روابط للدخول

حرية الصحافة والتعبير لعام 2007


ديار بامرني

أكدت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين ان العمل الصحفي في العراق ما زال من أكثر الأعمال خطورة , وقالت الجمعية في تقريرها السنوي الذي أصدرته مؤخرا عن انتهاكات حرية الصحافة والتعبير في العراق لعام 2007 , ان المخاطر التي واجهها الصحفيون تمثلت تارة بالخطف والتهديد والقتل , وتارة أخرى بالملاحقة القانونية واعتقالات دون صدور مذكرات قضائية ومقاضاة بدعاوى كيدية من قبل شخصيات او جهات سياسية وحزبية, كل ذلك إضافة إلى صعوبة الحصول على الأخبار والمعلومات المطلوبة , وقبل هذا كله عدم وجود تشريع قانوني ينظم عمل الإعلام في العراق ما أدى إلى خلق حالة من الضبابية في العمل الصحفي ما جعل المزيد من الصحفيين يقعون ضحايا لاجتهادات بعض المسؤولين. أبراهيم السراج رئيس الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين أكد ان 2006 كان أسوا عام شهده العراق و أشار إلى التراجع الملحوض في الأنتهاكات العام المنصرم لكنه في الوقت نفسه اكد على استمرار تعرض الصحفيين الى انتهاكات صارخة ووصف مقتل الصحفية إيمان من محافظة نينوى وزوجها ابشع انتهاك يتعرض له الصحفي عام 2007 :

*
ابراهيم السراج

الجمعية أشارت إلى أن استمرار هذه الانتهاكات ينعكس سلبا على حرية الرأي والتعبير وعلى انسيابية حركة الإعلام والصحافة وبما يجعل حرية الصحافة في العراق تمضي صوب منزلق خطير. تقرير الجمعية أضاف ان تردي أوضاع المهنة الصحفية التي فقدت معاييرها وحريتها سببه غياب القوانين التي تضمن للصحفي حريته في التعبير إضافة إلى الفجوة الكبيرة بين ما اقره الدستور في العراق بشأن حرية الصحافة والتعبير والواقع المرير الذي يعانيه الوسط الصحفي. (هاشم حسن) أستاذ كلية الأعلام ومستشار مرصد الحريات الصحفية وصف عام 2007 بالسيئ بسبب فشل الجميع من حكومة وبرلمان وجمعيات ومنظمات من سن أهم القوانين والمواثيق التي تحمي الصحفي وتحد من هذه الأنتهاكات :

*
هاشم حسن

التقرير السنوي للجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين أكد على أهمية استثمار حرية التعبير في العراق فرصة تحسن الوضع الأمني النسبي في السعي إلى إجراء التحقيقات المطلوبة والمكثفة لكشف الجناة الذين يستهدفون الصحفيين والذين بلغ عدد الذين لقوا حتفهم عام 2007 , 54 صحفي. سيما وان الجمعية لم تلمس الحماسة أو السعي للقيام بإجراء هذه التحقيقات من قبل دوائر الشرطة التي سجلت غالبية الجرائم ضد مجهول مما سمح لقتلة الصحفيين بالإفلات من العقاب. وترى الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين ان تلكؤ دوائر الشرطة في متابعة الجرائم التي طالت الصحفيين قد اسهم في ارتفاع معدلات جرائم القتل. اللواء عبد الكريم خلف )الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية) وفي مقابلة سابقة أجريت معه أكد على ان الوزارة تقف دائما مع الصحفيين وتعمل على توفير البيئة الملائمة لمزاولة عملهم على ان لا يكون ما يقوم به الصحفي مخالفا للقانون. خلف أكد ان الوزارة قامت بحل العشرات من القضايا العام الماضي والتي لم تنشر أو تذكر من قبل وسائل الأعلام والمنظمات الأنسانية وذلك من خلال التواصل المستمر بين الوزارة والجهات ذات العلاقة لكشف هذه الأنتهاكات :

*
عبد الكريم خلف

هذا وذكر الاتحاد الدولي للصحفيين في بيان ان الخطر ظل يكتنف العمل الصحفي في عام 2007 اذ قتل 171 صحفيا أثناء عملهم وهو رقم يقترب من العدد القياسي المسجل في عام 2006 وهو 177 قتيلا. وأكد التقرير السنوي للاتحاد الذي يقع مقره في بروكسل, ان العراق شهد سقوط ما يقرب من ثلث هذا العدد اذ قتل (خمسة وستون) 65 من الصحفيين والعاملين في المؤسسات الإعلامية. وقال (جيم بوملحة) رئيس الاتحاد ان العنف ضد الصحفيين يظل عند مستويات بالغة العلو للعام الثالث على التوالي. وأضاف ان الاكثر تعرضا للخطر كالمعتاد هم الإعلاميون العاملون في بلدانهم.

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الأتصال بالرقم (07704425770) وترك رسالة صوتية على جهاز الرد الآلي, أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا.

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد). البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية
بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG