روابط للدخول

مطران الكنيسة الارثذوكسية الاشورية يقيم قداسا في موسكو


ميخائيل الاندرينكو – موسكو

سيداتي سادتي زار موسكو مؤخرا المطران مار كوركيس صليوا من الكنيسة الارثذوكسية الآشورية في العراق حيث أقام قداسا بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام في كنيسة العذراء في العاصمة الروسية ، مراسلناالتقى رئيس منظمة الأكاديمية الآشورية نيقولا يوخانوف الذي قال ان حوالي الفا وخمسمائة من رعايا الكنيسة قدموا الى موسكو ليستمعوا الى زعيمهم الروحي القادم من العراق.

اقام (مار كيوركيس صليوا) مطران العراق ورابطة الدول المستقلة للكنيسة الاوثوذوكسية الآشورية، اقام قداسا بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح (عليه السلام) في كنيسة العذراء في موسكو. كما عقد غبطة المطران لقاءات رسمية في البطركية الموسكوفية، وذلك اثناء زيارة قام بها الى العاصمة الروسية في فترة ما بين الرابع والتاسع من الشهر الجاري. افاد بذلك في حديث الى اذاعة العراق الحر رئيس المنظمة الأكاديمية الآشورية في روسيا الدكتور (نيقولا يوخانوف).

(وصل غبطة المطران الى موسكو في الرابع من كانون الثاني الجاري، والهدف الاساسي لزيارته هو اقامة قداس بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح في كنيسة العذراء في موسكو ولقاء رعايا الكنيسة. وبما ان عددا كبيرا من الآشوريين يسكن في جنوب روسيا ومنطقة (تاتارستان) فإن كثيرين منهم وصلوا الى موسكو من هناك ليجتمعوا الى زعيمهم الروحي. وحضر نحو 1,500 من الرعايا قداس عيد الميلاد في كنيسة العذراء، مقارنة بـ150 شخصا تقريبا والذين يجيؤون الى الكنيسة كل يوم أحد).

اما بالنسبة للقاءات الرسمية التي عقدها المطران (مار كيوركيس صليوا) في موسكو فقد قال (نيقولا يوخانوف):

(عقد غبطة المطران لقاءات رسمية في البطركية الموسكوفية، وكان يريد ان يجتمع الى بعض المسؤولين للسلطات العلمانية. الا انه الغى هذه الاجتماعات الاخيرة لانه اضطر الى تقليص برنامج الزيارة والعودة الى العراق مبكرا وسط اخبار استهداف الكنائس المسيحية في بغداد والموصل. فلدى سماعه هذه الاخبار امتلأ قلبه بالرعب. وكانت القداسات التي أقيمت في العراق في الـ25 من كانون الاول الماضي بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح تبعث على الامل بان وضع المسيحيين سيتحسن. واذا بخيبة الآمال تقهر قلوبنا والانفجارات تدوي وتستمر ملاحقة الاقليات القومية الدينية في العراق، وخاصة المسيحية منها).

على صلة

XS
SM
MD
LG