روابط للدخول

منظمة الصحة العالمية تصدر تقييماً جديداً لعدد ضحايا المدنيين في العراق


كفاح الحبيب و نبيل الحيدري

أبرز محاور ملف العراق الاخباري ليوم الخميس 10 كانون الثاني:

- منظمة الصحة العالمية تصدر تقييماً جديداً لعدد ضحايا المدنيين في العراق

- ومفاوضات فنية وقانونية بشأن إتفاقية تنظيم العلاقة بين العراق والولايات المتحدة مستقبلاً .

----- *** -----
ذكرت دراسة دولية إن قرابة مئة وواحد وخمسين ألفاً من المدنيين لقوا حتفهم في السنوات الثلاث التي مضت بعد دخول القوات الأميركية الى العراق .
منظمة الصحة العالمية قالت في دراسة جديدة نشرت الأربعاء إن تقديرات الوفيات جراء العنف تراوحت من مئة وأربعة آلاف إلى مئتين وثلاثة وعشرين ألفا بين اذار 2003 وحزيران 2006 .
الدراسة التي تعد الأكثر شمولا منذ بدء الحرب ، إعتمدت على مسح لوزارة الصحة العراقية شاركت فيه عشرة آلاف عائلة أو مايعادل خمسة أمثال عدد الذين تم استجوابهم في دارسة مثيرة للجدل أجرتها جامعة جون هوبكنز عام 2006 قالت فيها إن أكثر من ستمئة ألف عراقي قتلوا خلال تلك الفترة.
المنظمة الدولية قالت ان أكثر من نصف الوفيات نتيجة العنف التي أوردتها الدراسة حدث في بغداد ، وأكدت ان اعداد تقديرات للضحايا بين صفوف المدنيين العراقيين لاقت عقبات في ظل غياب نظام فعال لتسجيل الوفيات ، غير ان خبيراً إحصائياً شارك في اعداد الدراسة قال ان هناك العديد من جوانب عدم اليقين في اعداد مثل هذه التقديرات .
خبير الاحصاء في المنظمة محمد علي قال للصحفيين ان انعدام الأمن جعل من الصعب الوصول الى بعض مناطق محافظتي بغداد والانبار على الذين قاموا بهذه الدراسة المسحية التي تضمنت اسئلة عن موضوعات اخرى منها الحمل والمرض ، لافتاً الى ان هامش الخطأ في عدد القتلى كان كبيراً نسبيا نتيجة لهذا الأمر .
الخبير الإحصائي قال ان العدد الكبير من العائلات الذي شمله المسح يعطي للنتائج ثقلاً أكبر من محاولات سابقة لتقدير عدد العراقيين الذين قتلوا في معارك بين قوات عسكرية ومسلحين ومقاتلين في اعمال عنف طائفية.
وفي أول رد فعل على ما ورد في دراسة منظمة الصحة العالمية وصف وزير الصحة صالح الحسناوي المسح الجديد بانه سليم جدا ، معرباً عن إعتقاده بإن الأرقام الواردة فيه صحيحة .
من جهته قال البيت الابيض انه لم يطلع على الدراسة لكنه عبّر عن الحزن لوفيات المدنيين العراقيين ، وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو ان الحقيقة التي لا خطأ فيها هي ان الأغلبية الكبيرة من هذه الوفيات نجمت عن نوايا قتل متعمد من جانب متطرفين كرسوا انفسهم لقتل ابرياء ، مشيراً الى ان من المؤكد ان عددا أكبر من المدنيين العراقيين سيتعرضون للقتل والقمع اذا تم التخلي عنهم من جانب الولايات المتحدة شركائها في التحالف.
مستمعينا الكرام عن أهم ما ورد في دراسة منظمة الصحة العالمية ، تحدث (ملف العراق) الى نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب حارث العبيدي وسأله أولاً عن الأسباب التي تقف وراء تضارب الأرقام التي تقدر الضحايا في العراق ، فقال :

(مقابلة مع حارث العبيدي)

ونبقى في متابعة حجم تقديرات الضحايا العراقيين خلال السنوات الماضية ، حيث أشارت شبكة (عراق بلا عنف) وهي مجموعة من منظمات مدنية تعمل على رصد أعمال العنف في العراق ، أشارت في تقرير جديد الى حدوث اكثر من أربعة آلاف وسبعمئة حالة عنف بأشكال مختلفة منها التخريب المتعمد لدور العبادة ومقار الأحزاب وتشريد العوائل والخطف والتهديد والاغتيالات .
رئيس الشبكة جلال عبد الحميد أشار الى ان التقرير يتضمن تحليلاً إحصائيا يعكس رصد الشبكة لأعمال العنف في خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2007 ، وقال في مؤتمر صحفي عقد مؤخرا في بغداد :

(صوت رئيس الشبكة جلال عبد الحميد)

عبد الحميد قال ان تقرير الشبكة أشار أيضا الى ان محافظة ديالى سجلت النصيب الأكبر من حوادث العنف فيما تراجعت بغداد الى الموقع الثاني عشر :

(صوت رئيس الشبكة جلال عبد الحميد)

رئيس شبكة (عراق بلا عنف) جلال عبد الحميد قال ان استطلاعاً للرأي أجرته الشبكة أظهر أن العراقيين يؤكدون أن وراء العنف جهات مستفيدة تهدف الى زرع الفتنة :

(صوت رئيس الشبكة جلال عبد الحميد)

----- *** -----
قال وزير الخارجية هوشيار زيباري إن العراق والولايات المتحدة سيبرمان اتفاقية تعاون أمنية وسياسية واقتصادية بعيدة المدى في منتصف شهر تموز المقبل .
زيباري قال في مقابلة صحفية أن الحكومة العراقية تضع على رأس أولوياتها في المرحلة الراهنة مفاوضات وصفها بـالمهمة والمصيرية ، ستبدأ في إجرائها مع الإدارة الأميركية حول تحديد مستقبل العلاقة بينهما التي قال انها ستترجم في إعلان مبادئ لاتفاقية تعاون وصداقة بين البلدين ، مؤكداً ان هذه المفاوضات سوف تكون تفصيلية وفنية وقانونية لتنظيم العلاقة بين العراق والولايات المتحدة وقواتها العاملة في العراق لجهة تحديد مفاصل مهماتها وجوانب القيادة والسيطرة على القوات العراقية وقضايا أخرى تتعلق بالسيادة والحصانات القانونية والأمنية والتخويل الذي ستمنحه الحكومة العراقية لتلك القوات فيما يتعلّق بمدة بقائها في العراق.
زيباري قال في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة (الشرق الأوسط) الصادرة في لندن أثناء زيارته للقاهرة الأسبوع الحالي حيث شارك في اجتماعات وزراء الخارجية العرب ، قال ان الحكومة العراقية تعتبر أن تمديد بقاء القوات متعددة الجنسيات في العراق هو آخر تمديد من جانب الأمم المتحدة ، وأشار الى انه بناءاً على هذا الأمر فان العراق سيدخل في مفاوضات ثنائية مع الولايات المتحدة للتوصل إلى مثل هذه الإتفاقية .
مستمعينا الأعزاء ، عن الأهمية الكامنة في الإتفاقية العراقية الأميركية المرتقبة ، قال خبير القانون الدولي هادي نعيم المالكي ان الإتفاق بين البلدين لا يلغي مفهوم السيادة الوطنية ، وأكد في مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر ان مثل هذه الإتفاقيات ستكون مفيدة للعراق والولايات المتحدة على حد سواء :

(مقابلة مع هادي نعيم المالكي)

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG