روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة الأميرکية


أياد الکيلاني

ضمن قراءتنا للشأن العراقي في الصحافة الأميركية نبقى أولا مع تقرير لصحيفة New York Times يشير فيه مراسلها من البصرة إلى أن انسحاب القوات البريطانية من المدينة في أيلول الماضي بعد تسليم السلطة فيها إلى قادة محليين، يعتبره مسئولون أميركيون وبريطانيون تجربة يمكن الاقتداء بها كنموذج لمستقبل العراق. إلا أن المراسل ينسب إلى سكان محليين ومستشارين أجانب قولهم إن مستقبل البصرة لم يزل معتما، فهم يعتبرون أن الوضع في المدينة – وهي ثاني مدن العراق وثاني المحاور التجارية فيه – يثير القلق باعتباره اختبارا للحكم العراقي في ظل ظروف تكاد تكون مثالية، فالبصرة تنعم بأفضل قاعدة تجارية في البلاد، وتخلو من التوترات العرقية نتيجة تجانسها الشيعي، ولا تخضع إلى قوة غربية محتلة من شأنها أن تؤجج التوترات الوطنية.
ولكن المدينة لم تزل تعاني من المتاعب العميقة – بحسب التقرير – نتيجة تفشي ظاهرة اختفاء الأطباء والمعلمين وغيرهم من المهنيين منها، بالإضافة إلى ظاهرة الصدامات المسلحة بين الميليشيات المتناحرة التي يرتبط معظمها بأحزاب سياسية. أما حوادث القتل في المدينة فلقد طالت حتى المحققين العدليين ورجال السياسة وبعض شيوخ العشائر، بالإضافة إلى مقتل ما يزيد عن 100 امرأة خلال العام المنصرم فيما اعتبرتها السلطات العراقية جرائم ارتكبها رجال الميليشيات الشيعية التي ربما اعتبرت النساء المغدورات مخالفات لأعراف العفة أو الشرف.
وينقل التقرير عن لواء الشرطة (جليل خلف) قوله إن مهمته الرئيسية تعتبر ضبط قوات الشرطة مع التركيز على الحد من الفساد بين صفوفها، إلا أنه يقر بوجود مشاكل خارجة عن سيطرته، ويوضح بأنه اكتشف لدى تسلمه منصبه العام الماضي أن 250 سيارة و5000 مسدس كانت قد سرقتها مختلف الأحزاب الشيعية في البصرة وهي تستخدم الآن من قبل فرق موت تابعة للميليشيات.

** *** **

صحيفة Washington Post تشير في تقريرها إلى أن تركيا – بعد اكتفائها عبر الأشهر الأخيرة بالقصف المتقطع لمخابئ المقاتلين الأكراد – شنت يوم الخميس هجوما بالدبابات وقوات المشاة على أراضي العراق الشمالية في عملية توغل أسفرت عن تصعيد التوتر بين الدولتين الجارتين، وهي المرة الأولى منذ الغزو الأميركي للعراق في 2003 التي تعبر فيها قوات تركية كبيرة الحدود إلى الأراضي العراقية. وبنقل التقرير عن وزير الخارجية العراقي (هشيار زيباري) وصفه للتوغل بأنه خطير، معربا عن أمله بأن تنتهي العملية بأسرع ما يمكن، خشية احتمال التصعيد أو وقوع أخطاء بسيطة قد تسفر عن توسيع المشكلة.
كما ينقل التقرير عن (أحمد دنيز)، أحد أعضاء حزب العمال الكردستاني التركي (الـPKK)، تأكيده بأن مجموعات صغيرة من مقاتلي الحزب خاضت معارك طوال يوم الجمعة مع قوات تركية قامت بتدمير ثلاثة جسور أثناء توغلها في العراق، مضيفا أن مقاتلي الـPKK قتلت نحو 20 جنديا تركيا، الأمر الذي لم يتم التحق من صحته لحد الآن – بحسب تقرير الـWashington Post.

على صلة

XS
SM
MD
LG