روابط للدخول

المجلس التنفيذي يناقش آفاق تشكيل حكومة فاعلة لا تستند الى الكتل البرلمانية، وتساؤلات حول إمكانية أن يكون 2008 عام البناء والإعمار


رواء حيدر و كفاح الحبيب

أبرز محاور ملف العراق الاخباري لهذا اليوم :

- المجلس التنفيذي يناقش آفاق تشكيل حكومة فاعلة لا تستند الى الكتل البرلمانية
- وتساؤلات حول إمكانية أن يكون 2008 عام البناء والإعمار.

----- *** -----
اطلع رئيس الجمهورية جلال طلباني السفير الاميركي في العراق رايان كروكر على سير التطورات السياسية والاجتماعات والمشاورات التي جرت داخل المجلس التنفيذي.
بيان رئاسي أفاد بان طلباني وكروكر بحثا سبل معالجة التحديات التي تواجهها العملية السياسية، وشددا على اهمية تكثيف الجهود وتنشيط الحوارات مع الاطراف الفاعلة بغية العمل من اجل اعادة تشكيل الحكومة ورفدها بوزراء كفوئين قادرين على تنفيذ المهام ومنسجمين فيما بينهم.
كما تم حسب البيان الاشارة الى اهمية الاسراع في الاتفاق على القوانين المهمة المتبقية، وبخاصة قانون النفط بما يرضي جميع الاطراف.
وكان المجلس التنفيذي عقد اجتماعا دوريا في وقت سابق الاربعاء ناقش فيه الاتفاقات المعقودة مع دول الجوار وطريقة التفاوض حولها بما يخدم مصالح البلاد ولا يضر بالعلاقات مع كل من هذه الدول ، كما ناقش الأسس التي سيتم بموجبها تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
الى ذلك قال رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب فؤاد معصوم إن الكتلة طرحت فكرة تشكيل الحكومة الجديدة على أساس الأحزاب وليس على أساس الكتل البرلمانية، مشيراً الى أنه لابد من العمل للخروج من هذا الوضع الحالي عن طريق إعادة تشكيل الحكومة برئاسة نوري المالكي، وأعرب معصوم عن إعتقاده بأن هذه التشكيلة ستفضي إلى خارطة سياسية جديدة، معللاً ذلك بالقول انه سيكون في البرلمان معارضة قوية تواجه وتراقب عمل حكومة قوية.
وهذا ما يراه المحلل السياسي عامر حسن فياض الذي قال في حديث لإذاعة العراق الحر ان هناك إجماعاً بين جميع الأطراف السياسية على إبقاء المالكي على رأس التشكيلة الوزارية الجديدة :

(صوت عامر حسن فياض 1)

فياض وصف رؤية كتلة التحالف الكردستاني في تأسيس الحكومة على انها تأكيد على إقامة توازن بين سلطة تنفيذية ومعارضة تشريعية قويتين:

(صوت عامر حسن فياض 2)

وأكد المحلل عامر حسن فياض ان هناك خطاً تتضمنه إحدى فقرات الدستور التي تقضي بضرورة الحصول على موافقة مجلس النواب على أسماء التشكيلة الوزارية :

(صوت عامر حسن فياض 3)

وعن الوظيفة الحقيقية التي يضطلع به المجلس التنفيذي علق المحلل فياض بأن النخب السياسية في العراق طبقت مفهومها الخاطئ بشأن التوافق :

(صوت عامر حسن فياض 4)

----- *** -----

(الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي)

الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي متحدثا إلى إذاعة العراق الحر.

في أوائل شهر كانون الأول من العام الماضي أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن عام 2008 سيكون عام الاعمار والخدمات، وأوضح ان الحكومة ستنفذ ما قالته في أن تجعل من 2008 عام الخدمات والاعمار والبناء والاستثمار وتفعيل الاقتصاد كما كان عام 2007 عامَ إعلان الحرب على الإرهاب والخارجين على القانون.

المالكي قال أيضا إن الميزانية المرصودة للاعمار ميزانية ضخمة لم يكن لها مثيل في تاريخ العراق.
مجلس النواب اقر قبل فترة على قانون الموازنة في إطار صفقة تتضمن اقرار ثلاثة قرارات مهمة وهي قانون العفو العام وقانون مجالس المحافظات إضافة إلى الموازنة التي تصل قيمتها إلى حوالى ثمانية واربعين مليار دولار.
عام 2008 سيكون اذن عام اعمار ولكن هناك شروط معينة يجب توفرها كي تتمكن مؤسسات الدولة من الوقوف على قدميها وكي يتمكن المواطن العراقي من الحصول على نتائج ملموسة.
كان العامل الأمني وتدهور الأوضاع في هذا المجال سببا مهما في عرقلة عمليات الاعمار بشكل عام وهو ما أشار إليه مسؤولون وخبراء.
أما الآن وبعد تحسن الأوضاع الأمنية فهناك شروط معينة يجب توفرها وهناك أيضا عوامل معينة قد تعرقل عمليات الاعمار كما اوضح الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي واحداها تتعلق بالتخصيصات المالية:

(الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي)

يوم الأربعاء شكا وزير الكهرباء كريم وحيد من عدم كفاية المبالغ التي خصصتها الميزانية لوزارته وقال إنه طالب بمبلغ أربعة مليارات دولار بينما خصصت الميزانية للوزارة مبلغ 1.4 مليار دولار وهو ما وصفه بكونه غير كاف.
وزير الكهرباء قال أيضا إن الوزارة تحتاج إلى مليار ونصف لترميم محطات إنتاج الطاقة والى مليارين ونصف لشراء محطات جديدة كما قال إن بغداد لا تحصل على حاجتها من الطاقة الكهربائية بسبب دمار لحق بانابيب النفط والغاز التي تجهز محطات إنتاج الطاقة في بغداد.
الوزير دعا الحكومة إلى محاولة هذه المشكلة كما دعا الشركات الأجنبية إلى المساهمة في اعمار قطاع الكهرباء الذي تعرض إلى الاهمال خلال فترة حكم النظام السابق كما تعرض إلى قصف قوات التحالف خلال حرب عام 2003 ثم إلى عمليات تخريب على يد متمردين.
من العوامل الأخرى التي تحكم سير عمليات الاعمار بشكل صحيح هو عامل الفساد. رئيس الوزراء نوري المالكي أكد في حديثه في أوائل شهر كانون الأول على نية الحكومة شن حرب على الفساد والمفسدين والمتلاعبين بالمال العام، حسب قوله.
الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي رأى أن حالات الفساد مستشرية بالفعل في العراق رغم قول السلطات بان هناك نوعا من التضخيم في هذا الشأن كما أشار إلى عدم وجود شفافية في العملية برمتها:

(الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي)

أما العامل الآخر الذي يحكم عمليات الاعمار فيتمثل في كفاءة الجهات المنفذة للمشاريع وحرصها على توخي الدقة والفعالية في إنجازها:

(الخبير الاقتصادي اسعد العاقولي)

----- *** -----
(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG