روابط للدخول

رئيس مجلس النواب يدعو نوابه الى المصادقة على موازنة 2008


فارس عمر ونبيل الحيدري

ـ موازنة 2008 بين المآرب السياسية وانعدام الخبرة التقنية
ـ معالم العراق الحضارية تبقى هدفا مفضلا للصوص الآثار

ناشد رئيس مجلس النواب محمود المشهداني رؤساء الكتل البرلمانية ونوابها الاسراع باقرار ميزانية عام 2008. وكان المشهداني التقى يوم الثلاثاء قادة الكتل النيابية ورئيسي اللجنتين المالية والاقتصادية بحضور وزير المالية باقر جبر الزبيدي. ودعا رئيس مجلس النواب الى ضرورة المصادقة على الموازنة بما يؤمن احتياجات الشعب الرئيسية لأن التأخير سيؤثر سلبا على التحسن الذي تحقق في المجال الأمني بالاضافة الى تأثيره على حركة الاعمار وتعطيل عمل الحكومة ، كما جاء في بيان صادر عن مكتب رئيس مجلس النواب.
امتناع كتل نيابية كبيرة عن اقرار ميزانية 2008 التي بلغت اعتماداتها ثمانية واربعين مليار دولار اثار تساؤلات في اوساط الرأي العام عن الاسباب التي دفعت قوى مختلفة الى الاتفاق على هذا الموقف من الموزانة وما إذا كانت اجندات سياسية وراء التأخير رغم العواقب التي حذر منها رئيس مجلس النواب.
في محاولة للاجابة عن هذه التساؤلات استطلعت اذاعة العراق الحر رأي وزير التخطيط السابق وعضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب مهدي الحافظ الذي أقر بوجود اجندات سياسية لدى القوى المعترضة على الميزانية. ولكن اضاف ان هذه ليست هي القضية الاساسية
((....))
الحافظ اشار الى ان مَنْ أعدُّوا الموازنة بصيغتها التي قُدمت الى البرلمان هم المسؤولون عن الخلاف الحاصل بشأنها
((....))
من الملاحظات التي ابداها مهدي الحافظ على الموازنة تخصيص اعتمادات ضخمة للاستثمار دون ان تكون لدى الدولة قدرة على التنفيذ الى جانب تقديم ارقام "خرساء" على حد وصفه
((....))
وكان رئيس مجلس النواب محمود المشهداني دعا قادة الكتل النيابية الرئيسية الى التصويت بالمصادقة على الموازنة حين يلتئم البرلمان يوم الخميس. ولكن وزير التخطيط السابق وعضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب مهدي الحافظ اعتبر في حديثه لاذاعة العراق الحر ان مثل هذا الموعد مغرق في التفاؤل
((....))
الخبير المالي عماد عبد الله من جهته شدد في حديث خاص لاذاعة العراق الحر على ضرورة اعداد الميزانية اعدادا علميا منهجيا لتفادي الطريق المسدود الذي دخلته موازنة 2008
((....))
واقترح الخبير المالي عماد عبد الله الاستعانة بخبراء مؤكدا ان نقص الخبرة ليس مبررا لاعداد موازنة مختلة رغم التحسن النسبي في الموازنة الجديدة
((....))

** *** **

كان مشهد المتحف العراقي عندما سُرقت كنوزه من آثار العراق بعد حرب 2003 مأساة اورثت شعورا بالمرارة في نفوس العراقيين على رموز حضارتهم ، واثارت ضجة عالمية بين اصدقاء الشعب العراقي في البلدان الاخرى. ولكن خبراء عراقيين واميركيين يقولون ان مأساة أكبر تحدث الآن في اكثر من اثني عشر الف موقع أثري مكشوفة بلا حراسة فيما يعبث لصوص الآثار في هذه المواقع منتهكين تراث العراق. ونقلت صحيفة "لوس انجيليس تايمز" عن استاذة علم الآثار في جامعة ولاية نيويورك ، اليزابيث ستون قولها ان من الجائز تماما ان الآثار التي أُخذت من هذه المواقع تزيد على ما كان لدى المتحف العراقي في كل زمان.
اذاعة العراق الحر التقت مدير مكتب الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني الذي اعترف بتعرض المواقع الأثرية الى السرقة والنهب ولكنه أشار الى ضعف امكانيات الوزارة لحماية المواقع الأثرية
((....))
الطالقاني أوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر ان وزارة السياحة والآثار طلبت من الجهات المختصة توظيف مزيد من الكوادر لحماية المناطق الأثرية
((....))
من المعروف ان عائلات تسكن قرب المناطق الأثرية كانت تساعد البعثات الاجنبية للتنقيب عن الآثار في هذه المناطق. وبعد توقف هذه البعثات واصل افراد من سكان هذه المناطق نبش المواقع واستخراج الآثار بطرق غير علمية أو منهجية تُفقد اللقى الأثرية الكثير من قيمتها فضلا عن التصرف بها لاغراض الكسب الشخصي.
مسؤول مكتب الاعلام في وزارة الدولة للسياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني أقر بحدوث مثل هذه الأعمال ولكنه أكد ان الوزارة تسعى الى الحد منها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة
((....))
الطالقاني نوه بالنتائج التي تحققت في مجال التعاون مع الأجهزة المختصة لاستعادة الاثار المسروقة
((....))
ولفت مدير مكتب الاعلام في وزارة السياحة والآثار عبد الزهرة الطالقاني الى المكافآت التي تقدمها الوزارة للمواطنين الذين يبادرون الى تسليم قطع أثرية للوزارة
((....))
محيي الخطيب ممثل العراق في منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) اعرب عن الارتياح لما حققته الجهات المختصة في الحد من سرقة الآثار ولكنه دعا في حديث خاص لاذاعة العراق الحر الى عدم الاستهانة بحجم المشكلة لا سيما وان عصابات سرقة الآثار تستخدم تكنولوجيات حديثة في نهب كنوز العراق المطمورة منها والمكشوفة
((....))
في غضون ذلك قالت استاذة علم الاثار في جامعة ولاية نيويورك اليزابيث ستون ان لصوص الآثار نبشوا مناطق أثرية تُقدَّر مساحتها بمئة وسبعة وستين مليون قدم مربع. وقالت ان حفريات البعثات الآثارية لا تشكل إلا جزء ضئيلا من المساحة التي نبشها اللصوص.

على صلة

XS
SM
MD
LG