روابط للدخول

المالكي يعد باستئناف العمل والمضي بعملية إعادة البناء


نبيل الحيدري

المالكي يعد باستئناف العمل والمضي بعملية إعادة البناء ، والهيئة العليا للانبار تأمل بتسلم الملف الأمني للمحافظة قريبا ، ومعاناة بعض العوائل العائدة من دول الجوار بين المعونات المالية وأبواب بيوتها الموصدة

عاد رئيس الوزراء نوري المالكي يوم السبت الى بغداد بعدما أمضى أسبوعا في لندن أُخضع
خلاله لفحوص طبية. وكان المالكي غادر الى لندن في التاسع والعشرين من كانون الأول الماضي لإجراء ما قال مكتب رئيس الوزراء في حينه انه "فحوص روتينية” ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن أحد مستشاري رئيس الوزراء أن المالكي توجه الى لندن بعد إصابته بوعكة صحية ولكن الفحوص التي أجراها في العاصمة البريطانية لم تكشف عن أي مشاكل ، بحسب المستشار الذي طلب عدم ذكر اسمه. المالكي أعلن في تصريح للصحفيين لدى وصوله الى بغداد انه بصحة جيدة وسيعود الى استئناف العمل مباشرة والمضي بعملية إعادة البناء . وكان ياسين مجيد ، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء قال وقت مغادرة المالكي إلى بريطانيا انه أرجأ زيارة سابقة "لأن الوضع الأمني لم يكن يسمح بها". المالكي التقى بعد إجراء الفحوص الطبية رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون. وأعلن مكتب براون أن اللقاء تناول أهمية تحقيق المصالحة وتطوير الاقتصاد العراقي ، وكان المالكي أعلن أن 2008 سيكون عام البناء وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد


المالكي قال في تصريحات الى صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم السبت " ان البعض من السياسيين كانوا لا يريدون المصالحة إنما يريدون عملية الشراكة في توزيع ارث العراق وأنا ارفض ذلك " و أضاف المالكي وهنا أقتبس : " الأرضية الآن جاهزة للمصالحة الكبرى وما حدث في القاعدة بين مكونات الشعب العراقي سيكون كفيلا بإزاحة السياسيين الذين يرفضون المصالحة إلا ان تكون على أساس محدد من تقسي للكعكة العراقية ، كلهم يعلمون من الذي وقف مع الانبار أسالوا عبد الستار أبو ريشة رحمه الله أو أخاه أحمد أبو ريشة أو حميد الهايس يقولونها صراحة لم يقف معنا الا الله والمالكي ، كانت الانبار تحكم من قبل جهات سياسية ليس لها وجود في الانبار وكانت تدير الانبار من بغداد " انتهى الاقتباس

وكان تقرير صدر عن البنتاجون مؤخرا أوضح ان بناء القدرات الأمنية العراقية وتعزيز القوات الأمريكية قد حقق تقدما أمنيا ملحوظا في العراق خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ، مع انخفاض معدل الهجمات و أعمال العنف بنسبة 62 بالمئة .
الجنرال ديفيد بيترايوس قائد القوات الأمريكية في العراق قال في تصريحات يوم الأربعاء :" إن هناك حوالي سبعين الف مواطن عراقي يساعدون حاليا قواتنا وشركاءنا العراقيين " في إشارة الى القوى المناهضة لنفوذ القاعدة في العراق وخاصة ما يعرف بمجالس الصحوة التي تتشكل في عموم العراق .
رئيس مجلس محافظة الانبار المهندس عبد السلام العاني أشار في حديث خاص لإذاعة العراق الحر أن استلام الملف الأمني لمحافظة الانبار من القوات الأمريكية لن يكون بعيدا خاصة بعد تشكيل "الهيئة العليا لمحافظة الانبار " التي تضم مجلس المحافظة وقوات الصحوة وقوى سياسية أخرى تهدف الى دعم المؤسسات الحكومية وسلطة القضاء إضافة لتطوير عمل الأجهزة الأمنية ، عبد السلام العاني أوضح في بداية حديثه أهمية تشكيل الهيئة العليا للمحافظة أمنيا :

[[....]]

** *** **

قالت جمعية الهلال الأحمر العراقية في أخر تقرير لها أن نحو عشرين ألف لا جئ عراقي عادوا من سوريا في كانون الأول الماضي ، و أوضح التقرير أن حوالي ستة و أربعين ألف عراقي عادوا الى وطنهم من سوريا في الفترة الواقعة بين منتصف أيلول والسابع والعشرين من كانون الأول الماضي . و أضاف التقرير ان غالبية هؤلاء العراقيين عادوا الى بغداد ، سعيد اسماعيل حقي رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقية أكد في تصريح لصحيفة الواشنطن بوست الأمريكية أن عدد العائدين لا يتناسب والتحسن في الأوضاع الأمنية ، مذكرا ان هناك حوالي مليوني عراقي مرتحل خارج البلد .
الأرقام الجديدة التي تضمنتها إحصاءات جمعية الهلال الأحمر العراقية والتي ستطلق في تقريرها يوم الاثنين اقل بكثير من تلك التي أعلنتها مصادر حكومية كانت ذكرت أن نحو خمسين الف عراقي عادوا في شهر تشرين أول الماضي فقط ، وكان وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد رحمن سلطان قال في تصريحات صحفية أن تزايد أعداد العراقيين العائدين اصبح يمثل تحديا كبيرا لوزارته التي لم تتسلم بعد التخصيصات المالية لمساعدة العائدين ، وتوقع وزير الهجرة والمهجرين في حديث خاص لإذاعة العراق الحر أن يزداد عدد العائدين الى مدنهم وبيوتهم ، مع اتفاقه والأرقام التي أعلنتها جمعية الهلال الأحمر العراقية :

[[....]]

وزير الهجرة والمهجرين ذكر في حديثه لإذاعتنا أن بعض المناطق شهدت عودة ملحوظة للعوائل النازحة ومنها منطقة المدائن التي عادت اليها الف وسبعمائة عائلة ، لكن الكثير من العوائل العائدة ما زالت تعاني مشاكل في استعادة مساكنها ، وتلكوء تسلمها للمعونة المالية التي خصصتها الحكومة الوزير عبد الصمد رحمن سلطان :

[[....]]

ولكن نائب رئيس لجنة المرحلين والمغتربين والمهجرين في مجلس النواب باسم الحسني ذكر في مقابلة مع إذاعة العراق الحر أن بعض العوائل العائدة تمنع من العودة الى بيوتها من قبل بعض الجماعات في ما اسماها بالمناطق الساخنة ، الحسني أكد في حديثه أيضا أن أعداد العائدين من دول الجوار لا تتناسب والتحسن في الأوضاع الأمنية التي تشهدها الكثير من المناطق :

[[....]]

على صلة

XS
SM
MD
LG