بوجود عوائق تعرقل تنفيذ السياسات الاقتصادية ومنها الإرهاب بشكل رئيسي ثم الفساد إذ قال:
( صوت برهم صالح )

وزير التخطيط علي بابان اكد في حديث خاص لاذاعة العراق الحر على اهمية العلاقات بين الولايات المتحدة والعراق:
( صوت علي بابان )

على صلة

XS
SM
MD
LG