روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الثلاثاء 12 شباط


حازم مبيضين - عمان

ابرزت الصفحات الثقافية في الصحف الاردنية نبأوفاة الاديب العراقي فؤاد التكرلي وقالت الدستور ان التكرلي روائي عراقي من جيل الخمسينيات ويعد من رواد الرواية العراقية المعاصرة ومن أشهر رواياته (الرجع البعيد) و (الوجه الآخر) وكتب روايته الاخيرة (اللاسؤال واللاجواب) سنة,2007 وتولى مناصب قضائية كثيرة ومنها تعيينه قاضيا في محكمة بداءة بغداد عام 1964 ثم سافر إلى فرنسا ثم عاد ليعين خبيرا قانونيا في وزارة العدل. وقالت الغد انه ولد في بغداد عام 1927 وعاش في عمان ثلاث سنوات وكان قبلها في سورية وتونس موطن زوجته بعد تقاعده. ولديه ابن وحيد من زوجته هو عبد الرحمن وثلاث بنات من زواج سابق. وقالت الراي ان للراحل مؤلفات ادبية تعود الى خمسينيات القرن الماضي وله مجموعة من القصص والروايات والمسرحيات تناولت المشاكل والاوجاع السياسية والاجتماعية العراقية.

وتقول صحيفة الراي ان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس أعرب امس عن تأييده لتوقف ''قصير'' في خفض عديد القوات الاميركية المنتشرة في العراق بعد انسحاب اول مقرر في تموز 2008، وهي المرة الاولى التي يعبر فيها غيتس بهذا الوضوح عن موقفه من هذا الموضوع الحساس جدا في وقت دخلت فيه حملة الانتخابات الرئاسية المرتقبة في تشرين الثاني 2008 في الولايات المتحدة مرحلة حاسمة تلعب فيها قيادة الحرب في العراق دورا مهما.

وتنقل الدسنور عن مسؤول بشركة لوك أويل الروسية ان الشركة تأمل في أن تفتح مذكرة تفاهم جديدة بين الحكومتين الروسية والعراقية ، الطريق أمامها لبدء العمل في حقل غرب القرنة النفطي العراقي في غضون 3 الى 5 سنوات. وكان وزير المالية الروسي ابلغ الصحفيين ان الشركات الروسية سيسمح لها باستثمار 4 مليارات دولار في العراق بموجب مذكرة بين الحكومتين وقعها وزيرالخارجية العراقي هوشيار زيباري الذي يزور موسكو.

وتقول الغد ان دائرة الفنون التشكيلية التابعة لوزارة الثقافة العراقية عرضت اكثر من خمسين عملا فنيا نادرا يعود بعضها الى اربعينات القرن الماضي
وقالت هدى صديق مديرة المتحف الوطني للفن ان هذه الاعمال هي مجموعة متحفية تم انقاذها من بين الركام اثناء العمليات العسكرية التي تعرضت لها البلاد عام 2003 ولحسن الحظ كانت هذه الاعمال بعيدة عن ايدي اللصوص والعابثين فتم انتشالها وانقاذها "

على صلة

XS
SM
MD
LG