روابط للدخول

في أربيل عاصمة اقليم كوردستان العراق، مراسيم اعادة رفات المئات من ضحايا عمليات الانفال


عبد الحميد زيباري - أربيل

جرت في حديقة سامي عبد الرحمن في أربيل مراسم تشييع رفات ثلاثمئة وواحد وسبعين من ضحايا حملة الأنفال بحضور مسؤولين من إقليم كردستان وممثلين عن الحكومة العراقية ودبلوماسين .
وزيرة الشهداء والمؤنفلين في حكومة الأقليم جنار سعد عبد الله قالت لمراسل إذاعة العراق الحر في أربيل عبد الحميد زيباري الذي حضر مراسيم التشييع انه تم العثور على رفات الضحايا في مقابر جماعية منشرة في الموصل والسماوة والسليمانية ودهوك.
وحملت النعوش من قبل البيشمركة الكردية وهي ملفوفة بالعلم الكردي ذي الالوان الثلاثة الاحمر والاخضر وفي وسطه قرص اصفر مع عزف النشيدين الوطني العراقي والكردي.

المزيد من التفاصيل في تقرير زيباري ...
الذي بدأه بكلمة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الذي طالب الحكومة العراقية بتعويض ذوي الضحايا ..

وقال مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق في كلمة القاها في هذه المراسيم :

نشعر اليوم بالاسى لانهم لاذنب لهم وفي الوقت نفسه نشعر بالسعادة لانهم عادوا الى ارض ابائهم.
طالب البارزاني الحكومة العراقية بتعويض ضحايا الانفال والبحث عن رفات بقية ضحايا هذه العمليات وقال :

نطالب بتعويض ضحايا الانفال وسنستمر في البحث للعثور على رفات جميع ضحايا الانفال.
واشار الى ان الحكم الذي صدر من المحكمة الخاصة بمحاكمة رؤوس النظام العراقي السابق يضع العراق امام التزامات اخلاقية في تعويض ذوي ضحايا الانفال.
كما طالب البارزاني بمعاقبة الشركات التي زودت النظام العراقي السابق بالاسلحة الكيمياوية وقال : نطالب ايضا بمحاسبة الشركات التي زودت الحكومة العراقية بالاسلحة الكيمياوية لان عدد كبير من ابناء شعبنا قتلوا بالاسلحة الكيمياوية.
كما اشار البارزاني الى ان الاستعجال في اعدام الرئيس العراقي كان من اجل اخفاء المعلومات عن الاسلحة الكيمياوية وقال : اعتقد ان الاستعجال في اعدام صدام كان من اجل اخفاء المعلومات عن الاسلحة الكيمياوية.
كما سلط البارزاني في جانب من كلمته الضوء على علاقات حكومة اقليم كردستان مع الحكومة العراقية وقال :
صحيح لدينا ماكل ولدينا وجهات نظر مختلفة لككنا مع هذا جزء من هذا البلد وبدمائنا حرر العراق وهذا لايعني ان الجالسون في بغداد سوف يمنون علينا او يتصدقون بنا، اننا جزء من هذه الحكومة ونرى من حقنا عندما نرى وجود خلل في مكان او جهة معينة ان نبدي رأينا فيها وهذا لايعني هذا اننا ضد الحكومة وانما نحن نريد الاصلاح.
.
واشار الى انه قدم مذكرة الى الحكومة العراقية تتضمن المطالب الكردية وقال :

قدمنا مذكرة الى الحكومة العراقية لاصلاح الوضع ونحن مصرون على هذا ولكن في الوقت نفسه لن نفعل شيئا يكون مبعث سرور اعداء العراق وركدستان .
واضاف: نريد معالجة المشاكل بالحوار ولن نقبل بالتراجع عن الدستور او الوعود التي قطعوها لنا ولن نسمح باعطاء تفسيرات خائطة للدستور ليغدروا بشعبنا ولن نسمح بذلك.

ومن جانبه اعتبر برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي ان اعادة رفات ضحايا عمليات الانفال اقل التزام من قبل الحكومة العراقية تجاه هؤلاء الضحايا وقال : اعادة رفات ضحايا الانفال اقل التزام اخلاقي للحكومة العراقية امام ذوي ضحايا الانفال.
واشار الى انهم امام مسؤولية تاريخية في العراق وقال في كلمة القاها في المراسيم : (....)

ومن جانبها قالت جنار سعد عبدالله وزيرة شؤون الشهداء والمونفلين في حكومة اقليم كردستان العراق ان هذه الوجبة تضم ثلاثمائة وواحد وسعبين رفات واضافت في حديث مع اذاعة العراق الحر:

واشارت الى انهم غلب هذه الجثث ستدفن في مقبرة خاصة في قضاء دوكان التابعة لمدينة السليمانية خلال الايام قليلة القادمة لحين لحين تحضير مقبرة خاصة بهم وقالت :

واشارت الوزيرة الى ان المحاولات جارية للعثور على بقية الجثث ضحايا الانفال التي يتعقد انه يصل عددهم الى مائة واثنين وثماني الف شخص قضوا نحبهم في عمليات منظمة سميت بعمليات الانفال بدأها النظام العراقي السابق خلال عامي 1987- 1988 .

واشارت الوزيرة الى صعوبة التعرف على الجثث وقالت :

ووتم العثور على هذه الجثث في ثلاث مقابر جماعية الاولى عثروا عليها في منطقة حضر بالموصل والسماوة بجنوب العراق ومقبرة في جوار قرنة بالسليمانية واخرى في ميدنة دهوك.
الى ذلك طالب ذوي ضحايا هذه العمليات الذين شاركو في الاحتفالية الاستعجال في اعدام المسؤولين من النظام العراقي السابق الذين صدر بحقهم حكم الاعدام.
وقالت رحمة محمد بيروت(56سنة) التي قتل زوجها واثنين من اخوة زوجها وكانت تحمل صورة ابنتها التي فقدتها خلال عمليات الانفال :

كنا نسكن قرية كاني كرده وابنتي كانت لدى جدها في قرية قزلر وكان عمرها بين عشرة الى احد عشرة سنة .
واضافت : نطالب الاستعجال في اعدام مرتكبي عمليات الانفال.
ومن جانبه قال حسين محمد حسين (64سنة) الذي فقد اخوه واربعة من زوجات اخيه مع احد عشر من ابناء اخوته المسوؤلين في الحكومة العراقية و اقليم كردستان بالاستعجال في اعدام مرتكبي عمليات الانفال وقال :

هؤلاء الاشخاص الذين اخرت امريكا ولاتسمح باعدامهم بالضغط على امريكا لاعدامهم ولانريد اكثر من هذا.

وعند انتهاء المراسيم وضع المشاركين اكاليل من الزهور على النعوش وشارك العديد من ممثلي السفارات والقنصليات الاجنبية في اقليم كردستان والعراق في هذه المراسيم.

على صلة

XS
SM
MD
LG