روابط للدخول

رئيس وزراء كوسوفو يؤكد أن بلاده جاهزة اليوم لإعلان الاستقلال


طارق سلمان

أعرب رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي عن اعتقاده بان استقلال بلاده اصبح مسألة أيام. ويرى خبراء أن تصريحات تاتشي هي محاولة للضغط على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لدعم إعلان استقلال فوري أحادي الجانب لكوسوفو التي يسكنها نحو تسعين بالمائة من الألبان

يطمح رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي باستقلال بلاده عن صربيا بالسرعة الممكنة، لذلك فهو يضغط على امريكا والاتحاد الاوروبي لدعم موقفه الهادف الى اعلان استقلال فوري. لكن قادة الاتحاد الاوروبي الذين يجرون محادثات مع المسؤولين في كوسوفو يرون ان اي اعلان كهذا ينبغي ان يتم بعد الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الصربية الشهر المقبل. وقال تاتشي في بروكسل امس بعد لقائه مسؤول السياسة الخارجية في دول الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا:

"كوسوفو جاهزة اليوم لاعلان الاستقلال. هناك بعض الاجراءات علينا احترامها، هناك بعض الاستشارات التي ينبغي الاهتمام بها، اما كوسوفو فهي مستعدة، وموحدة. واعتقد ان تاريخ استقلالها سوف يعلن في بريشتينا قريبا".

المحادثات التي اجراها تاتشي مع سولانا لم يرشح منها شيء واكد مراسل اذاعة العراق الحر آهتو لوبجاكاس ان جوا من السرية التامة يحيط بالمحادثات.

"يخشى الاتحاد الاوروبي من تسريب موعد اعلان استقلال كوسوفو بسبب من حساسية الموقف ازاء الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة في صربيا المقررة في الثالث من شباط القادم. لذلك لم يعلن شيء عن نتائج الاتصالات الجارية بين كوسوفو ودول الاتحاد الاوروبي."

من جهتها قالت المتحدثة باسم المفوضية الاوروبية كريستينا نوغي للصحافيين امس انها لا تود الخوض في مسألة المحادثات، فثمة وضع سياسي حساس جدا يفضلون معه استخدام الوسائل الدبلوماسية والبقاء بعيدا عن التصريحات.

واذ تدعم بروكسل، الى جانب الولايات المتحدة، استقلال كوسوفو الا انها تخشى من ان تؤدي الجولة الثانية من الانتخابات الصربية الى دفع بلغراد لمعاداة الاتحاد الاوروبي. وكان مسؤول السياسة الخارجية في دول الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا اعرب عن امله اكثر من مرة في ان يختار الناخبون الصرب علاقات طيبة مع دول الاتحاد. لكن الاحداث الاخيرة تشير الى احتمال ان تتجه صربيا نحو الشرق بدلا من الاتحاد الاوروبي. فخلال الايام القليلة الماضية اكدت صربيا وحليفتها روسيا رغبتهما بعلاقات اعمق عبر عقد المزيد من الصفقات التجارية بين البلدين.

ويرى مراسل اذاعة العراق الحر آهتو لوبجاكاس انه اذا كان هناك اعلان استقلال فمن المرجح ان يتم قبل نهاية شهر آذار المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG