روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الجمعة 1 شباط


أحمد رجب – القاهرة

ذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية كشفت عن رغبة القادة العسكريين الأمريكيين العاملين في العراق في تجميد عمليات خفض القوات الأمريكية العاملة في العراق ابتداءً من الصيف المقبل ولمدة لا تقل عن شهر‏. وذكرت (واشنطن بوست) أن هناك نحو ‏155‏ ألف جندي في العراق حاليا،‏ وسوف يغادر نحو خمسة آلاف جندي العراق كل شهر وسيحدث التجميد المقترح في تموز / يوليو المقبل عندما يكون عدد القوات قد وصل إلی ‏130‏ ألفا‏.‏ وقال مسئول عسكري أمريكي بارز موجود في العراق إنه من المرجح أن يخوض قائد القوات الأمريكية الجنرال ديفيد بيترايوس نقاشا يدافع خلاله عن هذا الاقتراح في الجولة المقبلة من شهادته أمام الكونغرس الأمريكي والمتوقعة في بداية شهر نيسان / أبريل المقبل‏.

من جهته قال الأهرام المسائي إن محافظة نينوى شهدت انطلاق حملة أمنية كبری لتطهيرها من عناصر تنظيم القاعدة وأشكال الوجود المسلح بعد تفشي أعمال العنف التي أودت بحياة العشرات سواء من المدنيين أو القوات الأمنية العراقية وقوات التحالف‏.‏ وقالت إنه في غضون ذلك وصل الرئيس العراقي جلال طالباني إلى مدينة كركوك في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها من قبل،‏ وذكر مصدر في محافظة كركوك أن طالباني عقد اجتماعا مغلقا مع محافظ كركوك لبحث عدد من القضايا الهامة.‏ ورجح ريبور فائق نائب رئيس محافظة كركوك أن يكون سبب الزيارة المفاجئة بحث الاتفاقيات السياسية التي تجري بين الكتل العراقية المختلفة في الحكومة العراقية‏.‏ وفي الوقت نفسه نقلت المساء عن جبهة تركمان العراقية وهي الحزب السياسي الرئيسي الذي يمثل الأقلية التركمانية الناطقة بالتركية أن التركمان يتعرضون لأعمال إبادة جماعية وتدعو الحكومة لحمايتهم. وأضافت الجبهة أن أعمال العنف لا تزال تحصد حياة التركمان الأبرياء وأن مساجدهم ومقاهيهم وملاعبهم وحدائقهم وأطفالهم أصبحت أهدافا ولا تزال عمليات الخطف متواصلة على الطريق. واتهمت الجبهة في بيانها الحكومة والسلطات المحلية بتجاهل محنة التركمان وطالبت بتشكيل قوة عسكرية تركمانية داخل وحدات الجيش العراقي لحماية التركمان وأراضيهم وهددت بأنه إذا لم تتم الاستجابة لهذا الطلب فإن التركمان سيشكلون ميليشيات خاصة بهم.

أخيرا نقلت الجمهورية عن منظمة (هيومان رايتس ووتش) الأمريكية لحقوق الإنسان أن حقوق الإنسان في العراق تدهورت بصورة بالغة أغلب فترات عام 2007 فيما أدی العنف الطائفي الذي يستهدف المدنيين إلى زيادة عدد المشردين إلى نحو 4.4 مليون شخص نصفهم في الخارج.

على صلة

XS
SM
MD
LG