روابط للدخول

اليونيسف : 2007 كان متنفسا ضيقا وأطفال العراق يدفعون ثمنا باهضا


ديار بامرني

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) انه مازال نحو مليوني طفل في العراق يواجهون تهديدات بالغة الخطورة كسوء التغذية والمرض والتلكؤ في التعليم. وذكرت المنظمة في تقرير أصدرته مؤخرا ان مئات الأطفال لقوا حتفهم أو أصيبوا في أعمال عنف وتعرض المعيل الرئيس لأسر آلاف الأطفال للاختطاف أو القتل بسبب الصراعات التي استمرت على مدار عام 2007 والتي أجبرت أيضا على لجوء اكثر من 75000 طفل العيش في المخيمات , في حين بلغ عدد الأطفال النازحين في سن الدراسة الإبتدائية 220,000 طفل. اليونيسف قالت أن غياب الأمن وحركات هجرة السكان تبقى مصدر معاناة كبير لأطفال العراق.

تقرير المنظمة أشار إلى تمكن 28 بالمائة فقط من الذين تصل اعمارهم الى 17 سنة في العراق من اداء امتحاناتهم النهائية ولم تتجاوز نسبة الذين حصلوا على درجة النجاح 40 بالمائة من مجموع الطلاب الممتحنين في مناطق وسط وجنوب العراق. في حين حُرِمَ الأطفال في المناطق النائية من ابسط الخدمات حيث ذكر التقرير ان 20 بالمائة فقط من الأطفال خارج مدينة بغداد يحصلون على خدمات شبكة الصرف الصحي في مناطق سكنهم ويضل الحصول على الماء الصالح للشرب مشكلة كبيرة.

و بالرغم من كل الظروف فقد شهد عام 2007 تقدما ايجابيا بالنسبة لأطفال العراق. إذ استثمرت المنظمة اكثر من 40 مليون دولار خلال العام المنصرم لتقديم الرعاية الصحية الضرورية والماء الصالح للشرب وخدمات الإصحاح البيئي والتعليم إضافة الى خدمات اساسية اخرى لملايين الأطفال وعائلاتهم بالرغم من انخفاض مستويات التمويل الى ادنى مستوى منذ عام 2003.

المنظمة ذكرت انه بالرغم من وضع العراق الذي مازال متوترا فإن الدلائل اليوم تبشر بإمكانية بذل مزيد من الجهد المنسق لتقديم المساعدات عبر التأكيد على ضرورة استثمار انخفاض مستوى العنف في العراق لمساعدة الأطفال وتعزيز الدعم الحكومي لقطاع الشباب. وتؤكد اليونيسف ان احتياجات أطفال العراق ستصبح اكثر وضوحا كلما تحسن الوضع الأمني اذ ان العائلات العائدة هي احدى الجماعات المتضررة وهي ايضا بحاجة الى الدعم.

مراسلة الإذاعة في بغداد أعدت تقريرا عن واقع الطفولة في العراق من خلال اللقاءات التي أجريت مع عدد من الأطفال وذويهم ومجموعة من المختصين الذين أكدوا جميعا أن وضع الطفل العراقي مزر لأنه المتضرر الأول والأخير لما يجري الان في العراق وأتهم هؤلاء الحكومة والجهات ذات العلاقة بالتقصير وعدم تقديم الدعم الكافي والرعاية التي يحتاجها الطفل خاصة في هذه الظروف :

(الطفولة في العراق)

وأكد روجر رايت الممثل الخاص لليونيسف في العراق، ان تلبية احتياجات الأطفال خلال عام 2008 تعتمد بدرجة كبيرة على توفر الموارد المالية الكافية, واضاف ممثل اليونيسف , ان الأطفال هم الأساس المتين لإستعادة عافيه بلدهم، وعندما تتم حماية الأطفال ورعايتهم فأن تعافي المجتمع برمته سيتحقق سريعا. مطالبا ايضا بتقديم أفضل ما لدينا من جهد لأطفال العراق في عام 2008 والسنوات اللاحقة.

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.


البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الأتصال بالرقم (07704425770) وترك رسالة صوتية على جهاز الرد الآلي, أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا.

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد). البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية
بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG