روابط للدخول

المعارضة الجورجية تنظم احتجاجات على الانتخابات الرئاسية


طارق سلمان

احتشد أنصار مرشحي المعارضة الجورجية في العاصمة تبليسي اليوم الأحد احتجاجا على الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت ووصفوها بالمزورة. وكانت النتائج الأولية للانتخابات أظهرت تقدم الرئيس الحالي ميخائيل ساكشفيلي على مرشحي المعارضة.

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في جورجيا أن الفرز الأولي للأصوات أظهر حصول الرئيس ميخائيل ساكشفيلي على 59% من أصوات الناخبين، في وقت يحتاج ساكشفيلي إلى 50%، ومن شأن هذه النسبة أن تضمن للرئيس ساكشفيلي الفوز دون الحاجة إلى جولة إعادة. أما منافسه الرئيسي ليفان غاشيشيلادزي فقد حصل على 22% من الأصوات، وقد اتهم الحكومة بالتلاعب بنتائج الانتخابات الأمر الذي نفته السلطات الرسمية. ودعا مرشح المعارضة أنصاره إلى الاحتجاج وسط العاصمة تبليسي بعد أن أعلن أمس السبت أن لديه عددا من الوثائق التي تؤكد حصول انتهاكات في عموم البلاد، وانتقد إعلان الرئيس ساكشفيلي فوزه في الانتخابات:
"ساكشفيلي بدأ احتفالاته بالفوز سلفا في محاولة لخداع الشعب."

وكان الرئيس ساكشفيلي أعلن فوزه لولاية ثانية مساء أمس السبت، وقال أمام الآلاف من أنصاره الذين خرجوا للاحتفال إن نتائج الانتخابات وجميع البيانات الأخرى تؤكد فوزه:
"سأعمل مع الجميع، سأدافع عن وحدة جورجيا مع الجميع، وأعمل مع القوى الوطنية إلى جانب الذين يتفقون معنا والذين يختلفون. سأعمل مع أولئك الذين صوتوا لنا أو الذين صوتوا لغيرنا، لأننا نتقاسم وطنا واحدا وأهدافنا واحدة، لأننا نواجه نفس المهمات الكبيرة، وسوف ننتصر معا. الانتصار سيكون انتصارنا المشترك."

من جهته دعا ماثيو بريزا مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون أوروبا وآسيا دعا الجورجيين إلى ضبط النفس واحترام نتائج الانتخابات إذا اعتبر المراقبون الدوليون عملية التصويت حرة ونزيهة.

يذكر أن الرئيس ساكشفيلي دعا إلى إجراء هذه الانتخابات المبكرة بهدف البقاء في السلطة لولاية ثانية بعد أن قمع مظاهرات حاشدة للمعارضة في تشرين الثاني الماضي، وفرض حال الطوارئ في البلاد. وكان خلال فترة رئاسته وطد علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي والناتو لكن المعارضة تتهمه بإهمال المشكلات الاجتماعية الملحة والفشل في مواجهة الفقر.

على صلة

XS
SM
MD
LG