روابط للدخول

اختتام أعمال المؤتمر الدولي الأول حول التعريف بعمليات الأنفال والبارزاني يطالب الحكومة العراقية بتقديم الاعتذار


عبد الحميد زيباري – اربيل

في اربيل أختتم المؤتمر الدولي الأول بشأن التعريف بعمليات الإبادة الجماعية وتدويل قضية حملات الأنفال التي قام بها النظام السابق ضد الكرد، اختتم أعماله بعد ثلاثة أيام ناقش فيها المؤتمرون العديد من البحوث والدراسات والوثائق المتعلقة بالأنفال, المؤتمر خرج بالعديد من القرارات والتوصيات التي وردت في البيان الختامي, من جهته دعا نيجريفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان في كلمة ألقاها خلال الجلسة الختامية, دعا الحكومة العراقية إلى تقديم الاعتذار للشعب الكردي وتعويض المتضررين جراء عمليات الأنفال..

وقال نيجيرفان بارزاني في كلمة ألقاها في الجلسة الختامية لمؤتمر تعريف عمليات الإبادة الجماعية للشعب الكردي بالعالم:
"نحن لا نحمل أحدا من المسؤولين العراقيين الحاليين مسؤولية جرائم الأنفال ولكن الحكومة الحالية عليها التزامات ويجب تنفيذها وهي الاعتذار للشعب الكردي على الجرائم التي ارتكبها النظام السابق وتعويض المتضررين وذوي الضحايا."

كما أشار بارزاني إلى أنه يجب الاستعداد لمرحلة أخرى بعد صدور قرار من المحكمة العراقية الجنائية العليا عن الأنفال وجعلها من عمليات الإبادة الجماعية. وقال في كملته:
"كانت محاكمة صدام حسين ومجموعة من رؤوس نظامه في محكمة عادلة الخطوة الأدلى من مشروع طويل، وإن هذا المشروع لن يكتمل بصدور قرار واحد من المحكمة الجنائية العراقية العاليا."

وشدد بارزاني على أن الشعب الكردي لن يشعر بالأمان في العراق ما لم يتم محاكمة جميع المشاركين في عمليات الأنفال:
"لن نشعر بالاطمئنان أبدا في العراق حتى تنفيذ جميع قرارات المحكمة الجنائية العراقية العليا والتي كانت قرارات عادلة ومحاكمة جميع الذين حاولوا إبادة الشعب الكردي."

وأصدر المؤتمر في الجلسة الختامية البيان الختامي للمؤتمر ينص على التعريف بجرائم الأنفال على أنها عمليات الإبادة الجماعية ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤوليتها القانونية بتعويض ذوي ضحايا الأنقال ماديا ومعنويا. كما أصدر المؤتمر مجموعة توصيات ونصت على عقد مؤتمر دولي واسع خارج العراق وبمشاركة واسعة من الأكاديميين والباحثيين ومطالبة الحكومة العراقية بتنفيذ القرارات الصادرة من المحكمة الجنائية العراقية الخاصة بملف الأنفال. كما طالب المؤتمر في البيان الختامي الحكومة العراقية بتقديم الاعتذار إلى الشعب الكردي وإدراج عمليات الأنفال ضمن المناهج الدراسية في المدارس والجامعات العراقية. وطالب المؤتمر أيضا الحكومة العراقية بتأسيس مركز لترجمة الوثائق المتعلقة بعمليات الأنفال وتعريفها بالعالم والعمل على محاكمة الشركات التي زودت النظام السابق بالأسلحة الكيماوية وإعادة بناء القرى المهدمة جراء عمليات الأنفال وعلى أن تدفع الحكومة العراقية تعويضات للمؤنفلين.

أما على مستوى إقليم كردستان فجاء في توصيات المؤتمر: مطالبة الجامعات الكردستانية بإجراء بحوث ودراسات عن الأنفال وإعداد لجنة لدراسة تجارب العالم في مجال تعويض ذوي ضحايا عمليات الإبادة الجماعية في العالم والاستفادة منها في تعويض ذوي ضحايا الأنفال في العراق. كما طالب المؤتمر الحكومة الكردية بتخصيص مقاعد دراسية لذوي ضحايا الأنفال وتحسين أوضاعهم المعيشية وبناء متحف وطني يضم بقايا عمليات الأنفال.

ولتسليط الضوء على أهمية المطالبة الكردية بتقيدم اعتذار من قبل الحكومة العراقية والتبعات القانونية التي سيترتب عليها، كانت لإذاعة العراق الحر هذه الوقفة مع الأكاديمي القانوني نوري طالباني الذي قال:
[[….]]

وبدأت يوم السبت المنصرم أعمال المؤتمر الدولي عن عمليات الإبادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الكردي في عهد النظام العراقي السابق بحضور ومشاركة العديد من الأكاديميين والباحثيين الكرد والعرب والأجانب واستمر لمدة ثلاثة أيام تحت شعار (مؤتمر تعريف الإبادة الجماعية للشعب الكردي بالعالم). وقدمت فيه مجموعة من البحوث والدراسات باللغات الكردية والعربية والإنكليزية.

على صلة

XS
SM
MD
LG