روابط للدخول

وزير الدفاع الأميركي يؤكد أهمية احترام تركيا سيادةَ العراق وإيران تتخذ إجراءات لتعزيز حدودها


ناظم ياسين ونبيل الحيدري

أبرز محاور ملف العراق الاخباري لهذا اليوم:

- وزير الدفاع الأميركي يؤكد أهمية احترام تركيا سيادةَ العراق وإيران تتخذ إجراءات لتعزيز حدودها
- استهداف الصحفيين العراقيين مستمر

مع دخول العملية البرية التركية التي تستهدف مسلّحي حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية يومها الرابع، أعلنت إيران الأحد أنها عززت حدودها المشتركة مع العراق وتركيا قائلةً إن أفضل السُبل لمواجهة مَن وَصفتهم بالإرهابيين الإقليميين هو التعاون الأمني بين الدول الإقليمية.
هذا فيما صرح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بأن الهجوم العسكري التركي ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق لن يحلّ مشكلة تركيا مع المتمردين الانفصاليين داعياً أنقرة إلى اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية لعزل هذه الجماعة.
وفيما بحثَ نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي مع السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر التوغل العسكري التركي في شمال العراق أكدت حكومة إقليم كردستان في بيان رسمي أنها لن تقف مكتوفة الأيدي في حال تعرّض مدنيين أو مناطق مأهولة إلى اعتداء.
ومن التطورات المتسارعة الأخرى جرّاء العملية التركية دعوة أحد قادة حزب العمال الكردستاني الأحد الكرد في تركيا إلى النهوض وقتال السلطات. وجاءت هذا الدعوة بعد يوم واحد من تهديد الحزب
بنقل العمليات العسكرية إلى المدن التركية "من دون استهداف المدنيين" إذا استمرت تركيا في عمليتها البرية داخل شمال العراق.
ولعل المخاوف من احتمال توسيع العملية التي وصفتها أنقرة في بادئ الأمر بأنها محدودة وامتدادها إلى رقعة جغرافية تتجاوز المنطقة المتاخمة للحدود التركية هو ما حدا بوزير الدفاع الأميركي إلى التأكيد على أهمية مواصلة الحوار بين الأطراف المعنية من أجل التوصل إلى حلّ للأزمة.
ففي التصريحات التي أدلى بها أثناء زيارته الحالية إلى أستراليا قال روبرت غيتس الأحد إنه ينبغي على تركيا احترام سيادة العراق وتحسين الاتصال مع بغداد في شأن كلٍ من العملية الجارية والجهود الأخرى ضد حزب العمال الكردستاني.
كما نُقل عنه القول "يوجد اتصال على مستوى عال بشأن هذا النشاط الموجود في شمال العراق الآن. واعتقد انه يمكن أن يكون هناك دائما تحسّن في الانضباط وفي عمق الحوار" مضيفاً أن "الأمر يحتاج لأن يكون حوارا مستمرا"، على حد تعبيره.
وأعرب غيتس عن اعتقاده بأن الخبرة الأميركية في العراق وأفغانستان أثبتت أنه "على الرغم من أن التعامل مع مشكلة إرهابية يتطلب عمليات أمنية فهو يتطلب أيضا مبادرات اقتصادية وسياسية"، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
في غضون ذلك، أعلنت طهران أن إجراءاتٍ اتُخذت لتعزيز الحدود الإيرانية. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الأحد "فيما يتعلق بحزب العمال الكردستاني والفصائل الإرهابية الأخرى النشطة في المنطقة نُشدد على أن افضل السبل لمواجهة الإرهابيين الإقليميين هو التعاون الأمني بين الدول الإقليمية"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن قواتٍ إيرانيةً اشتبكت في السابق عند الحدود مع العراق مع مسلحين من حزب الحياة الحرة لكردستان المنبثق عن حزب العمال الكردستاني. ومن المعتقد أن إيران عززت حدودها تحسّباً لاحتمال سعي المسلحين الكرد إلى الاحتماء داخل الأراضي الإيرانية أو بجوارها نتيجة التوغل التركي داخل الأراضي العراقية.
وفي تحليله لتداعيات العملية التركية إقليمياً ودولياً، أعرب الباحث في الشؤون الاستراتيجية الدكتور عماد رزق في مقابلة مع إذاعة العراق الحر عن اعتقاده بأن أنقرة حصلت على ضوء أخضر من واشنطن قبل التوغل داخل أراضٍ عراقية، مضيفاً القول:

(صوت د. عماد رزق)

وفي ردّه على سؤالٍ يتعلق بمغزى التصريح الذي ورَد على لسان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بشأن أهمية مواصلة الحوار لحل الأزمة، قال رزق إن ذلك يشير إلى أن الدبلوماسية لم تُستنفَد بعد على الرغم من استمرار العملية العسكرية.

