روابط للدخول

تشجيع على العودة الطوعية للاجئين العراقيين


نبيل الحيدري


** تشجيع على العودة الطوعية للاجئين العراقيين
** "الحدود" و"شط العرب" على طاولة مفاوضات عراقية إيرانية في طهران
** تأجيل أول محاكمة لمسؤولين سابقين في وزارة الصحة


** *** **

تشجيع على العودة الطوعية للاجئين العراقيين

وقع العراق والسويد على مذكرة تفاهم تنظم العودة الطوعية للاجئين العراقيين في السويد الى العراق. وقال بيان لوزارة الخارجية إن مراسم التوقيع على مذكرة التفاهم جرت صباح الاثنين برعاية وزير الخارجية هوشيار زيباري والسفير السويدي في بغداد نكولاس تروفيه لتنظيم العودة الطوعية للاجئين العراقيين في السويد الى العراق.
البيان أشار إلى تأكيد زيباري على إن الحكومة حريصة على رعاية شؤون العراقيين داخل العراق وخارجه وان أي إجراء تتخذه ينطلق من هذه المبادئ.
و إن " عودة العراقيين طوعا من السويد ستكون على مراحل واهم شيء يجب تحقيق عنصر الأمن والرعاية لهم."
ونقل البيان عن السفير السويدي ، قوله إن السويد تولي هذا الموضوع أهمية بالغة وان توقيع المذكرة يعني بالدرجة الأساس ثقة الحكومة السويدية بمستقبل العراق الديمقراطي واستقراره."

عضو لجنة المرحلين والمغتربين والمهجرين في مجلس النواب باسم الحسني علق في حديث لاذاعة العراق الحر على اتفاقية التفاهم بين العراق والسويد بقوله:
(صوت باسم الحسني)

وغير بعيد عن الموضوع أعلن وزير الداخلية الأردني عيد الفايز ، إن بإمكان العراقيين المتواجدين في الأردن، تصويب أوضاعهم في موعد أقصاه السابع عشر من نيسان المقبل، للاستفادة من قرار الحكومة بإعفائهم من خمسين بالمائة من الغرامات المترتبة عليهم وتمديد إقامتهم لمدة ثلاثة أشهر. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية بترا عن الفايز قوله الثلاثاء إن بإمكان العراقيين الراغبين بتصويب أوضاعهم في الأردن مراجعة إدارة الإقامة والحدود للاستفادة من قرار الحكومة بإعفائهم من خمسين بالمائة من الغرامات المترتبة عليهم نتيجة تجاوزهم لمدة الإقامة الممنوحة لهم. وتمديد الإقامة المؤقتة لمدة ثلاثة أشهر من تاريخ تسديد قيمة الغرامة.
عضو لجنة المرحلين والمغتربين والمهجرين في مجلس النواب باسم الحسني وجد في قرار الحكومة الأردنية خطوة نافعة في تسهيل عودة العراقيين الى بلدهم:
(صوت باسم الحسني)

لكن موضوع تشجيع إعادة العراقيين اللاجئين إلى بلدهم وإجراءات إعفاء المتجاوزين لمدة الإقامة انعكس قلقا لدى بعض العراقيين ممن تخوف من أن يترتب على أوضاعهم تعقيد إضافي خصوصا وأن الأسباب التي دعتهم لترك بلدهم لا زالت قائمة بحسب السيدة رجاء عبد الله التي تحدثت لإذاعة العراق الحر من الأردن:
(صوت رجاء عبد الله)

لكن المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو كوتيريس أكد في مؤتمر صحفي في عمان الثلاثاء وبعد زيارته إلى العراق وسوريا والأردن ألا عودة إجبارية للعراقيين المقيمين في الأردن وسوريا إلى العراق:
(صوت المفوض السامي كوتيريس)

** *** **

"الحدود" و"شط العرب" على طاولة مفاوضات عراقية إيرانية في طهران

بدأت صباح الثلاثاء في العاصمة الإيرانية طهران الجلسة الأولى من المفاوضات بين الوفد العراقي والجانب الإيراني بخصوص رسم الحدود بين البلدين. وأوضح وكيل وزارة الخارجية رئيس الوفد العراقي محمد الحاج حمود في اتصال هاتفي مع إذاعة العراق الحر أن المفاوضات بين الوفد العراقي والجانب الإيراني حول موضوع ترسيم الحدود ومجرى شط العرب بدأت في طهران في أجواء إيجابية مشيرا إلى أنه ستكون هناك جلسة أخرى عصر الثلاثاء وجلسات يوم غد الأربعاء. ولألقاء المزيد من الضوء على هذه المباحثات أعد مراسل إذاعة العراق الحر حسن راشد هذا التقرير مبتدءا بحديث الحاج حمود حول محاور المفاوضات:
(تقرير حسن راشد)

** *** **

تأجيل أول محاكمة لمسؤولين سابقين في وزارة الصحة

تأجلت محاكمة مسؤولين سابقين في وزارة الصحة على خلفية الاتهام بالسماح باستخدام سيارات الإسعاف والمستشفيات للقيام بعمليات الاختطاف والقتل بحسب ما نقلته وكالة الاسوشيتد بريس عن مصدر قضائي الثلاثاء ، وكان من المنتظر أن تبدأ محاكمة وكيل وزير الصحة حاكم الزاملي و العميد حميد الشمري المسؤول الأمني لوزارة الصحة السابقين الثلاثاء في مجمع أمني جديد شرق العاصمة بغداد الا أن عدم تكامل حضور الشهود تسبب في تأجيلها لمدة أسبوعين ، الناطق باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار بيرقدار وفي اتصال بإذاعة العراق الحر أكد تأجيل المحاكمة وقال:
(صوت عبد الستار بيرقدار)

وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني دعا إلى تطوير القطاع الصحي ورفع سقف تقديم الخدمات الصحية للمواطنين وتطوير نوعيتها بما ينسجم و متطلبات المرحلة الراهنة من اجل بسط الأمن وإشاعة الطمأنينة في النفوس بحسب بيان عن رئاسة الجمهورية ، وشدد طالباني خلال استقباله وزير الصحة صالح الحسناوي الاثنين على ضرورة تزويد المستشفيات والمراكز الصحية بالأجهزة الحديثة المتطورة ورفع أداء الكادر الصحي ، وكانت تقارير صدرت عن جهات صحية دولية مختلفة أشارت إلى ترد في مستوى الخدمات الصحية في العراق ، وفي حديث لإذاعة العراق الحر تحدث أحد أطباء ردهات الطوارئ في بغداد طلب عدم ذكر اسمه حول توفر المستلزمات الطبية:
(صوت طبيب ردهة طوارئ)

طبيب ردهة الطوارئ تحدث أيضا لإذاعة العراق الحر حول أوضح أسباب حالات الوفاة التي تستقبلها المستشفيات إضافة لضحايا أعمال العنف والتفجيرات فقال:
(صوت طبيب ردهة طوارئ)

على صلة

XS
SM
MD
LG