روابط للدخول

الشأن العراقي كما تناولته الصحف الاردنية الصادرة يوم السبت 2 شباط


حازم مبيضين – عمان

أبرزت الصحف الأردنية خبر التفجيرين الانتحاريين في بغداد أمس (الجمعة). وحول هذه الجريمة قالت افتتاحية صحيفة الدستور إن هذه المذابح ليس لها تبرير، ولا يجوز أن يفكر أحدُنا أن لها تبريرا قوميا أو شرعيا، فما ذنب الأبرياء في العراق أن يتعرضوا لهذه المذابح، وأي إرهاب يواجهه العراقيون اليوم، وهل نسف البيوت والمحال التجارية ومراقد الصالحين من أهل البيت والحسينيات والمساجد؟ هل في هذا خدمة للدين أو للاسلام؟ والله عز وجل في حديث شهير يقول إن هدم الكعبة ألف مرة أهون على الله من قتل نفس بريئة، فكيف هو الحال حين تؤدي هذه التفجيرات إلى ذبح الشعب العراقي وسفك دمه وإثارة الضغائن داخل مجتمع عربي ومسلم، حتى أننا لم نعد نصدق أن هذه اليد التي تقتل هنا وهناك هي يد عربية أو يد مسلمة.

وتقول العرب اليوم إنها علمت من مصادر مطلعة في وزارة الداخلية أن الأردن والعراق سيوقعان على اتفاقية تقضي بالمباشرة بإصدار تأشيرات دخول للعراقيين إلى الأردن.
وأكدت المصادر أن الحكومة لن تقوم بإعفاء العراقيين المقيمين على الأراضي الأردنية من الغرامات المترتبة عليهم جراء إقامتهم بشكل مخالف لشروط الإقامة، وذلك بسبب ارتفاع قيمة المبالغ المترتبة على الإقامة غير الشرعية في الأردن.

وتقول صحيفة الرأي إن حصيلة تستند إلى أرقام ثلاث وزارات عراقية أظهرت أن 541 عراقيا قتلوا في كانون الثاني 2008 في هجمات وأعمال عنف في جميع أنحاء العراق، وهي الأدنى منذ 23 شهرا، أي منذ شباط 2006.

ومن الأخبار الثقافية تقول الغد إن عددا من ألمع نجوم الفرقة القومية العراقية للتمثيل التابعة لدائرة السينما والمسرح في وزارة الثقافة قدموا مسرحية (دائرة العشق البغدادية) للمخرجة المعروفة عواطف نعيم والتي تدعو إلى احتضان الوطن بدلا من التنازع عليه. وقالت الفنانة العراقية نعيم إن العمل يعكس تداعيات النزاعات والمعارك التي تؤدي إلى الهلاك والدمار، وجوهر مضمونه يستند إلى قضية تنازع امرأتين طفلا تدعي كل منهما أحقيتها بأمومته حتى يتحول الأمر نزاعا مقيتا.

على صلة

XS
SM
MD
LG