(صوت د. عماد رزق)

ولم يستبعد الباحث في الشؤون الاستراتيجية د. عماد رزق إمكانية بروز عوامل جديدة في حال استمرار العملية التركية من شأنها أن تؤدي إلى تداعياتٍ إقليمية بينها احتمال تصادم بين الجانبين العراقي والتركي ودخول الجانب الإيراني في تلك المواجهة بشكل مباشر أو غير مباشر.

(صوت د. عماد رزق)

قال أمين سر نقابة الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي إن صحة نقيب الصحفيين شهاب التميمي مستقرة بعد إجراء جراحة لإخراج ثلاث رصاصات من جسده جراء محاولة الاغتيال التي تعرض لها السبت ، وكان نقيب الصحفيين التميمي قد تعرض ونجله لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين في منطقة الوزيرية ببغداد عندما كان في طريقه لحضور فعالية ثقافية بعد أن حضر اجتماعا في مقر النقابة ، أمين سر نقابة الصحفيين مؤيد اللامي أعتبر في حديث لإذاعة العراق الحر محاولة اغتيال التميمي استهدافا للصحفيين العراقيين جميعا :

(مؤيد اللامي)

وسبق لنقيب الصحفيين شهاب التميمي أن طالب السلطات العراقية بوضع حد للمعاناة التي يعيشها الصحفيون العراقيون جراء تعرضهم لعمليات القتل والتهديد ،
مؤيد اللامي أوضح في حديثه لإذاعة العراق الحر ان نقابة الصحفيين كانت قدمت مشروع قانون لحماية الصحفيين وتسهيل عملهم الى مجلس الوزراء وكان من المنتظر أن يقر بعد مناقشته في المجلس الوطني :

(مؤيد اللامي)

من جانبه أبدى الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين ومقره بروكسل أيدن وايت استنكاره لاستهداف نقيب الصحفيين العراقيين شهاب التميمي ، وانتقد في حديث خاص بإذاعة العراق الحر المتطرفين الذين يدخلون العنف في السياسة العراقية :

(أيدن وايت)

"جَزِعنا جداً لخبر الاعتداء علی نقيب الصحفيين العراقيين. ونعتقد أن الحادث يثبت أن الصحفيين الذين يدافعون عن السلام والتسامح قد يصبحون أنفسهم ضحايا لأعمال عنف. نقابة الصحفيين العراقيين تقوم بحملة لتمكين الصحفيين والإعلاميين من العمل بسلام. كما أن النقابة توجه انتقادات صريحة للمتطرفين الذين يُدخلون العنف في السياسة العراقية. ولسوء الحظ، يواجه كل من التميمي وأمين سر النقابة التهديدات بالقتل منذ فترة. وهو أمر غير مقبول علی الإطلاق أن يطالهما العنف. "
وأكد الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين على دعم الصحفيين العراقيين وتشجيعهم على العمل والحفاظ على استقلالية الصحافة , وقال ايدن وايت في حديثه لإذاعة العراق الحر :

(أيدن وايت)

" نحن غاضبون جداً علی ما حدث. وعلينا أن نقول إن ذلك لن يقلل إطلاقا من تعهدنا بدعم الصحفيين العراقيين وتشجيعهم علی العمل و دفاعهم عن النفس وحفاظهم علی استقلالية الصحافة. ومن سخرية القدر أن التميمي أصيب بالرصاص حين عودته من اجتماع مجلس النقابة حيث تم بحث تنظيم ندوة مكرسة لسلامة الصحفيين وحمايتهم. نقابة الصحفيين العراقيين كانت دائما في الطليعة من أجل ضمان سلامة الصحفيين، وقد أسّست التجمع العراقي لسلامة الإعلاميين الذي يعمل علی إطلاق حملة وطنية لحماية الصحفيين والإعلاميين."
وتقول تقارير نقابة الصحفيين العراقيين أن عدد الصحفيين العراقيين الذين قتلوا منذ عام ألفين وثلاثة بلغ 271 فضلا عن هجرة المئات منهم الى خارج البلاد بسبب تلقيهم تهديدات بالقتل ،ومع تزايد عمليات الاستهداف فأن الجهة التي تقف وراءها تبقى مجهولة كما يشير الى ذلك الصحفي أحمد عبد الله :

(صوت الصحفي أحمد عبد الله)

على صلة

XS
SM
MD
LG