روابط للدخول

قوات أميركية وعراقية مشتركة تبدأ عملية عسكرية ضخمة ضد تنظيم القاعدة في العراق


رواء حيدر ونبيل الحيدري

أبرز محاور ملف العراق الاخباري لهذا اليوم:

- قوات أميركية وعراقية مشتركة تبدأ عملية عسكرية ضخمة ضد تنظيم القاعدة في العراق
- بعد تراجع الإرهاب بشكل عام هجمات تستهدف عناصر مجالس الصحوة
- وتحذيرات من انتشار حالة الجفاف في بعض مناطق العراق

بدأت قوات أميركية وعراقية مشتركة عملية عسكرية ضخمة يوم الثلاثاء ضد عناصر تنظيم القاعدة في العراق وجاء في بيان صدر عن الجيش الأميركي أن هدف العملية هو القضاء على بقايا تنظيم القاعدة وترسيخ المكاسب الأمنية المتحققة كما أوضح البيان أن العملية ستشمل أنحاء العراق كافة.
البيان نقل عن الليفتننت جنرال ري اودييرنو الرجل الثاني في قيادة القوات الأميركية في العراق أن هذه القوات وبالتعاون مع الجانب العراقي ستواصل ملاحقة تنظيم القاعدة والمتطرفين الآخرين في أي مكان يحاولون الالتجاء إليه.
البيان أشار أيضا إلى أهمية الدور الذي أداه الشعب العراقي ويواصل تأديته في الوقوف في وجه الإرهاب وأشاد بتزايد إعداد المشاركين في مجالس الإسناد والصحوة والانقاذ وادلاء المواطنين بمعلومات عن المجرمين وعن مخابئ الأسلحة وتعاونهم مع الحكومة.
يذكر أن مسؤولين عراقيين وأميركيين كانوا قد قالوا إن تنظيم القاعدة تعرض إلى ضربات قوية وإنه فقد قدرته على شن هجمات ضخمة وأشاروا إلى انخفاض عدد الهجمات الإرهابية بشكل عام كما لاحظوا أن المتبقي منها يستهدف عناصر مجالس الإسناد والصحوة.
الناطق بلسان الجيش الأميركي الميجور جنرال كيفن بيرغنر قال الأسبوع الماضي إن الهجمات الأخيرة تمثل إشارة واضحة إلى أن تنظيم القاعدة في العراق اخذ يخشى فقد الدعم في الداخل.

إذاعة العراق الحر حاورت المحلل السياسي يحيى الكبيسي الذي رأى أن في العراق حاليا وبنشوء مجالس الصحوة ثلاث قوى رئيسية هي قوات البيشمرغة والجيش العراقي ثم مجالس الصحوة كما رأى أن هذا التشتت ليس في صالح بناء دولة عراقية حديثة. إذاعة العراق الحر سألت الباحث الكبيسي أولا عن رأيه في سبب استهداف الهجمات الإرهابية حاليا مجالس الإسناد والصحوة التي نجحت في اقصاء مسلحي تنظيم القاعدة من مناطق مختلفة فقال:

( مقابلة مع يحيى الكبيسي )

عبر البابا بندكت السادس عشر عن قلقه من الأوضاع التي تعيشها الطائفة المسيحية في العراق.
في كلمته السنوية امام سفراء الدول المعتمدين في الفاتيكان، قال البابا إن المصالحة الوطنية في العراق أمر ملح واشار إلى استمرار الهجمات الإرهابية كما دعا إلى توفير مساعدات إنسانية لا سيما للمرحلين داخليا وللنازحين في دول الجوار. البابا دعا أيضا إلى أن يتضمن الدستور العراقي بنودا تنص على حماية الاقليات.
جاء حديث البابا بعد تعرض كنائس في العراق مؤخرا إلى هجمات إرهابية.
رئيس الوزراء نوري المالكي استقبل من جانبه سفير دولة الفاتيكان المطران فرنسيس أسيسي وأكد على متانة العلاقة بين المسلمين والمسيحيين العراقيين ورغبتهم في التعايش السلمي وموقفهم الموحد في مواجهة الإرهابيين والخارجين عن القانون كما أكد المالكي حرص الحكومة على سلامة المسيحيين وعلى توفير جميع المتطلبات الممكنة لهم ليعيشوا بأمن ورفاهية. المالكي أكد أيضا أن الإرهاب لا يستهدف المسيحيين وحدهم وإنما جميع فئات المجتمع العراقي ثم جدد وعده بملاحقة جميع الإرهابيين الذين يعتدون على أماكن العبادة.
إذاعة العراق الحر حاورت القاضي هادي عزيز علي الذي رأى أن فرض حكم القانون هو الوسيلة الوحيدة الكفيلة بضمان الأمن لجميع اطياف المجتمع العراقي. إذاعة العراق الحر سألته أولا عما يتضمنه الدستور العراقي من بنود تشير إلى حماية الاقليات في العراق:

( مقابلة مع القاضي هادي عزيز علي )

حذر وزير الزراعة علي البهادلي من احتمال تعرض عدد من مناطق العراق إلى حالة الجفاف مع تأخر هطول الأمطار لا سيما في نينوى والمناطق المحيطة بها وهو ما يزيد من معاناة المزارعين الذين يواجهون اساسا مشاكل على صعيد الأمن وشحة الطاقة الكهربائية وانتشار الاملاح في التربة وعدم توفر المعدات الزراعية اللازمة.
عادة ما تهطل الأمطار ابتداء من تشرين الأول غير أنها تأخرت هذا العام الأمر الذي قد يؤدي إلى تلف البذور التي زرعت في الخريف إلى التلف داخل التربة. البهادلي أضاف أن المشكلة تتركز حاليا في نينوى والمناطق المحيطة بها والتي تعتمد على مياه الأمطار في ري المزروعات كما حذر من أن نقص الأمطار قد يؤدي أيضا إلى شحة الاعلاف والى قلة المخزون من المياه في السدود وفي الابار.
أما بالنسبة لجنوب العراق ووسطه قال البهادلي إن هذه المناطق تعتمد على مياه دجلة والفرات في الري وليس على الأمطار كما هو الحال في نينوى ثم أشار إلى خصوبة الأراضي العراقية غير انه اقر بعدم قدرة العراق على توفير الغذاء الكافي لسكانه إذ لاحظ أنه يجري استيراد المنتجات الزراعية من الدول الأخرى.
مدير دائرة الارصاد الجوية داوود شاكر عزا تأخر هطول الأمطار إلى تغير درجات الحرارة في الكرة الأرضية ولاحظ أن المشكلة عالمية وليست عراقية فقط.
مراسل إذاعة العراق الحر في دهوك تابع لنا موضوع تأخر الأمطار ووافانا بالتقرير التالي:

( تقرير من دهوك )

على صلة

XS
SM
MD
LG