روابط للدخول

تنحية مبدأ المحاصصة جانبا ومفاوضات حاسمة مع أميركا


فارس عمر ورواء حيدر

** المالكي يدعو إلى حكومة جديدة بعيدا عن مبدأ المحاصصة
** مفاوضات حاسمة مع الولايات المتحدة هذا الشهر


** *** **

دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الى الاسراع بتشكيل حكومة جديدة يتولى رئاستها على أسس سمَّاها سليمة. وفي رسالة وجهها المالكي الى هيئة الرئاسة والكتل السياسية اقترح رئيس الوزراء اسقاط مبدأ المحاصصة السياسية مع الحفاظ على مبدأ التمثيل العادل لمكونات الشعب العراقي. وشدد المالكي في الرسالة على أهمية اختيار وزراء من ذوي الكفاءات والاختصاص وان تكون مهنيتهم فوق انتمائهم الحزبي والسياسي مع تقليص عدد الحقائب الوزارية الى اثنتين وعشرين حقيبة. وطلب المالكي منحه صلاحية اختيار الوزراء بالتشاور مع هيئة الرئاسة على ان يكون القرار النهائي قراره.
اذاعة العراق الحر التقت الناطق باسم الحكومة علي الدباغ الذي اعتبر ان لإعتماد معايير جديدة في اختيار الوزراء افضليات على اكثر من مستوى:
[[....]]
الناطق باسم حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي أقر في حديثه لاذاعة العراق الحر بأن هذه العملية ليست متيسرة لأسباب مختلفة منها عطلة مجلس النواب التي تستمر حتى نهاية آذار المقبل:
[[....]]
ولكن ما العمل في هذه الأثناء ، لا سيما وان المالكي طلب منحه اسبوعا لاعلان التشكيلة الوزارية الجديدة؟
أشار المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ الى ان البديل هو حل مؤقت يتمثل بملء الشواغر الحالية تمهيدا الى المرحلة التالية:
[[....]]
وعما إذا كان هذا يعني نهاية نظام المحاصصة لفت الناطق باسم الحكومة علي الدباغ الى ان المحاصصة بحد ذاتها ليست مشكلة. فهي ممارسة برلمانية معتمدة في كل الحكومات الائتلافية. ولكن المطلوب هو اعتماد معايير الكفاءة وضمان تمثيل مكونات الشعب العراقي في هذه المرحلة من بناء الديمقراطية في العراق:
[[....]]
ولاحظ الدباغ ان التقسيمات الطائفية والعرقية في البرلمان فرضت اعتماد ما يُسمى الديمقراطية التوافقية بدلا من الأغلبية البرلمانية رغم اختلاف وجهات النظر بشأن ايجابيات هذه الصيغة أو سلبياتها:
[[....]]
الناطق باسم الحكومة علي الدباغ اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان التعديل الوزاري بات مطلوبا لأن أداء الحكومة لم يكن بمستوى الطموح نظرا لتسليم بعض الحقائب الوزارية الى وزراء ليس لديهم القدرات الادارية والتقنية اللازمة للاضطلاع بهذه المهمة.

** *** **

اعلن وزير الخارجية هوشيار زيباري يوم الجمعة ان العراق سيبدأ هذا الشهر مفاوضات مع الولايات المتحدة للتوصل الى اتفاقية ثنائية بشأن التعاون الثنائي في مجالات مختلفة ، بما في ذلك تنظيم الوجود العسكري الاميركي في العراق.
وقال زيباري في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان موعد المفاوضات تقرر بالفعل:
[[....]]
زيباري اشار الى ان وزارة الخارجية شكلت لجنة لادارة المفاوضات تضم ممثلين عن وزارات مختلفة بما في ذلك مشاركة خبراء في المجالات ذات العلاقة من الجانبين:
[[....]]
وشدد وزير الخارجية هوشيار زيباري في حديثه لاذاعة العراق الحر على ان العراق سيتفاوض بوصفه دولة مستقلة ذات سيادة وطرفا يتفاوض على قدم المساواة مع الولايات المتحدة:
[[....]]
زيباري أوضح ان الاتفاقية التي من المقرر عقدها مع الولايات المتحدة لن تتضمن بنودا سرية وستخضع لمصادقة السلطة التشريعية لافتا الى ان الاتفاقية لا تقتصر على الجانب الأمني وحده:
[[....]]
وقال وزير الخارجية في حديثه لاذاعة العراق الحر ان حاجة العراق الى مساعدة الولايات المتحدة في المجالين الأمني والعسكري ترتبط بالتقدم الذي يتحقق في بناء القوات العراقية لتكون قادرة على تنفيذ مهماتها الأمنية والعسكرية بامكاناتها الذاتية:
[[....]]
من القضايا التي تستأثر باهتمام العراقيين سواء أكانوا سياسيين أو مواطنين اعتياديين قضية وجود القوات الأجنبية في العراق وما إذا كان في النية اقامة قواعد عسكرية اميركية دائمة على التراب العراقي. وفي هذا الشأن أكد وزير الخارجية هوشيار زيباري في حديثه الخاص لاذاعة العراق الحر ان الحكومة العراقية هي التي ستحدد فترة وجود القوات الاميركية في العراق:
[[....]]
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع روبرت غيتس اعلنا يوم الاربعاء الماضي انه لا العراق ولا الولايات المتحدة يريدان قواعد دائمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG